بركان غضب في إيران

بركان غضب في إيران

الأربعاء - 19 جمادى الأولى 1441 هـ - 15 يناير 2020 مـ رقم العدد [15023]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

هذه ليست أول مرة تشهد انفجار بركان غضب الإيرانيين إزاء استهتار نُخَب الحكم، إنْ في طهران، أو حيث يقيم ممسكون بمفاتيح الحل والربط في قُمّ. الاستهتار المقصود هو وضع القائمين على إدارة أمور الإيرانيين، مصالح أجنداتهم السياسية قبل متطلبات الحياة اليومية للناس. ربما يقال إن مواجهات نهاية الأسبوع الماضي بين جموع الغاضبين، وحُرّاس أمن النظام بسبب الاعتراف الرسمي المتأخر بإسقاط طائرة ركاب أوكرانية، ولو بصاروخ أطلِق خطأ، فضل الطريق، إنما يعكس سخط ذوي قربى ضحايا الطائرة فقط، ولا يعبر عن غضب شعبي يصل لدرجة البركان، كما يزعم عنوان المقال. يُمكن إفساح المجال أمام محاججة كهذه، لكن هذا لن يحول دون فتح سجل تاريخ مواجهات عدة وقعت بين قطاعات من شعوب إيران، وبين الحكم، في مراحل مختلفة، ولأسباب تتباين، لكنها في مجملها تلتقي عند حقيقة وجود بركان غضب يغلي بين مختلف شرائح الإيرانيين منذ السنين الأولى لتمكين الخميني من النجاح في أن يطيح حكم الشاه محمد رضا بهلوي، والحلول محله، لبدء تنفيذ مخطط طائفي خبيث يستهدف تقسيم دول إقليم الشرق الأوسط عموماً، والعربية خصوصاً، «كانتونات» طوائف، كي يسهل التحكّم الخارجي بواقعها أولاً، ثم مستقبلها، بدءاً من زعزعة استقرارها، وصولاً إلى إهدار ثرواتها في حروب من الواضح كيف تبدأ، ومجهول متى تتوقف.
إنما، قد يُقال أيضاً، وعن حق كذلك، أين كانت نُخَب «الفكر القومي» في عالم العرب، عندما أطل رأس ذلك المشروع الطائفي خواتيم سبعينات القرن المنصرم - ربيع 1979 تحديداً - وما الذي كان يدور في رؤوس أغلب قيادات ما يُسمى «التيار العروبي»، حتى طفقت تتسابق على تقديم الولاء لحكم «الآيات» القائل علناً، أمام الملأ أجمعين، إنه عامل على تصدير «ثورة إسلامية» إلى دول الجوار العربية؟ ثم أليس مثيراً للعجب، إذ ذاك، أن يقبل ثوريون عرب كبار، عمراً في مشوار حياتهم، ومقاماً بمقاييس خبراتهم الثورية، يمثلون مختلف التيارات، من حركاتها القومية إلى أحزابها الماركسية - اللينينية، الجلوس مثل تلاميذ مبتدئين يطلبون علم الثورات في مجلس الخميني؟
ليس مبالغة القول إن الجواب بحاجة إلى مجلدات. بيد أن واجب التدقيق يوجب التذكير بجهد غير كاتب اجتهد في تحليل تناقضات مواقف نُخب العالم العربي خلال العقد الواقع بين 1979 و1989. وفي هذا السياق صدر بالفعل أكثر من كتاب تناول الموضوع، إنما ليس هنا مجال التطرق لعناوين كتب وأسماء مؤلفين. أما مُرّ الخلاصة فيقول إن قيادات النخب العربية كانت، آنذاك، منشغلة في حروب مشتعلة فيما بينها بسبب تعدد ولاءاتها لأنظمة حكم عربية زعم زعماؤها، زمن ذاك، أنهم حُرّاس بوابات العالم العربي، سواء في المشارق، أو المغارب، أو على تخوم أفريقيا، فما الذي انتهى إليه زعماء الثورات العربية، ومَن تبعهم مِن مفكري العرب الثوريين؟ الفشل الذريع. ذلك هو الجواب، باختصار واضح للجميع. فشل في ماذا؟ ثم لماذا؟ أول الإخفاق تمثل في تقديم الشعار البرّاق على ما هو ممكن التطبيق. نعم، حصل إنفاق مليارات على مشاريع قيل إنها تنموية، لكن نتائجها أتت متناقضة تماماً مع احتياجات الواقع اليومي. تبع ذلك الخطأ الذي تفوّق على كل الأخطاء مجتمعة، ألا وهو تقديس الفرد، ورفع مكانة الزعيم في مجتمعات ثورية درجات تغفل حكمة القول الحكيم: «رحم الله امرأ عرف قدر نفسه»، بل إن بعضهم بدا في سلوكياته اليومية كأنما هو في غيرة من ذلك النمرود، ينتظر بعوضة تفتك به وبمجمل حكمه، وقد كان.
أمام واقع ثوري فاشل في العالم العربي، مثل ذاك، خُيّل لثوريين عرب أن «ثورة الخميني الإسلامية» هي الحل الذي طال انتظار وصوله، فحصل الاصطفاف الخاطئ، الموصل هو أيضاً إلى فشل آخر، لأن كل ما بُني على خطأ مآله انهيار، ولو بعد حين. إلى أين سوف يمضي بركان غضب الإيرانيين على مآسي الفشل الذي أوصل حكم «الآيات» شعوب إيران إليه؟ ليس واضحاً حتى الآن. صحيح أن بوسع حكام طهران إنزال مئات آلاف إلى الشوارع مقابل جموع الغاضبين، إنما الصحيح كذلك، هو أن الصبر على المفاسد له حدود، وقد تناقل الناس منذ زمن بعيد أن إياكم وثورة الحليم إذا غضب.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة