لو كنت رامز جلال؟

لو كنت رامز جلال؟

الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [14440]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري
يعيش رامز جلال 11 شهراً في حالة بيات شتوي، لا حس ولا خبر ولا أضواء ولا هجوم ولا دفاع، يستيقظ في كل عام 30 يوماً يصبح هو فيها حديث الناس في العالم العربي، حيث يحتل مساحة مميزة في توقيت الذروة خلال شهر رمضان على أشهر قناة عربية (M B C)، رامز يحظى عادة بأكبر قدر من المشاهدة، وفي نفس الوقت يحصل على أكبر نسبة من الاستهجان، ناهيك بالشتائم التي تنهال عليه من ضيوف البرنامج وتنال منه ومن العائلة.
رامز كان طموحه قبل أكثر من عشرين عاماً عندما كان طالباً في معهد المسرح أن يُصبح نجماً جماهيرياً يُشار له بالبنان، عدد قليل من زملاء الدفعة والدفعات القريبة منه حققوا النجومية مثل أحمد السقا وأحمد حلمي، بينما تعثرت خطواته في الوصول لتلك المكانة، حصل على أكثر من بطولة بعد أن قدم في البداية دور صديق البطل، ولكن لم تتحقق الإيرادات الضخمة التي تدشنه كنجم جماهيري.
حتى جاءته الفرصة قبل نحو 8 سنوات في برنامج مقالب يعتمد أساساً على الحضور الشخصي لمقدم البرنامج، تعثرت خطوات رامز كنجم كوميدي جماهيري بسبب هذا الحضور الشخصي الذي يتميز به، أول درس كان يعلمه المخضرم جلال الشرقاوي - أمد الله في عمره - أستاذ مادة فن التمثيل لتلاميذه في معهد المسرح وبينهم رامز، أن عليه أن ينسى شخصيته الحقيقية قبل أن يصعد إلى خشبة المسرح، أو يقف أمام الكاميرا، بينما رامز قبل وبعد المسرح وأيضاً أمام وخلف الكاميرا، هو الشاب خفيف الظل صاحب القفشة والنكتة والمقلب، الذي من الممكن أن تتقبل منه هذا الهامش، لا يتقمص أبداً شخصية أخرى غير شخصيته.
منذ قرابة عشر سنوات ورامز يعثر على مقلب جديد، مرة في الجو وأخرى في النار وثالثة تحت الأرض، ورابعة تحت الصفر وغيرها.
هل يعلم الضيف أنه سيشارك في مقلب؟ حتى لو لم يتفق معه من البداية، فإن هناك تفاصيل كثيرة تسبق التسجيل، مفروض أن الفنان الذي لديه خبرة في التصوير سيدركها، خاصة وأنه بمجرد حدوث شيء مريب أثناء التصوير أو حتى الإعداد، فإن هناك من سيتشكك أن المقصود هو مقلب لرامز، ولا تنسى أن الفنان أو لاعب الكرة لا يعيش في جزيرة منعزلة، وبعد أن يشرب المقلب سيقول لزملائه، ما الذي حدث في روسيا؟!
ورغم ذلك فإن اللعبة لا تزال مستمرة، ولم تفسد، لأن الجمهور صار طرفاً فيها فهو يشارك بتواطئه في استمرارها، أنت تدخل فيلم رعب وتندمج تماماً مع الشاشة رغم أنك موقن أنه مجرد فيلم، فإنك تصرخ مع أبطالك وهم يواجهون (الزومبي) مصاص الدماء وهو ما يحدث أيضاً في البرنامج.
اللعبة تتواصل عاماً بعد آخر، ونبرة الهجوم وكثافته تزداد مع كل صفارة تنطلق لتحجب لفظاً خارجاً تفوه به الفنان الذي استضافه رامز، بينما المونتاج لا يتدخل لحذف الاعتداءات الجسدية وأقلها ضراوة الركلات التي يتلقاها رامز بكل رضا وقناعة، ولا يرد سوى بابتسامة لعلها تهدئ من روع الضيف، رغم أن ما يحدث غالباً هو زيادة في معدلات وقوة الركلات.
تخيل نفسك رامز ولديك هذا البرنامج الذي يحقق من خلاله نجاحاً أدبياً ومادياً غير مسبوق سنوياً، هل تقبل الاستمرار وتتحمل كل هذه الضربات المتلاحقة ناهيك بالشتائم، وتردد: «علقة تفوت ولا حد يموت»، أم ستقول أبداً ولا مال الدنيا وأصون كرامتي. مهلاً، لا تتعجل الإجابة. فكر وقلْ لي!

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة