منتدى «دراسات» يؤكد تمكين المرأة وتكافؤ الفرص بين الجنسين

اختتم أعماله في البحرين بمشاركة خبراء دوليين

جانب من ملتقى «دور المرأة في صنع السياسات» الذي اختتم في البحرين
جانب من ملتقى «دور المرأة في صنع السياسات» الذي اختتم في البحرين
TT

منتدى «دراسات» يؤكد تمكين المرأة وتكافؤ الفرص بين الجنسين

جانب من ملتقى «دور المرأة في صنع السياسات» الذي اختتم في البحرين
جانب من ملتقى «دور المرأة في صنع السياسات» الذي اختتم في البحرين

اختتمت، في العاصمة البحرينية المنامة، الخميس، أعمال منتدى «دراسات» السادس، الذي بدأ أعماله يوم الأربعاء، بعنوان «دور المرأة في صنع السياسات... ومراكز الفكر والبحوث».

ويهدف المنتدى إلى دعم تمكين وتقدم المرأة البحرينية، وتحقيق التوازن بين الجنسين، وضمان تكافؤ الفرص.

وأشاد المشاركون في المنتدى، الذي عُقد بالتعاون بين «مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات)»، و«المجلس الأعلى للمرأة» الذي ترأسه الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة عاهل البحرين، وشارك في المنتدى نخبة من ممثلي مراكز البحوث والدراسات، وعدد من الخبراء والإعلاميين والمختصّين في دعم صانعي السياسات محلياً ودولياً وإقليمياً - بالجهود المتميزة والنوعية التي تضطلع بها دول المنطقة في مجال صنع السياسات ومراكز الفكر والبحوث.

إحدى جلسات دور المرأة في صنع السياسات

وتضمنت أعمال المنتدى، في يومه الثاني، ثلاث جلسات، شهدت الجلسة الأولى حواراً مع الدكتورة هناء عبد الله المعيبد، الباحثة بـ«مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية» في السعودية، وتناولت فيه تأثير الديناميكيات الاجتماعية على التوجهات في العمل والتعليم، والتوجه المستقبلي للبحوث في دول «مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، بالإضافة إلى عرض لأهمية التعاون الدولي في البحث العلمي وصنع السياسات، مع تأكيد التعاون بين الدول والمنظمات، وكذلك دور الخبراء والعلماء والباحثين في تشكيل السياسة على المستوى الكلي، إلى جانب آليات ضمان التعاون الفعّال.

واستعرضت الجلسة الثانية دور المرأة في مراكز الفكر، وإسهاماتها في صنع السياسات، وتسليط الضوء على تجاربها، ومناقشة تكافؤ الفرص بين الجنسين في مراكز الفكر، مع التركيز على التقدم المُحرز والخطوات لضمان الفرص والتمثيل المتكافئ للمرأة، وشارك فيها كل من ردينة البعلبكي، منسقة الشؤون العربية والدولية بـ«معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأمريكية» ببيروت، وروانا محمد الدجاني، مساعد باحث في إدارة الدراسات والبحوث بمركز «دراسات»، ونورا نظام الدين، زميل أول في «مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية».

بينما ركزت الجلسة الثالثة على أهمية تعزيز ثقافة سد الفجوات بين المجتمعات وتعزيز السلام، وتحليل التحديات والفرص التي يجري طرحها، والتركيز على حل النزاعات، وبناء السلام كوسيلةٍ لتعزيز التفاهم والتعاون بين الأطراف المختلفة، مع استعراض لدور «الأمم المتحدة» في تعزيز السلام العالمي، والتحديات التي تواجهها، والمسارات المحتملة لمعالجة القضايا العالمية المُلحّة، بالإضافة إلى استكشاف تأثير العولمة على الفجوات الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء العالم. وقد شارك في أعمال هذه الجلسة كل من الدكتور ديفيد فرنانديز بويانا، المفوض الدائم لبعثة «جامعة السلام»، التابعة لـ«الأمم المتحدة»، وميرسيا كورما، مدير «برنامج الشرق الأوسط في مركز ويلسون الأميركي»، والدكتور عُمر أحمد العبيدلي، مدير إدارة الدراسات والبحوث في مركز «دراسات».

من إحدى الجلسات

وأصدر المنتدى بياناً ختامياً دعا فيه دول المنطقة لتطوير ومراجعة السياسات والقرارات المنظمة لعمل المراكز البحثية والفكرية، لتتبنى الحيادية القائمة على عنصر تكافؤ الفرص في عمليات التوظيف وتقلد المناصب، بما يعزز تحقيق التوازن بين الجنسين.

كما دعا للبناء على الدروس المستفادة من جائحة «كوفيد-19»، ومنها المواصلة في التحول الرقمي، وتأهيل القوة العاملة للمشاركة بفعالية في هذا الاقتصاد المتسارع، من خلال وضع وتفعيل سياسات عمل تساند التوازن بين العمل والأسرة، كسياسات العمل المرنة.

وتحليل واقع المرأة في مجال البحث العلمي، واستخلاص أفضل الممارسات في المجال، بالإضافة إلى تخصيص مِنح دراسية دون تمييز للالتحاق بمجالات دراسية نوعية.

واستحداث برامج خاصة بدراسات المرأة والتوازن بين الجنسين، ضمن مراكز الفكر تعالج كل التحديات من منظور يستديم تقدم المرأة على قاعدة عدالة إتاحة الفرص وتقدمها في الحياة العامة.

وتنويع مصادر التمويل، وتفعيل دور القطاع الخاص لإيصال مُخرجات المراكز البحثية لميادين التطبيق، بما يحقق أهدافها وينفّذ خططها، ويأتي في مقدمة ذلك ضمان إدماج احتياجات المرأة، وضمان تكافؤ الفرص بينها وبين الرجل.

وكذلك رفع وبناء قدرات الكوادر البحثية، من خلال اعتماد سياسات تلتزم بمعايير تكافؤ الفرص بين الجنسين عند التوظيف والترقي، وتوفير برامج الإرشاد وفرص التدريب المتخصص للتطوير البحثي، وعقد الندوات الفكرية.


مقالات ذات صلة

«العفو الدولية»: نساء تعرضن للإساءة في زنزانات الجيش النيجيري

أفريقيا نساء ينتحبن على مقتل أحد عمال الإغاثة الذين أعدمهم مسلحون إرهابيون في مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا في 23 يوليو 2020 (رويترز)

«العفو الدولية»: نساء تعرضن للإساءة في زنزانات الجيش النيجيري

قالت منظمة العفو الدولية، الاثنين، إن عشرات النساء والفتيات الصغيرات احتُجزن بشكل غير قانوني، وتعرضن للإساءة في مرافق الاحتجاز العسكرية النيجيرية.

«الشرق الأوسط» (أبوجا)
يوميات الشرق الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف ضمن المكرمات من مهرجان البحر الأحمر السينمائي (مهرجان البحر الأحمر السينمائي)

«البحر الأحمر السينمائي» يكرّم سلمى أبو ضيف في «كان»

كرّم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف بالتعاون مع مجلة «فانيتي فير - أوروبا» خلال استضافته مبادرة «المرأة في السينما».

محمود الرفاعي (القاهرة )
أوروبا خطة وطنية لتحسين الرعاية بقطاع الأمومة في بريطانيا (أ.ب)

بريطانيا: اعتذار للنساء عن «صدمة ما بعد الولادة» جراء سوء الرعاية الصحية

اعتذرت مسؤولة الصحة النسائية بالبرلمان البريطاني ماريا كولفيلد للمصابات بالصدمات بعد تحقيق موسع استمع إلى شهادات «مروعة» من أكثر من 1300 سيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عَلم الاتحاد الأوروبي (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي يقرّ أول قانون لمكافحة العنف ضد النساء

أيّدت دول الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أول قانون في التكتل يعنى بمكافحة العنف ضد المرأة، رغم فشل النص في التوصل إلى تعريف موحّد للاغتصاب.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
المشرق العربي صورة مثبتة من مقطع فيديو للمحامية وهي تتعرض للضرب من قبل زوج موكلتها

محامية لبنانية تتعرض للضرب والسحل أمام المحكمة على يد زوج موكلتها

موجة غضب يعيشها اللبنانيون بعدما تعرّضت المحامية اللبنانية سوزي بوحمدان، لاعتداء عنيف.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.