زينة الحياة الدنيا

زينة الحياة الدنيا

الثلاثاء - 25 جمادى الآخرة 1439 هـ - 13 مارس 2018 مـ رقم العدد [14350]
وصلتني رسالة (واتساب) من أحدهم جعلتني ألف وأدور حول نفسي من شدّة التأثر، واعذروني لأنني على غير عادتي سوف أُعَيِّشكم معي في هذه المأساة أو (الدراما): فهناك في لوس أنجليس الأميركية، تسكن عائلة كوبل السعيدة، ومكونة من الأب كريس، وأمهم لوري وثلاثة من (الكتاكيت). أكبرهم ولد اسمه كايل وعمره 5 أعوام وهو يحب المغامرات، والحلوة إيما وتصغر أخاها بعام واحد وهي هادئة وتساعد أمها، والصغيرة كاني وعمرها سنتان وهي دلوعة العائلة.
وفي 4 مايو (أيار) 2007، احتفلوا بذكرى ميلاد ولدهم كايل، ثم ذهبت بهم أمهم إلى مكان للملاهي ولعبوا والتقطت لهم الصور، وقضوا يوماً من أمتع الأيام.
ثم عادت تسوق السيارة بهم للبيت، وحرصاً منها عليهم أركبتهم بالمرتبة الخلفية وحزّمتهم، وخلال مسيرتها إذا بشاحنة مسرعة حمولتها 20 طناً، تصطدم بهم من الخلف وتعجن الأطفال وتقتلهم، فيما أصيبت الأم إصابة طفيفة، وكادت المسكينة تجن، فيما زوجها (هستر)، إلى درجة أنه ترك عمله، واظلمت الدنيا في أعينهما وانطويا على حالهما في منزلهما، وبعد ستة أشهر حملت الزوجة، واتضح أن في رحمها ثلاثة توائم، والغرابة أنها عندما وضعت وإذا هم بنتان وولد، وكأن الرحمن سبحانه قد عوضهما بالعدد والترتيب عمّا فقدوه.
البنون مثلما ذكر المولى هم زينة الحياة الدنيا، غير أن هناك ثرياً يابانياً أراد بنوناً ولكن خارج المؤسسة الزوجية بعكس عائلة كوبل، فذهب إلى تايلاند، واستأجر بـ500 ألف دولار، ستة أرحام من نساء، ولقحهن صناعياً بسائله، وبعد تسعة أشهر وضعن ستة مواليد، ثم رجع وتم التلقيح مرة ثانية، وبعد تسعة أشهر أخرى وضعن سبعة مواليد - حيث إن إحدى النساء وضعت توأم - عندها اكتفى وعاد لكي يأخذ أطفاله الثلاثة عشر، ولكي يتأكدوا من صدقه أجبروه على فحص الحمض النووي، وظهر أنهم كلهم أبناؤه وبناته، غير أن من سوء حظه أن قانوناً صدر قبل عدة أشهر يحظر هذا التأجير، واعتبروا المواليد كلهم من الجنسية التايلاندية، وألحقوهم بملجأ للأيتام، ولا يحق لهم طلب الجنسية اليابانية إلاّ بعد أن يصلوا إلى سن الرشد.
لا شك أن الحمض النووي نعمة، لأنها تظهر الحقيقة (على الفرّازة)، أما الذي ليس هو في حاجة إلى ذلك الاختبار لتأكيد نسبه، فلا شك أنه رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ، لأنه يفتخر دائماً بالأسطورة التي تؤكد أن جد أجداده الأكبر كيم سورو، قد فقس أو ولد من بيضة من ذهب (!!).

التعليقات

فؤاد نصر
البلد: 
مصر
13/03/2018 - 06:56

استاذ مشعل السديرى
القصة التى ذكرتها فى مقالك اليوم تجعلنا نتأمل فى عظمة الله سبحانه وتعالى وهى تعتبر آية من آياته التى يعجب لها الانسان المؤمن ويزداد ايمانا به سبحانه وبقدرته , وتدل القصة فى نفس الوقت على ان الابناء هم هبة من الله عز وجل له ان يستردها فى اى وقت شاء كما انه جلت قدرته يستطيع ان يعوض الوالدين عما استرده من الابناء وبنفس العدد والنوع فأى عظمة هذه وأى قدرة هذه ؟ وما من تصرف الهى الا ووراءه حكمة لا يعلمها الا هو سبحانه , اقرأ قوله تعالى فى كتابه العزيز : " لله ملك السموات والارض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء اناثا ويهب لمن يشاء الذكور او يزوجهم ذكرانا واناثا ويجعل من يشاء عقيما انه عليم قدير " صدق الله العظيم , فنحن كبشر لانملك من انفسنا شىء فالملك كله لله الواحد القهار , وما نحن الا هبات مؤقتة من الله عز وجل يستردها وقتما يشاء

محمد الحمدان
البلد: 
المملكة العربية السعودية
13/03/2018 - 09:03

كثيرون يسيئون فهم الآية ومعناها وكيفية الاستشهاد بها. أولا: "البنون" في حال الرفع او "البنين" في حال النصب لا تعني الأولاد عموما ذكورا وإناثا، بل تعني الذكور تحديدا، ويقابلها للتأنيث "البنات". ومعنى الآية أن المال والبنون الذكور هما زينة والديهم الذين يتفاخر بهم في الدنيا ويستقوى بهم. ولا تعني المفهوم الشاعري اللطيف عن الأطفال الذين هم "بهجة" الحياة الدنيا فعلا!

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
13/03/2018 - 10:34

حسناً ، فليدعنا كيم جونغ نصدّق أسطورة كيم سورو البيضة من ذهب . ولكن هل هو متأكد أن أباه هو فعلاً كيم إل سونغ ؟!

ربما يحتاج جونغ إلى اختبار حمض نووي ، فقد يكون ضمن حاشية الزعيم المبجّل الراحل رجل وسيم ذا جاذبية !!

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
13/03/2018 - 14:00

الدنيا دار بلاء وهناك قول أن الرزق عطاء بمقابل لكن الهبة هي عطاء بدون مقابل مهما قدم الإنسان من صلاة وصيام ودعاء وذكر فلن يستطيع أن يوفي كرم الله عليه والله سبحانه وتعالي عوض هذه الأسرة المنكوبة تعويضا بحكمة والتعويض الإلهي له حكمته

الشربينى المهندس
البلد: 
مصر
13/03/2018 - 14:47

القصة الأولي بسرد استاذنا الجميل تخطف القلوب ولكنها ذكرتني بجانب آيات البنين من ذكور واناث بتأويل لآيات من سورة الكهف وقصص لقاء سيدنا موسي بسيدنا الخضر ليتعلم منه ومنها قصة الغلام الذي قتله سيدنا الخضر واستنكر سيدنا موسي ذلك كشئ تنكره الشرائع لقتل نفس بدون نفس وجاء تاؤيل سيدنا الخضر بأمل ان يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما وسبحان العاطي الوهاب

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة