من تدرجات الأصفر إلى البني والزهري... ماذا يخبرك لون البول عن صحتك؟

البول بإمكانه الكشف عن كثير مما يخص صحة الأشخاص (رويترز)
البول بإمكانه الكشف عن كثير مما يخص صحة الأشخاص (رويترز)
TT

من تدرجات الأصفر إلى البني والزهري... ماذا يخبرك لون البول عن صحتك؟

البول بإمكانه الكشف عن كثير مما يخص صحة الأشخاص (رويترز)
البول بإمكانه الكشف عن كثير مما يخص صحة الأشخاص (رويترز)

أشار طبيب المسالك البولية، جامين براهمبات، في تقرير لـ«سي إن إن»، أن البول بإمكانه الكشف عن كثير مما يخص صحة الأشخاص.

ووفقاً له، لا يتعلق الأمر بعدد المرات فقط التي يحتاج فيها الشخص للتبول خلال اليوم الواحد، بل بفهم لون البول ورائحته.

ألوان البول متعددة

شرح براهمبات أن لون البول يختلف من الأصفر الباهت إلى الأصفر الداكن، ويرجع ذلك أساساً إلى اليوروكروم، وهو منتج ثانوي للانهيار الطبيعي لخلايا الدم الحمراء.

وقال: «مع تقدم هذه الخلايا في العمر، يتم تكسيرها، ويتم تصنيع اليوروكروم، الذي يتم بعد ذلك تصفيته عن طريق الكلى ويعطي البول لونه».

وأشار الى أن «كثافة اللون الأصفر هي انعكاس مباشر لمستويات الترطيب في الجسم، فكلما كان الجسم أكثر رطوبة، كلما كان البول أخف».

ما لون البول الصحي؟

من الناحية المثالية، «يجب أن يكون البول صافياً بدرجة كافية لقراءة كتاب أو نص»، وفق براهمبات.

وأضاف: «مع ذلك فمن الضروري إيجاد التوازن. شرب كثير من الماء يمكن أن يؤدي إلى الجفاف، الذي يخفف الشوارد الحيوية ويمكن أن يسبب تسمم المياه، وهي حالة نادرة، ولكنها خطيرة تؤدي إلى انخفاض مستويات الصوديوم في الدم إلى مستويات خطيرة. هذا الخطر مهم بشكل خاص للرياضيين والأفراد الذين يمارسون نشاطاً بدنياً ممتداً».

لكنه حذر أيضاً من أن «عدم تناول كمية كافية من المياه يؤدي إلى خطر الإصابة بنقص الماء، ما قد يؤدي إلى الجفاف والتعب وضعف الأداء المعرفي والبدني».

ما كمية الماء المطلوبة؟

عندما يتعلق الأمر بالترطيب، لا توجد توصية بمقاس واحد يناسب الجميع، لكن طبيب المسالك البولية براهمبات قدّم بعض الإرشادات للمساعدة في العثور على ما قد يناسب كل شخص بشكل أفضل.

وقال: «تقترح الأكاديميات الوطنية الأميركية للعلوم والهندسة والطب تناول نحو 15.5 كوب (3.7 لتر) من السوائل يومياً للرجال و11.5 كوب (2.7 لتر) للنساء، ويشمل ذلك جميع المشروبات والأطعمة. ومع ذلك، يمكن أن تختلف الاحتياجات الفردية بشكل كبير بناءً على عوامل مثل وزن الجسم ومستوى النشاط والحالة الصحية».

وقال: «للحصول على نهج أكثر تخصيصاً، أوصي بالبدء بـ30 ملليلتراً (أو أونصة واحدة) من الماء لكل كيلوغرام (2.2 رطل) من وزن الجسم يومياً. وهذا يفسر الاختلافات في كتلة الجسم الفردية ويمكن تعديله بناءً على أنشطتك اليومية. إذا كنت نشطاً بدنياً أكثر، أو إذا كنت تعيش في مناخ حار، فقد تحتاج إلى زيادة كمية الماء التي تتناولها بمقدار 500 إلى 1000 ملليلتر (نحو 17 إلى 34 أونصة) يومياً».

كما فسر أن «الجنس والعمر والحالة الصحية تلعب أيضاً أدواراً حاسمة في تحديد كمية المياه المناسبة، إذ يحتاج الرجال عادة إلى سوائل أكثر من النساء بسبب متوسط حجم الجسم الأكبر، وقد يحتاج كبار السن إلى إيلاء مزيد من الاهتمام لشرب الماء بسبب انخفاض الشعور بالعطش».

وبغضّ النظر عن هذه الإرشادات، نصح براهمبات الأشخاص بالاستماع إلى جسدهم وضبط كمية الماء بناءً على العطش ولون البول وما يشعرون به، ما يضمن إبقاء الجسم مرطباً للحصول على صحة مثالية.

ماذا يكشف لون البول؟

الأحمر أو الوردي؛ في بعض الأحيان، تناول الأطعمة مثل البنجر أو التوت يمكن أن يحول البول إلى اللون الأحمر أو الوردي. ومع ذلك، إذا لاحظت أن بولك يظل أحمر أو وردياً بمرور الوقت، فقد يعني ذلك وجود دم فيه.

ولا يجب تجاهل هذا التغيير، ومن الجيد التحدث مع الطبيب حول الموضوع لأنه قد يكون علامة لسرطان المثانة والكلى أو حالات حميدة مثل تضخم البروستاتا.

بني غامق أو بلون الشاي؛ قد يكون لون البول البني الداكن أو مثل لون الشاي علامة على عدم شرب كمية كافية من الماء. إذا كنت تشرب كثيراً من السوائل ولا يزال لون البول داكناً، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلات في الكبد أو مشكلات صحية أخرى.

الأزرق أو الأخضر؛ قد تكون رؤية اللون الأزرق أو الأخضر في وعاء المرحاض أمراً مفاجئاً، لكن قد يكون ذلك بسبب بعض الأدوية أو الأصباغ الموجودة في الأطعمة.

أصفر فاقع؛ يمكن لفيتامينات «ب» أن تضفي على البول لوناً أصفر فاقعاً. يعد هذا التأثير، رغم أنه غير ضار، بمثابة تذكير جيد لكيفية تأثير النظام الغذائي والمكملات الغذائية على وظائف الجسم.

واضح أم غائم!

يمكن أن يكون البول الغائم علامة على وجود عدوى أو مشكلة في الكليتين.

وغالباً ما يكون المظهر الغائم حميداً ويختفي من تلقاء نفسه ويمكن أن يكون طبيعياً أو أحد الآثار الجانبية للأدوية أو العمليات الجراحية لتضخم البروستاتا.

ماذا عن الرائحة؟

عادة ما تكون للبول رائحة خفيفة، لكن الروائح القوية أو غير العادية يمكن أن تشير إلى وجود مشكلة. قد تشير رائحة الأمونيا القوية إلى الجفاف. يمكن أن تكون الرائحة الكريهة أو غير العادية علامة على وجود عدوى في المسالك البولية.

لكن تناول بعض الأطعمة، خاصة تلك الحارة أو التي تحتوي على مكونات قوية، يمكن أن يؤثر أيضاً على رائحة البول. كما أن الأطعمة مثل الهليون والقهوة وبعض الأسماك يمكن أن تنتج رائحة مميزة بسبب المركبات المحددة التي تحتوي عليها.


مقالات ذات صلة

ما الفوائد الصحية للمشي يومياً؟

صحتك المشي لدقائق قليلة يحسن مستويات السكر في الدم (أ.ف.ب)

ما الفوائد الصحية للمشي يومياً؟

أكد أطباء على أهمية المشي بشكل يومي لأنه يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض مثل السكري والسرطان، وكذلك تخفيض ضغط الدم والكوليسترول.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك مرق العظام (أرشيفية - نيويورك تايمز)

​لفوائد مذهلة للبشرة... 13 نوعاً من الطعام يزيد إنتاج الكولاجين

تناول الأطعمة الغنية بالكولاجين مثل الدجاج والتوت قد يفيد بشرتك وصحتك العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك مريضة بالسرطان (رويترز)

اكتشاف جين مهم قد يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان

توصل العلماء إلى اكتشاف مهم يتعلق بجين مهم في الجسم يمكن أن يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان، وهو سرطان البنكرياس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
TT

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية

لـ«النمذجة الرياضية» (mathematical modeling) كثير من التطبيقات في الأبحاث الطبية الحيوية، بما في ذلك الفهم الأفضل للفيزيولوجيا المرضية على المستوى الجزيئي والتنبؤ بنتائج العلاج.

وفي دراسة نُشرت في «نيتشر كومبيوتيشونال ساينس» (Nature Computational Science)، شرح الدكتور جي وي وانغ، بروفيسور البيولوجيا الحاسوبية في الطب بمستشفى «هيوستن ميثوديست»، الأثر الإيجابي للنمذجة الرياضية للعلاج المناعي للسرطان في الطب الشخصي. وناقشت الدراسة على وجه التحديد نمذجة العلاج المناعي للسرطان، وتطبيقاته وتحدياته.

ويُعد علم الأورام مجالاً سريع التطور في الطب الحديث، بسبب التقدم التكنولوجي في علم وظائف الأعضاء البشرية، وعلم التشريح، وعلم الأوبئة، والمجالات الأخرى ذات الصلة. وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي والعلاجات المتقدمة المتاحة، لا يزال السرطان سبباً رئيسياً للوفاة على مستوى العالم، ومصدر عبء اقتصادياً هائلاً. ويرى الباحثون أنه يمكن للتعاون الفعال بين الأطباء وعلماء الأحياء المحوسب، أن يحد التطبيق المتقدم الصحيح في «النمذجة الرياضية» من عبء المرض على المستوى العالمي.

وتشمل العلاجات المناعية النموذجية للسرطان العلاج بمثبطات نقاط التفتيش المناعية، والعلاج بنقل الخلايا بالتبني، والتطعيم، والعلاج «السيتوكيني» الخارجي. كما يمكن استخدام العلاج المناعي للسرطان مع العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. وتؤدي العلاجات المركبة عادة إلى نتائج علاجية أفضل مقارنة بالعلاجات الأحادية، إذ يجري استهداف مسارات رئيسية متعددة بشكل تآزري.

ويتوقع الدكتور وانغ أن تصبح استراتيجيات العلاج المناعي القائمة على الحساب (computation - based immunotherapy) جزءاً مهماً من الجيل التالي لعلاجات السرطان، من خلال تسهيل الترجمة السريرية للأدوية الجديدة وتحسين استراتيجيات العلاج الشخصية، لتحقيق أقصى قدر من النجاح العلاجي.

وفي الولايات المتحدة الأميركية، هنالك أكثر من 600 دواء لعلاج السرطان، بما فيها 30 عامل علاج مناعي على الأقل، معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA). ويشير هذا العدد إلى وجود عدد كبير من مجموعات الأدوية المحتملة ذات نتائج علاجية غير معروفة.

تجدر الإشارة إلى أن تطوير أدوية السرطان عملية مكلفة للغاية وتستغرق وقتاً طويلاً. لذا يمكن أن تكون العلاجات المركبة فعالة من حيث التكلفة، نظراً إلى أن كثيراً من الأدوية معتمدة مسبقاً من إدارة الغذاء والدواء. ولأنه لا يمكن اعتماد التجارب السريرية معياراً لتقييم العلاجات المركبة، يقول الدكتور وانغ: «قد تكون (النمذجة الرياضية) مع الذكاء الاصطناعي أمراً لا غنى عنه لتحديد مجموعات الأدوية المثالية بكفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى التنبؤ الدقيق بنتائج العلاج».

ويوضح الدكتور وانغ أنه بالإضافة إلى التنبؤ بفاعلية مجموعات العلاج الشخصية، يمكن لدراسات الجرعات، التي يجري تنفيذها على الكومبيوتر أو عن طريق برامج محاكاة «السيليكو» (silico)، التنبؤ باستجابة المريض القصوى عند أقل جرعة أو تردد علاجي، ويمكنها حتى تقدير سمية الأدوية الجديدة قبل إجراء الاختبار على البشر.

ويختم الدكتور وانغ، إن «منصات النمذجة هذه لا توفّر أسساً قيمة لدراسة الآليات الكامنة وراء التوازن الدقيق بين نجاح العلاج وفشله فحسب، بل توفر أيضاً أدوات كمية لنقل عملية تحسين العلاج من الأساليب القائمة على التجربة والخطأ إلى تصميم هندسي».