عندما أخذت ألطم وألطم

عندما أخذت ألطم وألطم

الخميس - 22 محرم 1439 هـ - 12 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14198]
في سنة من السنوات ذهبت إلى القاهرة في رحلة ترفيهية مع صديق مغرم بتدبير (المقالب) إلى درجة الجنون، وكنت دائماً أخشاه ولا أصدقه، وللأسف أنه توفي فجأة وهو لا يزال في عز شبابه، وعندما أخبروني لم أصدقهم، معتقداً أن موته مجرد مقلب من مقالبه، وعندما ذهبت إلى منزله تأكدت من الخبر اليقين، وبكيت عليه، رحمه الله، كما لم أبكِ في حياتي، وكانت تلك هي المرة الوحيدة التي تمنيت فيها أن يكون الخبر مقلباً.
أعود إلى رحلتنا العتيدة، حيث طلب مني هو في أحد الصباحات أن أرافقه إلى أحد البنوك ليصرف شيكاً نقدياً لديه، فامتثلت لطلبه ومشيت معه مثل (الأطرش بالزفة).
وكان يحمل معه شنطة (سمسونايت)، وعندما دخلنا البنك وجدناه مزدحماً، فوضع شنطته بجانب أحد الأعمدة، وذهب إلى أحد الشبابيك يستعلم من الموظف المسؤول.
ويبدو أن أحد الحاضرين من النشالين قد أغراه منظر الحقيبة المركونة، وشاهد صاحبها مولياً ظهره وهو يتحدث مع الموظف، فما كان منه إلاّ أن توجه لها سريعاً، وما إن خطفها حتى صاحت الحقيبة مُوَلوِلةً بصوت يصمّخ الآذان، فأسقط في يد النشال، خصوصاً أن الأنظار كلها اتجهت نحوه، ومن شدّة خوفه ألقى بها وانطلق هارباً، ومن سوء حظه وارتباكه أنه اصطدم بالباب الدوار وسقط على رأسه مغمياً عليه، وتفاجأت بصديقي يجذبني من يدي ويخرج بي وهو غارق بالضحك، وبينما كنا مهرولين على الرصيف وأنا أقول له: الشنطة، الشنطة، عرفت منه أنها صناعة صينية بها (زر) خفي، ولو أمسك بها غير صاحبها تصدر ذلك الصوت، وقال لي: إنها رخيصة الثمن، ولو عرفوا أنني صاحبها فلا شك أنهم سوف يضربونني إن لم يقطّعوني، وأردف قائلاً لي: المهم أنني ضحكت على هذا المقلب وشرحت صدري.
تذكرت ذلك الصديق عندما قرأت عن اختراع حقيبة أطلق عليها اسم (هوب)، وهي تتضمن ثلاثة أجهزة استشعار تتصل مباشرة بالأقمار الصناعية، وتتوفر بأحجام مختلفة قادرة على حمل أوزان تصل إلى (100 كيلوغرام).
ويمكن برمجة الحقيبة مع كافة الأجهزة المحمولة المزودة بتقنية «بلوتوث»، مثل «آيفون» و«آيباد»، والتي تصبح بمثابة أجهزة تحكم عن بعد بالحقيبة تبقيها دائماً على مقربة من صاحبها كيفما تحرك - انتهى.
ودلالة على (سبهللتي) - أي غفلتي -، أنني عندما كنت يوماً أدفع عربتي التي عليها حقائبي انتظاراً للقطار الذي سوف ينقلني من لندن إلى غلاسكو في اسكتلندا، تركت العربة لعدة دقائق لكي أشتري (سندويتش)، وإذا بنشال محترف يخطف أصغر حقائبي - و(هذاك وجه الضيف) - وكان فيها جواز سفري ونقودي، وأخذت ألطم وألطم، ويبدو ساعتها أن منظري كان (هزؤاً)، لأن كل من مرّ بي يمر وهو يضحك.

التعليقات

خزرجى برعى ابشر
البلد: 
المملكة العربية السعودية
12/10/2017 - 10:21

فى السبيعنيات كان هنالك ماللوج مصرى فيه مقطع ظريف ذكرتى بموضوع حقيبتك (سرقوا الصندوق يا ابو لمعة لكن مفتاحه معاى ) ما كان سخرية فى الماضى الان اصبح حقيقة الان الاسخبارات تستخدم الطيور فى التجسس على الدول الاخرى واسرائيل ما مقصرة فى ذلك حيث تم القبض على صقر فى دولة عربية مزوع فى جسمه عدسات صغيرة وعليه اخى مشعل لااريد الفتنة اعمل حسابك استاذ مشعل وتأكد اذا ظهرت لك حبة فى جسمك هذه عدسة وبالالوان لامكان للتفلت
ولامجال لللاعذار الاقبح من الذنب ايها الازواج وكنت مع الوالدة انتم تحت المراقبة الذكية والان سيظهر الراعى التقنى يغرس على جميع اغنامه العدسات ولااحد يأخذ شعرة

12/10/2017 - 11:16

السلام مقالتك من اهم ما اقراء في هذه الجريده
والدنيا اكثره تجارب ومقلاب
فتح الله عليك واضحك سنك

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر