حصوات الكلى... والمضادات الحيوية

حصوات الكلى... والمضادات الحيوية

نسب الإصابة ارتفعت لدى الأطفال بمقدار 70 % في العقود الثلاثة الأخيرة
الجمعة - 4 شهر رمضان 1439 هـ - 18 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14416]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
تناولت أحدث دراسة الآثار الجانبية للاستخدام المفرط وغير المبرر للمضادات الحيوية وكشفت احتمالية أن يكون للمضادات الحيوية دور كبير في ارتفاع نسبة الإصابة بحصوات الكلى (Kidney Stone) بين الأطفال والمراهقين، والتي أصبحت تمثل مشكلة صحية بالنسبة للأطفال. ونشرت الدراسة في بداية شهر مايو (أيار) من العام الحالي في مجلة الجمعية الأميركية لأمراض الكلى (the Journal of the American Society of Nephrology).
وكانت دراسة أميركية سابقة قد أشارت إلى أن نسب الإصابة ارتفعت بمقدار 70 في المائة في العقود الثلاثة الأخيرة، وكان معظم هذه الإصابات من نصيب السيدات والأطفال والمراهقين. وهذه الزيادة تعتبر كبيرة جداً، خصوصاً إذا عرفنا أن حصوات الكلى لم تكن من الأمراض معتادة الحدوث للأطفال.
- حصوات الكلى
وعلى الرغم من أن استخدام المضادات الحيوية بدأ يقل بالفعل في دول العالم المتقدم خصوصاً بعد التحذيرات المستمرة من خطورة الإفراط في استخدام المضادات الحيوية من قبل منظمة الصحة العالمية، فإن المعدلات ما زالت مرتفعة. وعلى سبيل المثال، فإن الأطباء الأميركيين في عام 2011 قاموا بوصف 262 مليون دورة علاجية للمضادات الحيوية ومعظمهم للأطفال، إذ إن الأطفال في الأغلب أكثر عرضة للإصابة بالعدوى المختلفة نتيجة لعدم نضج الجهاز المناعي بالشكل الكامل، وهو أمر شديد الخطورة.
ومن المعروف أن حصوات الكلى هي عبارة عن تجمع من الأملاح المعدنية والمواد الكيميائية المختلفة الموجودة في البول. ومع الوقت تتحول هذه المواد إلى حبيبات صغيرة تشبه الرمل، ثم تتحول إلى مادة صلبة تشبه الحصوات أو الأحجار الصغيرة جداً فعلياً، وهو سبب تسميتها بهذا الاسم. وهذه الحصوات يمكن أن تكون من الكبر في الحجم بالشكل الذي يتسبب في منع سريان البول بالشكل المناسب، وفي بعض الأحيان يمكن أن تقوم بمنعه تماماً، ما يتسبب في صعود البول إلى الكلى مرة أخرى، ما يسبب مشكلات صحية في الكلى، ومع الوقت يمكن أن يؤدي إلى تلفها.
ويمكن ألا تسبب حصوات الكلى أي أعراض على الإطلاق إذا كانت صغيرة الحجم بالشكل الذي يسمح لها بالمرور من الحالب وتنزل في البول. ولكن كلما كبر حجمها ازداد الألم أثناء المرور من الحالب للنزول في المثانة، ويمكن أن يكون الألم عنيفاً في الظهر أو الجنب أو الجزء الأسفل من البطن. وفي بعض الأحيان تتسبب في وجود دم في البول نتيجة لاحتكاكها بجدار الحالب وحدوث جروح داخلية صغيرة.
وعلى الرغم من أن الأطفال في الماضي لم يكونوا من الفئات الأكثر عرضة لحدوث الحصوات، فإن زيادة النسب جعلت العلماء يفكرون في الربط بين هذه الزيادة واستخدام المضادات الحيوية، وهو الأمر الذي حاولوا الإجابة عنه في الدراسة الحالية.
- مضادات حيوية ضارة
وقد توصل العلماء إلى وجود 5 عائلات من المضادات الحيوية يتناولها الأطفال باستمرار مسؤولة عن تكوين الحصوات. ومن هذه العائلات عقار السلفا (sulfas) واسع الاستخدام، خصوصاً في التهاب الحلق، حتى إن بعض الأمهات يعتقدن أنه ليس مضاداً حيوياً ومجرد مطهر للحلق. وهناك الأجيال واسعة المجال من البنسلين (broad - spectrum penicillins)، كما أن هناك بعض العائلات التي تستخدم في علاج التهاب مجرى البول يكون من أعراضها الجانبية تكوين هذه الحصوات مثل عقار الكينولون ومشتقاته (fluoroquinolones).
وأيضاً وجدت الدراسة أن هناك 7 عائلات من المضادات الحيوية لا تتسبب في حدوث الحصوات وآمنة الاستخدام. وشددت الدراسة على أن الاستخدام غير المفرط وحسب تعليمات الطبيب ضروري ولا يسبب مخاطر.
وقد قام الفريق البحثي باستخدام البيانات الخاصة بأعداد الإصابات بحصوات الكلى في الفترة من 1994 وحتى عام 2015 في المملكة المتحدة من 641 من الأطباء العموميين، وكانت 26 ألف حالة عانى المصابون فيها من حصوات الكلى معظمهم من الأطفال، وتم سؤالهم عما إذا كانوا تعرضوا لأي من عائلات المضادات الحيوية الـ12 في آخر 12 شهراً أم لا.
وتم اختيار فترة طويلة، إذ إن الحصوات تأخذ فترة أسابيع، وفي بعض الأحيان شهوراً لتتكون. وكان معدل الخطورة الأكبر من 3 إلى 6 شهور بعد تناول الدورة العلاجية للمضاد الحيوي. وكان تناول المضادات الحيوية من العائلات الخمس أسهم في زيادة تكوين الحصوات بمقدار يتراوح من 1.3 إلى 2.3 مرة.
وعلى الرغم من أن الدراسة وجدت أن خطورة تكوين الحصوات جراء تناول هذه العائلات ازداد في صغار السن عن البالغين، فإنها أكدت أن الخطورة موجودة لكل الأعمار حتى لو كان الأطفال أكثر عرضة في جميع هذه العائلات متضمنة أيضاً كبار العمر من البالغين باستثناء عائلة البنسلين واسع المجال، حيث كان البالغون فوق عمر 75 في أمان من الإصابة بالحصوات جراء تناولهم هذه العائلة. واعتبرت الدراسة أن النتيجة تعتبر بمثابة إنذار آخر للأطباء بترشيد استهلاك المضادات الحيوية، خصوصاً أن أطباء المسالك المشاركين في الدراسة أشاروا إلى احتمالية أن يكون السبب هو تغيير في خصائص البكتيريا التي تكون موجودة في الجهاز البولي والجهاز الهضمي بشكل طبيعي، ما يمكن أن يؤدي إلى خلل في مستوى الأملاح المعدنية، وبالتالي تكوين حصوات.
وأوضح الباحثون أنهم حتى الآن لا يملكون طريقة لتفادي خطورة الإصابة بحصوات الكلى، وأكدوا أنهم يعملون الآن على محاولات الحفاظ على البكتيريا الجيدة دون أن يحدث لها خلل من الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، وحتى ذلك الحين يجب أن يكون هناك حرص في الاستخدام.

- استشاري أمراض الأطفال
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة