مناظرة السيسي ـ ماكرون

مناظرة السيسي ـ ماكرون

الخميس - 25 جمادى الأولى 1440 هـ - 31 يناير 2019 مـ رقم العدد [14674]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
النقاش بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وإيمانويل ماكرون كان تاريخياً في علانيته وفي جدليته. الضيف يتحدث عن حقوق سجناء الرأي، والمضيف عن الذين حرروا من أسر الفقر والعوز وسكن المقابر. ولا شك أن الحل الأمثل في أن يأتي يوم تكون مصر بلا فقراء أو سجناء سياسيين.
ولكن الغريب في الضيوف الغربيين أنهم يضعون مطالبهم دائماً أمام أهل الحكم. أوليس مطلوباً من المعارضة أيضاً أن تقدم للناس والدولة مسلكاً جديداً بلا عنف ولا قنابل ولا مؤامرات ولا قتل الناس على السطوح؟ إن الرئيس ماكرون قادم من بلد ينغص فيه اليمين الفرنسي حياة الناس كل سبت بأعمال العنف، في حين أن أحداً في العالم لا يتمتع بحرية التعبير التي يتمتع بها الفرنسي، في البرلمان ومجلس الشيوخ والصحافة والإعلام والجامعات.
تعودنا في العالم العربي على أن الخطأ ترتكبه الأنظمة وسياساتها. ولكن تجارب المعارضة في الوصول إلى السلطة، أو شيء منها، كانت مريرة أو مريعة. من مصر نفسها إلى ليبيا إلى فلسطين إلى اليمن وبدءاً بالجزائر. من المحزن أن المعارضة، في بعض الحالات، لا تزال ترى الحل في العنف كأننا لم نخرج من مفهوم الخمسينات ودورات الإعدام في العراق.
عندما دعا ماكرون إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان، كان يتحدث بكل وضوح إلى الفرنسيين، ليقول لهم إنه مارس الجرأة الأدبية في قلب مصر وفي حضور رئيسها، وليس في غيابه. لكن عندما تحدث السيسي، كان أيضاً يخاطب المصريين الذين يعرفون معنى بناء ربع مليون شقة وانتشال ربع مليون عائلة من على الأرصفة، ومعنى الحرب الخبيثة في سيناء، باعتبارها حرباً مباشرة على القاهرة.
الطريق إلى مصر خالية من السجناء السياسيين تبدأ بإعلان الأحزاب عن رفض جميع أشكال العنف، وقبول فكرة مصر أولاً، مثل جميع الأمم وبينها فرنسا. وليس هناك عنف بسيط وعنف ناعم، هناك عنف واحد يشل فرنسا كل يوم سبت، ويفجر في مصر، وينصب الكمائن القاتلة لشبان الجيش.
حرية الفرد وحقوقه لا تقل أهمية عن حقوق الدولة. فكلاهما واحد في نهاية المطاف. لكن العبودية الأكبر هي عبودية الحاجة والفقر. والحرية الكبرى هي حرية الأمن والطمأنينة وراحة البال. وإلا كيف للفرد أن يحلم، وللدولة أن تخطط وتبني. ربع مليون شقة ليست شيئاً. لكنها ترد البرد والذل أكثر من مليون خطاب.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة