وسائل غير جراحية لعلاج شيخوخة البشرة

تساعد على تخفيف التغيرات في تركيب الجلد وتقاسيم الوجه وتجاعيده

وسائل غير جراحية لعلاج شيخوخة البشرة
TT

وسائل غير جراحية لعلاج شيخوخة البشرة

وسائل غير جراحية لعلاج شيخوخة البشرة

عقد بمدينة جدة أوائل الشهر الماضي مؤتمر طبي متخصص في العناية بالجلد وتجميل البشرة، ناقش العديد من العلاجات وما استجد من تطورات في مجال الطب التجميلي من بحوث وأجهزة حديثة لعلاج ومكافحة تقدم العمر.
وقد كان لـ«صحتك» لقاءات مع بعض الأطباء المشاركين في المؤتمر، ومنهم الدكتورة ماريا خطار، زميلة الجمعية الملكية البريطانية للطب والمديرة الطبية لبرنامج زمالة مكافحة الشيخوخة التجميلي التابع للأكاديمية الأميركية لطب مكافحة الشيخوخة وعضو اللجنة العلمية لأكاديمية دبي لمكافحة الشيخوخة والطب التجميلي، وإحدى المتحدثين في المؤتمر.
وبسؤال عن التحسينات الممكن عملها لمكافحة آثار الشيخوخة، أوضحت د. خطار في البداية أن تأثيرات تقدم العمر تشمل تغير تركيب الجلد واللون والشكل إضافة إلى تغيرات في تقاسيم الوجه، وتطور خطوط وتجاعيد وأشكال على سطح الجلد مثل بقع تقدم العمر والنمش الجلدي والأوعية الشعرية المتكسرة. ولحد ما، فإن سبب ذلك يعود إلى التأثيرات البيئية، وبشكل خاص الدور الذي تلعبه الشمس في تدمير الجلد. من جانب آخر، فإن نمط الحياة يلعب هو الآخر دورا مهما، حيث يكون الأشخاص الذين لا يخضعون لحمية غذائية صحية وكذلك المدخنون عرضة لعوامل التغير مع التقدم في السن.
إن شكل الوجه يتحدد إلى حد كبير بالتراكيب الدهنية تحت الجلد التي تميل إلى التحرك و/ أو التضاؤل بمرور الوقت. وإن كانت هذه التغيرات تتحدد بشكل كبير جينيا، لكنها تتأثر أيضا بعوامل مثل الإفراط في نقصان الوزن، وظهور تغييرات في شكل الوجه، وفقدان تعريف الخدود، وزيادة حجم الشحوم في خط الفك.

* تغيرات البشرة
* وتؤكد د. خطار أن ليس هناك ثمة عمر محدد لظهور هذه التغيرات، لأنها قد تبرز في مراحل مبكرة أو عند نهاية العشرينات لدى الأفراد من عشاق التعرض للشمس، أو الذين يعانون فقدانا زائدا في الوزن، أو يسيرون على نمط حياة غير صحي، أو يتبعون نظاما فقيرا غذائيا، أو لا ينعمون بقدر وافر من النوم. ومع ذلك، فإن تأثيرات التقدم بالعمر تبرز أكثر في أواسط العمر، وبشكل خاص، فإن التقدم بالعمر يتزامن على ما يبدو مع هبوط الهرمونات الجنسية خاصة الاوستروجين والبروجستيرون لدى النساء والتستوسترون لدى الرجال. ومع ذلك، ثمة هرمونات تنخفض مع تقدم العمر مثل «DHEA» والبريجنينالون، وهرمون النمو.
وحول العوامل التي تساعد في تقليل التأثيرات على الجلد، قالت إن من أهمها الرياضة، والغذاء السليم، والحصول على الفيتامينات الضرورية، والمغذيات، وبدائل الهرمون المطابق بيولوجيا. ومع ذلك، وبسبب أن التغيرات الحاصلة بسبب تقدم العمر تعود إلى التأثير البيئي، فثمة حاجة إلى استراتيجيات أخرى لتخفيض تأثيرات التغييرات الجلدية بما فيها الحاجة إلى وسائل العناية التجميلية بالجلد والعلاجات التي تعتمد على الليزر والطاقة. وفي الحقيقة، فإن بوسع المرء التخلص من علامات التقدم بالعمر على الوجه مثلا، خاصة فقدان الحجم الذي يطرأ بمرور الزمن من خلال حقن مواد ملء من الأنسجة الناعمة وإعادة توازن عضلات الوجه من خلال توكسين البوتيولينوم.

* أساليب غير جراحية
* تشير د. خطار إلى أن الأساليب غير الجراحية تعمل من خلال عاملين لتحسين شكل الوجه:
* تطوير وسائل غير جراحية لمقاومة تقدم الجلد بالعمر مثل ومضات الضوء وتقنيات الليزر «كيو» المتغيرة الجزئية لتحفيز تراكيب كولاجين جديدة من دون أي تأثيرات سلبية على الإطلاق.
* حقن مواد ملء بالأنسجة الناعمة لتعويض الحجم المفقود وإعادة تقاسيم الوجه. وفي بعض الأوقات تبرز الحاجة إلى تخفيض حجم الدهون في القسم السفلي من الوجه الذي يمكن تحقيقه من خلال الوسائل غير الجراحية بحقن «أكواليكس»، وهي مواد طبيعية تعمل على تدمير خلايا الدهون. كما أن الأجهزة مثل «آكسنت ألتراساوند» للموجات فوق الصوتية، وتقنيات الترددات الراديوية فعالة جدا في تخفيض حجم الشحوم الزائدة في الوجه، وشد الجلد.
وينبغي تكرار عمل الإجراءات التجميلية غير الجراحية بشكل دوري لتأخير علامات التقدم بالعمر والحفاظ على تأثيرات إيجابية للعلاج.

* دور الساعة البيولوجية
* وإلى جانب الحمية الغذائية ودورها في تقدم العمر، فإن هناك عامل الساعة البيولوجية للجسم التي تنظم عمليات الأيض (التمثيل الغذائي)، وتكاثر الخلايا، وإنتاج الهرمونات.. إلخ.
إلا أنه ليس ثمة طريقة للتأثير على هذه الساعة البيولوجية ما عدا الاهتمام أخيرا بإمكانية إطالة التوليميراتtelomeres، وهي طبقات في نهاية طرف الحمض النووي لحماية الكروموسومات من الانقسام والتدهور. وتصبح هذه التوليميرات قصيرة كلما تقدم الإنسان في العمر، فتجعل من الحمض النووي غير محمي وتسبب شيخوخة الخلايا. ويتولى إنزيم التيلوميريزtelomerase إصلاح وزيادة طول التوليميرات. وقد أمكن أخيرا استخلاص مستحضرات من الأعشاب تعمل على مستوى الخلايا وتزيد نشاط إنزيم التيلوميريز.

* مكافحة الشيخوخة
* وأوضحت د. خطار أن أحد أبرز العلاجات الحديثة لمكافحة آثار الشيخوخة في الوجه هو «اليلانسيه»، وهو نسيج ملء ناعم مثالي يعمل من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين في الجسم نفسه. ويتألف من مادة هلامية (جل) هي «كاربوكسي ميثيل سيليولوس» التي يتخلص منها الجسم خلال فترة شهرين إلى ثلاثة أشهر، وعقد صغيرة من «بولي كابرولاكتون» (المادة ذاتها المستخدمة في خطوط الجراحة التي يتم مصها تلقائيا). ويتم حقن المادة في الخدود والذقن والصدر والخطوط والتجاعيد. ويعد العلاج فعالا جدا في تحقيق تقاسيم الوجه وإعادة نضارته لأنه لا يستعيد الأجزاء المفقودة فحسب، ولكن أيضا يحسن نضارة وشكل الجلد مع نتائج تدوم لأكثر من 18 شهرا لدى غالبية الأشخاص.
وأخيرا، هل جرى الاستغناء عن الجراحة تماما؟ تقول د. خطار: «لا، فهناك علاجات بسيطة مثل عملية (بليفاروبلاستي)، وهي جراحة لإزالة الجلد/ الشحوم الزائدة في منطقتي الحواجب الفوقية والتحتية، وجراحة رفع الوجه والرقبة التي تعد في بعض الأوقات الحل الوحيد لاستعادة شباب الوجه في حالات التقدم الكبير في العمر. ويمكن إجراء هذه العمليات للناس من الجنسين وعلى اختلاف أنواع الجلد والألوان. ويمكن أن تكون هذه الجراحات ضرورية للبعض في حال وجود تراخ مفرط للجلد للتخلص من هذه الزيادة وإعادة نضارة وشكل الوجه والرقبة.

* عوامل النمو الموضعي
* تحدث في المؤتمر نفسه د. أحمد القحطاني أستاذ مساعد في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، حول دور عوامل النمو الموضعي وخلايا الجذر في مجال التجميل. وأوضح أنهما تعدان، في مجال الجمال، أساسا لتقنيات مقاومة الشيخوخة والعناية بالجلد.
وأفضل مصدر لخلايا النمو هي خلايا فبروبلاست (الجلد)، ويجري إنتاج عوامل النمو بشكل طبيعي ضمن الجسم ولكنها تقل مع التقدم بالعمر. من هنا، ظهرت الحاجة إلى مشاركة خلايا النمو في إصلاح الجلد للتخلص من علامات التقدم بالسن والحفاظ على صحة الجلد. وبالإجمال، فإن تطبيق تقنية عوامل النمو في مجال العناية بالجلد يساعد في الحصول على شكل أكثر حيوية ونضارة للجلد من دون الحاجة إلى اللجوء لوسائل أخرى أكثر تكلفة أو العلاج بتقنية البوتكس.
وأضاف أن خلايا الجذر تستخدم بشكل عام لإعادة تكاثر الأنسجة وليس إصلاحها. وفي المقابل، تستخدم البوتكس وحقن الملء لتحسن فيزيائيا الجانب المادي لمظهر تركيب الجلد. وإذا ما رغب شخص مثلا في ملء منطقة أو التخلص من تجاعيد معينة، فإن البوتكس وتقنية الملء تفي بالغرض. وتستخدم خلايا الجذر في بعض الحالات مع الدهون عوضا عن حقن الملء. وعموما، فإن عوامل النمو لا تشكل بديلا للبوتكس أو تقنية الملء لأنها تعمل بشكل مختلف وتتضمن إصلاح وإعادة نضارة الجلد وليس فقط ملء الفجوات أو إزالة التجاعيد.
* خلايا الجذر. هي خلايا لا تختلف عن غيرها من خلايا الجسم مثل الخلايا الفارعة من دون أي وظيفة محددة، ولكنها فريدة من خلال دورها بوصفها تراكيب لبناء الخلايا، حيث يجري بواسطتها توليد الخلايا ذات المزايا الشخصية الخاصة الأخرى التي تقوم بتأدية الوظائف ولتكون لها مستويات متنوعة من الإمكانات في مختلف الخلايا في الجسم.
يمكن العثور على خلايا الجذر وعزلها من العديد من أنواع أنسجة الجسم مثل نخاع العظم والنسيج الدهني والجلد، ويجري إدخال خلايا الجذر من خلال حقنها في العضو الذي يحتاج إليها.
* عوامل النمو الداخلية. تعمل عوامل النمو داخليا ولا تدخل مجرى الدم، وهذه العوامل متنوعة، ولكن لكل واحد منها وظيفة محددة ودور حيوي في إعادة شكل وتقوية النسيج الجلدي، فمثلا يعمل عامل النمو التحويلي على تحفيز إنتاج الكولاجين، ويعد الوسط المناسب لعوامل النمو.

* التأثيرات البيئية
* التأثيرات البيئية أحد المسببات التي تؤذي الكولاجين وتسبب تحطيمه جراء تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية والسموم البيئية الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الجلد ليس محصنا ضد تعاقب التغيرات الطبيعية، لذا فإن عمر الشخص يلعب دورا مؤثرا في هذا الجانب. وخلال التقدم بالعمر، فإن تقلصات عضلات الوجه الناجمة عن التعابير الوجهية المتكررة بمرور الزمن تسبب التجاعيد والخطوط الناعمة في الجلد بسبب انعدام الكولاجين في أنسجة الربط الكثيفة بالألياف في الجلد.
ومن المعروف أن العوامل البيولوجية التي تحفز إنتاج الكولاجين لعلاج الجروح تقدم في الوقت نفسه منافع تتعلق بتقدم العمر، وهو أمر حقيقي، فثمة تشابهات في هذا الجانب.
وتستخدم عوامل النمو لعدة أغراض كإصلاح النسيج المدمر. وعندما يتعلق الأمر بالجلد، فإنها تستخدم لإصلاح ومنع الشيخوخة بوصفها أداة فعالة. وتعتمد النتائج على مرحلة الدمار، ولكن بصورة عامة تأتي النتائج قريبة وخلال أسابيع.
أما عن إمكانية الفشل، فحيث إن عوامل النمو موجودة، طبيعيا، في الجسم، فمن النادر حدوث ردود فعل سيئة للتأثيرات الجانبية. وعند استخدام عوامل النمو، فإن من المهم الحصول عليها من شركة معروفة وقانونية.



ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟
TT

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

يزداد هذه الأيام الإقبال على الخبز المخمر؛ لأسباب مختلفة منها نكهته وكذلك لفوائده الصحية، بحسب ما يقوله الخبازون.

وتنقل صحيفة «تلغراف» البريطانية عن الخبازة كلير براون قولها إنه على عكس الخبز العادي، لا يتم صنع عجين الخبز المخمر باستخدام خميرة الخبز التقليدية، فبدلاً من ذلك يُستخدم الدقيق والماء فقط ليتخمرا ببطء في درجة حرارة الغرفة، ويُترك لمدة 12 ساعة حتى ينضج العجين، وبعد ذلك يتم تشكيله، قبل تركه طوال الليل، ليتم خبزه في الصباح التالي.

وخلصت دراسة أُجريت على مرضى القولون العصبي إلى أن العجين المخمر أقل تسبباً في مشاكل بالجهاز الهضمي مقارنة بأنواع الخبز الأخرى.

وتقول الدكتورة فيديريكا أماتي إن الخبز الأبيض يمكن أن يتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والجوع على المدى القصير والإضرار بقدرة الجسم على إدارة نسبة السكر في الدم على المدى الطويل، مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وأضافت أن هناك بعض الأدلة على أن العجين المخمر قد يسبب استجابة أقل لسكر الدم من الخبز الأبيض.

وذكرت المعالجة الغذائية إيف كالينيك أن العجين المخمر يعد أيضاً مصدراً جيداً لفيتامين «B» والحديد.