مفكرة الرياض: الفرقتان

مفكرة الرياض: الفرقتان

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 13 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14990]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
التقيت في الرياض زميلاً كويتياً عزيزاً عرفته بعد تركي العمل في الكويت أوائل الثمانينات وليس خلالها. وكان يريد أن يعرف عن بعض أخبار المهنة قبل أن ينضمّ إليها في المنصب الذي يتبوأه. تحدّثنا عن البارعين والمتفوّقين وعن الذين ليسوا كذلك. وسألني هل كانت هناك رقابة حكومية على الصحافة، ظاهرة أو خفيّة. وقلت له إنه لم تكن هناك رقابة رسمية، ظاهرة أو خفيّة. وكنّا نمارس الصحافة كما نمارسها في لبنان. ولا أذكر أن مسؤولاً قام بزيارة «الأنباء» إلا في زيارة ودّية. لكن كان يثقّل على صحافة الكويت الزيارة التي يقوم بها كل يوم الملحق «الصحافي» العراقي. وكان يمرّ على بعض الزملاء في الجريدة كأنه يتفقّد لائحة الحضور والغياب. وقد أعفاني والحمد لله من زياراته مشكوراً لسبب لا أعرفه إلى الآن، إمّا لمعرفته بحقيقة مشاعري حيال الملحقين «الصحافيين». أو لاعتباره أن لا نفوذ لي كمدير تحرير. وإما خشي أن يشاهد في مكتبي، وأنا الصحافي الوحيد الذي لا يكتب حرفاً عن السيد الرئيس أبي عدي في مهرجان من التدبيج اليومي عن بطولاته وأفكاره العظيمة. واعترفت للزميل العزيز أنني بعدما تركت الكويت، أدركت أن تمنّعي لم يكن عملاً بطولياً. ولو شاء الملحق «الصحافي» لدخل مكتبي ذات يوم يستفسر عمّا يحول دون كتابة مقال افتتاحي عن صلاح الدين الجديد. ولا شك أن زملاء كثيرين شكوني إلى الملحق «الصحافي» متسائلين، من يظنّ نفسه هذا الانعزالي الانهزامي الرجعي الذيلي. لكنه لم يبدِ نحوي أي عقاب سوى المقاطعة. وعندما عدت إلى الكويت زائراً بعد حين، صادفته في مكتب إحدى الزميلات فألقيت عليه التحيّة، فكاد يلقي القبض عليّ.
كانت الكويت تتحمّل قبل الوصول إلى الاحتلال الذي أعاق الأمّة عقوداً كثيرة، تعاني في داخلها من حضور «أخوي» شديد الفظاظة. وتكتفي بالصبر. وكانت أكثر المزحات فظاظة أن عدد «الدبلوماسيين» المسجّلين في السفار العراقية زاد على ثلاثة آلاف. رويت للزميل العزيز أن وزارة الدفاع الأميركية كانت تعدّ أوائل السبعينات لانقلاب عسكري في التشيلي ضدّ نظام الرئيس اليساري سلفادور أليندي. انتقت 200 رجل من القوات المعدّة لهذه المهمات وذهبت إلى سفارة تشيلي في واشنطن تطلب لهم تأشيرات دخول دفعة واحدة. لكن بأي صفة؟ بصفة أعضاء في فرقة موسيقية تريد إحياء مهرجانات شعبية في البلاد. توجّه إلى القنصلية ستة أشخاص باسم الفرقة. تأمّلهم القنصل فرآهم يمشون بخطى عسكرية. ولاحظ أن قاماتهم جميعاً رياضية مضادّة لجميع الآلات الموسيقية بما فيها الطبول. واستمهل زائريه بعض الوقت للنظر في الحالات الموسيقية، رفض بعدها منح التأشيرات. عادوا فذهبوا جوّاً. وقلت للزميل العزيز إن الدبلوماسيين العراقيين عادوا فجاءوا بالثياب الحقيقية. يجب التمييز دائماً بين أفراد الفرقة العسكرية والفرقة الموسيقية.
إلى اللقاء.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة