مفكرة الرياض: كان قد تردّد

مفكرة الرياض: كان قد تردّد

الأربعاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 11 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14988]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

صادف انعقاد القمّة الخليجية هنا أمس، مع صدور الميزانية السنوية وإصدار سهم «أرامكو». أرقام الحدثين بالتريليونات. وكل مواطن مساهم أُهدي 1500 سهم إضافية. ولا شكّ أن أهل القمّة أدركوا من جديد أنهم يشكّلون أغنى بقاع الأرض. لكن أين تذهب هذه الأموال الخيالية؟ تحدّثت صحف ومحطّات كثيرة عن الأموال التي تصرفها السعودية على التسلّح. وهذا صحيح. إنها الدولة الثالثة في العالم في هذا المضمار. ولكن كيف تحمي أرضك وثروة شعبك يوماً من الجار الشقيق ويوماً من الجار الذي لا يرسل إلى جيرانه إلا «الحرس الثوري»؟ طبعاً ليس بالتمنّيات. لقد خلقت إيران في المنطقة وضعاً تهديديّاً ملحّاً، من بحر العرب إلى المتوسط. وعندما قرّر صدّام حسين غزو الكويت، كان مقرّراً أيضاً إكمال الرحلة إلى السعودية والإمارات. مع تجارب من هذا النوع، بماذا تحتاط دول المنطقة؟ ببيانات الأمم المتحدة؟
من الصعب على الدول الأخرى، عربية وسواها، أن تفهم مسألة الأرقام هنا. يجب أن ترى أولاً المليارات التي صُرفت على التعليم والتريليونات التي صُرفت على شبكات الطرق، وما صُرف منها على المياه والزراعة والتنمية. لا بدّ من حماية كل هذه المنجزات من الدول التي تصرف كل دخلها في حربين: الأولى ضدّ جميع جيرانها، والثانية ضدّ جميع أهلها. كان العراق حاضراً في قمّة الرياض كشقيق مصاب بنزف دائم ومرض الاحتلال الملازم: يوم هو المحتل بضمّ الميم، ويوم هو المحتل بضمّها أيضاً. موّال بغدادي حزين بلا نهاية.
في الأساس كانت دول الخليج تحلم بأن تكون نادياً لدول الاستقرار والازدهار: ترفع مستوى مواطنيها وتساعد سائر المحتاجين من المواطنين العرب. لكن لحظة ظهور النفط بكمّيات غنيّة، ظهرت الدعوات إلى وجوب اغتيال الأنظمة الرجعية من أجل تحرير فلسطين! الدكتور جورج حبش كان يستخدم، بكل بساطة، عبارة قتل الزعماء الرجعيين. وعبد الناصر استخدم تعابير ومفردات أقسى. وفي النهاية لم يهزّ الموقفَ الأميركي شيءٌ مثل حظر النفط العربي. وأول من أعاد شحنه إلى الولايات المتحدة، كانت الجزائر الثورية.
عاش الخليج العربي حياة هادئة ومستقرّة ومنتجة ومتطوّرة، فيما كانت الجماهيريات الثورية يذبح بعضها البعض. وكانت تتفق على شيء واحد: تهديد الخليج أو استنزافه أو ابتزازه.
تخيّل هذه المنطقة لو لم يؤخّرها عبد الكريم قاسم وصدّام حسين وإيران وبعض الخلافات الداخلية. تخيّل لو أن نصف ما يُصرف على السلاح، يُصرف على التنمية ومساعدة الدول العربية الأخرى.
النيات الحسنة تبني والكيد السياسي يهدم. منذ أربعين عاماً ومجلس التعاون يحاول أن يصدّ عنه حروباً وأطماعاً وعبثيات لا تفسير لها. يرفع راية العروبة فيهاجمه العراق، ويرفع راية الإسلام فتهاجمه تركيا وإيران. وفيما هو في هذا الوضع، وجّه دعوة القمّة إلى قطر فأرسلت رئيس وزرائها. كان قد تردّد أن الأزمة الخليجية على باب الانفراج. كان قد تردّد.
إلى اللقاء.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة