هل يُحاسب العالم الصين؟

هل يُحاسب العالم الصين؟

الجمعة - 8 شهر رمضان 1441 هـ - 01 مايو 2020 مـ رقم العدد [15130]
د. آمال موسى
شاعرة وكاتبة وأستاذة علم الاجتماع في الجامعة التونسية

رغم أن جائحة فيروس «كورونا» من أقوى المحن التي عرفتها البشريّة في العصر الحديث، ورغم أن عدد الموتى بدأ يقترب من 200 ألف، فإن غالبية الكتابات تركز على أزمة الرأسمالية المتوحشة، وتحملها المسؤولية فيما وصل إليه العالم من رعب وانقلاب في طريقة العيش والتواصل، إضافة إلى المستقبل الغامض. بل إن هناك من لم يرَ من الأزمة سوى الضربة التي تلقتها إدارة الرئيس دونالد ترمب، وتفشي الوباء في الولايات المتحدة بشكل يكاد يتجاوز كل البقاع التي سجل فيها فيروس «كورونا» انتصاراً.
طبعاً مفهوم جداً نقد الرأسمالية المشطّة وهي تتحمل مسؤولية كبيرة في فرض نمط حياة واجتماع ماديين؛ مما أثر على القيم والنّظرة إلى الإنسان التي أصبحت مُتشيئة. كما أن نقد الولايات المتحدة هو تقريباً عمل نقوم به باستمرار ومن دون هوادة منذ زمن طويل بصرف النظر عن النتائج. الآن الولايات المتحدة هي بصدد الوقوف عند تداعيات ممارسة الرأسمالية بتوحش وإهمال الجانب الاجتماعي للدولة، وغير ذلك من الدروس. ونظن أن قيمة المواطن الأميركي ستُجبر الإدارة على اقتلاع البعض من أنياب الرأسمالية المتوحشة.
منذ تاريخ بداية تفشي الوباء في العالم كان يجب أن تكون الصين موضوع النقد الشديد. ونحن في هذه الأزمة العالمية الخانقة يجب أن تتوجه جميع السّهام نحو الصين، وتحديداً الحزب الشيوعي الصيني الحاكم. لكننا لم نفعل إلا قلة قليلة من الكتّاب في العالم، ربما نكاية في الرئيس ترمب الذي حمّل الصين المسؤولية. اختار الكثيرون الصمت ورفضوا الاصطفاف معه في الموقف نفسه. كما أن الصراع الأميركي - الصيني، إذا جاز الوصف، لعب دوره في تغذية فكرة المؤامرة، حيث ذاع في بداية انتشار الفيروس أن «كورونا» ظهر في الصين تحديداً هذه القوة العظيمة المهددة للقوة الأولى في العالم بفعل فاعل، واتجهت أصابع الاتهام نحو الولايات المتحدة وها هو واقع تفشي الوباء وجغرافية تنقله يُسقطان سيناريو المؤامرة حتى لو كان السيناريو يردد في كواليس العالم وليس في شاشاته.
صحيح أن هناك أصواتاً وجهت إصبع الاتهام للصين، لكنها لم تكن مرتفعة أو بشكل أكثر دقة كانت هذه الأصوات ضحية هيمنة أصوات أخرى ذهبت بنا بعيداً عن أصل الموضوع، في حين أن المنطق يقول إن هذه الظرفية هي وقت تحميل المسؤولية للحزب الشيوعي الصيني بسبب ما جناه على العالم.
ليست المشكلة في ظهور الفيروس في مدينة من المدن الصينية، وإلا فإن الحديث سيكون بلا معنى. بل كل المشكل في كيفية تعامل الحزب الشيوعي الصيني مع خبر الفيروس وكتمانه ومعاقبة من يحاول نشره.
مع الأسف، الفكر الشيوعي الذي يؤله الدولة على حساب الأفراد هو الذي وضعنا في هذا المأزق. فالصين التي تحاول تطبيق شعار «نظام السوق الاشتراكية» التي تراجعت نسبياً عن تقديس أبي الشيوعية الصينية ماو تسي تونغ بدليل احتفالها شبه الباهت عام 2013 بذكرى ميلاده المائة والعشرين، لم تفلح في صياغة فكر متجانس مع انفتاحها الاقتصادي تسير على هداه. انفتحت الأسواق الصينية واستفادت من بعض مبادئ الفكر الرأسمالي وظلت تمسك بقبضة من حديد على الحريات. وهنا نكتشف الفرق بين الانفتاح وذهنية التوسع.
لم تكن الصين، وهي البلد الذي أصبح مثالاً في العمل والإرادة والعزيمة، واستفاد من رصيد العدوانية إزاء الولايات المتحدة... لم تكن في مستوى الأزمة في أولها وجنت على كل العالم بفقيره وغنيه وظالمه ومظلومه. ومرّد هذه الجناية أنها لم تكن من الشفافية والصراحة ما يؤهلها لإعلان خبر الفيروس وإغلاق حدودها ومجالها الحيوي منذ شهر ديسمبر (كانون الأول) المنقضي. بل العكس هو ما قامت به، حيث وبّخت الشرطة الصينية طبيب العيون الشاب الذي اكتشف الفيروس، وحققت معه بتهمة نشر أخبار خاطئة، ثم توفي الطبيب في فبراير (شباط) بسبب «كورونا».
إنّه مشكل الأنظمة الاشتراكية بشكل عام الشمولية، حيث هاجس تلميع الصورة والتحكم في نشر المعلومات كي لا يذاع إلا ما يخدم الأنظمة. بمعنى آخر، فإن مشاكل الفكر الشيوعي مع الحريّات هي التي جنت على العالم، ولو تمّ نشر خبر الفيروس منذ ديسمبر لما دخل الصين زائر واحد وما كان سينتشر، حيث إنه في الوقت الذي مارست فيه الصين الكتمان دخل بلادها قرابة سبعة ملايين ثم خرجوا، والكثير منهم حامل للفيروس. ولقد صرح عمدة مدينة ووهان نفسه تحت ضغط انتقادات سكان المدينة بأنه لم يعلن عن ظهور المرض بعد ظهور أول حالة في ديسمبر الماضي؛ لأنه لم يكن مخولاً الكشف عن هذه المعلومات إلا بتصريح من القيادة المركزية للحزب الشيوعي. ثم وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من تاريخ أول ظهور لفيروس «كورونا» يوجه الرئيس الصيني رسائل متأخرة جداً عن فيروس «كورونا» إلى بلدان العالم، ويتحدث عن التضامن والتنسيق العالميين، مضيفاً أن الصين بوصفها عضواً دائماً في مجلس الأمن لها مسؤولية حماية أرواح وصحة الجنس البشري!
أظن أننا أمام مسؤولية أخلاقية لم تقم بها الصين إزاء العالم. كما أن خطابها المتأخر حول التضامن والتنسيق يتعارض مع ما قامت به من كتمان تسبب في تفشي وباء عالمي وحَجْر مليارات من الناس في بيوتهم، وهو السبب أيضاً فيما سيعيشه كل العالم من أزمة مالية اقتصادية لا أحد يعرف حدّتها. لذلك؛ فإن الإشادة بالمساعدات التي قدمتها لمنظمة الصحة العالمية مؤخراً، وأيضاً ما قامت به من مساعدات في إيطاليا وإسبانيا وغيرهما لا يعفيها من المسؤولية. بل إن جسامة التداعيات والتسبب في موت كل هذه الآلاف يحتم على العالم محاسبتها. ومن جهة ثانية، يجب أن تدرك الصين أن الانفتاح عملية شاملة والانفتاح الاقتصادي لن يدوم نجاحه الباهر ما دامت حرية التعبير تعاني من التضييقات، وما دام المدافعون عن حقوق الإنسان والمثيرون لقضايا الفساد يطاردون ويسجنون.
وكي لا ننسى؛ فإنه منذ أقل من ثلاث سنوات توفي الصيني الحائز جائزة نوبل للسلام ليو شياوبو في مستشفى تحت الحراسة المشددة في يوليو (تموز) 2017، ولقد قضى الراحل تسعة أعوام في السجن بتهمة التحريض على التخريب. بل إن النظام رفض طلب ليو شياوبو السماح له بالعلاج خارج الصين.
فهل سيحاسب العالم الصين، وكيف؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة