تجربة العمل والحياة

تجربة العمل والحياة

السبت - 20 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ رقم العدد [15082]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

من باب التواضع، يسمّي عبد العزيز خوجة مذكّراته «التجربة»، متحاشياً التدليل على حكاية عمر حافل في السياسة والدبلوماسية والشِّعر والأدب وخصوصاً خصوصاً، في العلاقات الإنسانية. والمذكّرات قسمان، أوّلها الطفولة في مكّة، حيث يصوّر شاعر الدبلوماسية بوداعته، حكاية عائلة بسيطة: أبٌ يسعى من خلال دكّان بسيط، برد الشتاء وحرّ الصيف، ويمتنع حتى عن برودة الطائف في الأشهر القائظة، من أجل أن يوفّر لأبنائه الحياة الكريمة والعِلم. وتضرب العائلة المأساة غير مرّة، لكنّها تجد في مواجهتها أباً حامياً وأمّاً حاضنة كما تحتضن الطيور أفراخها.
يجتذبك عبد العزيز خوجة، في القسم الأوّل من المذكّرات، حتى تكاد تنسى أنّك مقبل على تجربة سياسية نادرة ومثيرة. سرده شِعر ونثر ومشاعر بلا حدود. وما بين الأحزان والفقدان تكاتف، محزن هو أيضاً، لشدّة صدقه. وكأنّما يريد الراوي أن يقول للذين عرفوه شاعراً أنّه شاعر في نثره أيضاً. وأحياناً شاعر مضاعف، وهو يجول في أرجاء مكّة في تلك المرحلة من الأربعينات والخمسينات، بل حتى عندما يذهب طالباً إلى القاهرة. فالفتى المبتعَث إلى دراسة الكيمياء، يجد نفسه تائهاً في مدينة الشِّعر والأدب والغناء. ويكتشف بعد حين أنّ مصر سوف تخطفه من واجبه إلى شغفه. فيتّخذ القرار الصعب بالعودة إلى جامعة الرياض، بعيداً عن ضفاف النيل وما حول تلك الضفاف، ليتخرّج دكتوراً في الكيمياء، ومن ثم مدرّساً للمادّة.
لكنّ القدر ما لبث أن أعاده إلى عالم الفكر والأدب والثقافة، وكيلاً لوزارة الإعلام، إلى جانب أحد كبار الإعلاميين السعوديين، الشيخ محمد عبده يماني، نسيبه وصديقه. وبكلّ تواضع، يتحدّث عبد العزيز خوجة عن المحطّات التي تعلّم عندها أمثولات الحياة والعمل. أوّلاً في الجامعة، ثم في الإعلام، ثم في الخارجية، حيث شغل منصب السفير في مراكز سياسية شديدة الأهمّية، ما بين تركيا، وموسكو، والمغرب، ولبنان. كانت المرحلة الدبلوماسية مليئة بالأحداث. وعندما ذهب إلى الرئيس التركي تورغوت أوزال يودّعه ويبلغه أنّه منتقل إلى موسكو، ضحك الرئيس الصديق وقال له: «كنّا نتمنّى أن تبقى معنا مدّة أطول. ولكن ما دمت مسافراً، فأسرع في الوصول إلى موسكو قبل أن يسقط ما تبقّى من الاتحاد السوفياتي». وبالفعل، قبل أن يعثر السفير الجديد على مبنى لسفارته، ويقدّم أوراق اعتماده، كان الاتحاد السوفياتي قد انهار وقام مكانه الاتحاد الروسي. ولذلك تعيّنت عليه العودة إلى الرياض لإعداد أوراق اعتماد جديدة. يخلط السفير الجدّية القصوى بلحظة الدعابة الساخرة من النفس. يتّصل به الملك فهد عند منتصف الليل ليسأله عن تطوّرات الوضع في المواجهة بين الرئيس بوريس يلتسن والمعتصمين في البرلمان. ولمّا لم يكن لديه ما يقوله، أجاب بأنَّ يلتسن سوف يهاجم البرلمان بعد نصف ساعة. وكانت زوجته إلى جانبه فقالت له: «ماذا فعلت؟ من أين أتيت بمدّة الإنذار هذه؟» فجلس يندم ويقلق ويعدّ اللحظات. وبعد نصف ساعة بالضبط، كانت الدبابات الرئاسية تهاجم البرلمان. وبعد لحظات أيضاً، اتّصل الملك فهد من جديد يثني على سفيره وسعة اطّلاعه. «التجربة» قطاف ممتع في الشِّعر والسياسة والسرد.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة