أعياد بلا عيد

أعياد بلا عيد

الأربعاء - 11 ذو الحجة 1439 هـ - 22 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [14512]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
منذ سنين طالت، تهل أعياد المسلمين وترحل بلا بهجة عيد تُذكر. يصعب حصر كم مِن الأعياد مَر وفي قلوب أكثر الناس من المُر ما استلب العيد كل طعم حلو. هل يمكن القول إن مسلسل الأحزان استهِل بنكبة سلب معظم أرض فلسطين، ونهوض دولة إسرائيل على أنقاض حق شعبها في حياة الأحرار فوق أرضهم، مثل غيرهم من البشر بجهات الكوكب الأربع؟ الجواب، كما يُفتَرض بالطبع، هو: نعم. إنما، أليس من الصواب، كذلك، القول إن أغلب ما ترتب على أم مآسي العرب والمسلمين، في فلسطين، راح يتراجع أمام فظائع عدة اكتسحت بعض ديار العرب بعدما هبت عليها ريح صرصر عاتية، اقتلعت يابسها قبل أخضرها، فعم الخراب وذرف أقوام الدمع على «ديار كانت قديماً ديارا» - وفق جورج جرداق - فإذا بها «سترانا كما نراها قفاراً»؟ كأني بفتى لبنان المبدع شعراً، بلسان عربي فصيح، وفكراً ينقب في عمق التراث الإسلامي، فتح مذ ذاك الزمن (1968) كتاب غد آتٍ بما آتى من كوارث!

حقاً، كم هو مؤلم أن ترى مع كل عيد هل، على وجه التحديد منذ طلع ما سُمي «ربيع عربي»، تزايد آلام شعوب عربية نَعِمت خلال زمن غير بعيد، بنِعم وحدة أرضها واستقرار حالها، رغم جبروت الحاكم الديكتاتور. تُرى، أيكون بسطاء تلك البلاد مِمن أضاعوا ما بين أيديهم، أملاً في وهمٍ محلق في فضاء المجهول، فلما تبين أنهم يركضون وراء سراب صحراء، كان الوقت تأخر كثيراً؟ الحق أنه ليس من العدل في شيء، ولا هو صحيح أساساً، تحميل عوام الناس مسؤولية ما جرى من خراب بلادهم ودمار أحلامهم في الغد الأفضل. يحق هذا القول على ما حصل للعراق أولاً، قبل «الربيع العربي» وبعده، ثم سوريا وليبيا. إنما يجب أن تُسأل فيما انتهى إليه وضع الدول الثلاث، زعامات سياسية زعمت أنها تملك بدائل أنظمة حكم هيجت الشارع ضدها، فلما سقطت الأنظمة، أو تراجع جيش البلاد فوق أرضها، انقلبت تلك الزعامات ذاتها على أنفسها، وراحت تنهش لحوم بعضها، فشرع أغراب يحلقون بأجنحة غُراب شر الإرهاب يحطون فيها من كل فج عميق، وإذا برايات «داعش» السوداء تقطع، بين عشية وضحاها، الأجواء من موصل العراق والرقة في سوريا، لترتفع على سواحل ليبيا.

حقاً، مرة ثانية، عندما تصدع دماء ضحايا أبرياء أُخرِجوا من بيوتهم ظلماً، وشُتتوا داخل بلادهم ذاتها، وعلى أطرافها، أو بالمنافي البعيدة، فإن التاريخ سوف يوثق أنين الأطفال المهجرين كلهم أجمعين، ومنهم طفل سوري غريق يلفظه البحر بقميصه الأحمر على شاطئ تركي. لم يزل مشهد خريف 2015 يقيم في ذاكرة التاريخ كي يُضاف إلى ملفات جرائم كل من أسهم في الخراب، حاكماً أو معارضاً. نعم، عندما تُكتب الوقائع بحق وبغير هوى، سوف يوضع كل من تحمل مسؤولية بأي حزب أو تنظيم أو حركة، أمام ما يحمل من أوزار. لكن يبقى السؤال: هل تعطي زعامات الأحزاب والحركات السياسية أي اهتمام لما سيُكتب عنها بعد سنوات؟ الأرجح أن الجواب هو: كلا. الواقع يقول إن معظم تلك القيادات لا تهتم كثيراً بصورتها في صفحات التاريخ. ليس يعنيها أن توصف بأي صفات، حتى لو جرمتها. المهم عندها هو ما يحُسب لها من «بطولات»، ولو على حساب قوت شعبها.

ولأنني بدأت المقالة بتذكر أحزان العيد في فلسطين، أختم بخبر لفتني الأربعاء الماضي عن اعتقال خلية تعمل لصالح حركة «حماس» في ليبيا. لئن صح الاتهام المُساق لتلك المجموعة، سوف يحق في هذا السياق استحضار القول: «عش رجباً ترى عجباً»، ثم التساؤل، ما شأن «حماس» الفلسطينية بما يجري في ليبيا، أليس يكفي الليبيين ما جرى لهم بأيدي نفر من أبنائهم؟

لقد كتبت من قبل، في هذه الزاوية، أدعو ألا يُسمح لجماعات التطرف أن تخطف الفرح بالعيد من قلوب الناس وأعين الأطفال. نعم، هذا مطلوب ومن الواجب الحض عليه. مع ذلك، ليس سهلاً أن تغمض العين تماماً، وكأن كل شيء على أجمل ما يُرام بين أقوام بلاد خُطف فرح الأعياد من أطفالها بلا ذنب جنوه، سوى أنهم أطفال تلك البلاد الحزينة. طوبى لهم ولهن جميعاً، لعل أعيادهم المقبلة تكون أفضل وأبهى.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة