على ما يبدو

على ما يبدو

الأربعاء - 8 جمادى الآخرة 1440 هـ - 13 فبراير 2019 مـ رقم العدد [14687]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
إلى جنابك المشهد كما هو؛ مكتبة ممتازة وموثوقة. صاحبها خبير. دور النشر التي تُزوِّدها، من الدرجة الأولى. والزبون المخلص والمألوف، الداعي لكم وللكتب وللكتّاب ودور النشر وأصحاب المكتبات، بدوام العز والتوفيق.
يتكرر المشهد مرة أو مرتين في الأسبوع. يسأل الشاري صديقه صاحب المكتبة عن آخر الإصدارات. ثم يقوم بجولة على الرفوف لعله نسي كتاباً من المرة السابقة، أو العام الماضي، أو سنة 1990. يجمع 5 كتب على أقل تقدير. يحاسب ويشكر ويمضي.
فرحاً يعود بها إلى زاويته على الشرفة لكي يفردها بحماسة مثل الأطفال وهدايا العيد. ويبدأ في ملء جوارحه، كما قالت العرب. لكن في الآونة الأخيرة طرأ على المشهد، راجع البداية، تحديث أساسي. وأستخدم هنا كلمة تحديث من باب الدقة والأمانة. فقد بدأت المكتبة بتغليف الكتب بالسيلوفان؛ إما أن تشتري الكتاب من عنوانه، أيضاً كما قالت العرب، وإما أن تكتفي بالكتب غير المسلفنة.
تبضعت هذا الأسبوع الكتب الخمسة. لم يحل بيني وبين ذلك مطر ولا زمهرير. وعدت بها؛ اثنان بالسيلوفان، وثلاثة بلا حداثة أو سلفنة. بدأت بقراءة الكتاب الأول لفولتير لبنان، سعيد تقي الدين. وما تركته إلا وقد انتهيت من آخر كلمة. تصفحت كتاباً ثانياً، قرأت فيه قليلاً، ثم تركته لأعود إليه. وبعدها قمت إلى المطبخ، لأستعين بسكين على فتح الكتب. واحداً خلف واحد. خيبة بعد خيبة. سيلوفان خلفه سيلوفان.
أين الخطأ؟ المكتبة نفسها، وصاحبها نفسه، ودور النشر نفسها، والداعي لم يتغير. الكارثة كانت في المؤلفين، أو المترجمين. ولعلهم واحد. كلهم يترجم أو يؤلف على طريقة الترجمة في «غوغل»؛ أنا جئت مسرعاً الطائرة هبطت المراكب في السيارة دراجات التلاميذ.
وبين الكتب الثلاثة واحد لمؤلف متفكر، فلسفته «غوغل»، يقوم كل بحثه - على ما يبدو - على جملة «على ما يبدو». فعلى ما يبدو سقراط، وعلى ما يبدو سارتر، وعلى ما يبدو ابن رشد، وعلى ما يبدو ابن بطوطة، وعلى ما يبدو من أصل 5 كتب، 3 سيلوفانات، وهذه نسبة سيلوفانها مرتفعة.
لكنني أعدت الحساب، ووجدت أن كل فصل من سعيد تقي الدين يزن ألف طن قراءة، ويمتد ألف ميل متعة. حقاً، حقاً، وليس أبداً على ما يبدو.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة