سمير عطا الله
كاتب عربي من لبنان، بدأ العمل في جريدة «النهار»، ويكتب عموده اليومي في صحيفة «الشرق الأوسط» منذ 1987. أمضى نحو أربعة عقود في باريس ولندن وأميركا الشمالية. له مؤلفات في الرواية والتاريخ والسفر؛ منها «قافلة الحبر» و«جنرالات الشرق» و«يمنى» و«ليلة رأس السنة في جزيرة دوس سانتوس».
TT

لا بديل عن ألبرت حوراني

استمع إلى المقالة

عندما توفي المؤرخ العربي البريطاني ألبرت حوراني أخذت جامعة أكسفورد تبحث عن بديل له، وطرح المقربون منها السؤال في كل مكان. يومها قيل إن العثور على بديل لن يكون ممكناً، والأفضل هو البحث عن كرسي آخر ورجل آخر.

بعد سنوات عُيّن الأستاذ يوجين روغان خلفاً لألبرت حوراني، استناداً إلى خبرته الطويلة، وتجاربه الشخصية في المنطقة. غير أن روغان نفسه يكرر ما قيل من قبل، وهو أن لا أحد يوازي ألبرت حوراني في هذا الحقل.

لقد أجرت مجلة «هيستوري توداي» مقابلة معه مؤخراً كرر فيها، بتواضع العلماء، ما قيل من قبل، وسئل: ما أهم درس علَّمك إياه التاريخ؟ فأجاب: «بغض النظر عن مدى سوء الوضع، يمكن أن يزداد سوءاً».

وما كتاب التاريخ الذي كان له التأثير الأكبر فيك؟ فقال: «كتاب أمين معلوف (الحروب الصليبية بعيون عربية)»، وما الكتاب الذي يجب أن يقرأه الجميع؟ فقال: «تاريخ الشعوب العربية لألبرت حوراني».

وسئل: ما اللحظة التي ترغب في العودة إليها؟ فأجاب: «سأكون بكل سرور سائحاً في العالم القديم، حيث أستأجر عربة لزيارة (مصر الفرعونية، وبلاد ما بين النهرين)».

ومن المؤرخ الذي كان له التأثير الأكبر فيك؟ فأجاب: «مؤسس مدرسة أكسفورد للدراسات الشرق أوسطية الحديثة، ألبرت حوراني».

وهل هناك نص تاريخي مهم لم تقرأه؟ فأجاب: «كثير جداً للعد».

وما المفهوم الخاطئ الأكثر شيوعاً حول حقلك؟ «أن العرب عرضة بشكل غير عادي لنظريات المؤامرة لتفسير التطورات السياسية».

وما أفضل متحف؟ فأجاب: «واحد لا يُنهب».

والتكنولوجيا التي غيرت العالم أكثر؟ فأجاب: «الكومبيوتر الشخصي».

وهل يمكنك حل لغز تاريخي واحد؟ ما هو؟ «كنت في الثالثة من عمري عندما اغتيل جون كينيدي. أحب أن أضع نظريات المؤامرة للراحة».



عاجل استقالة مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركية بسبب حادث إطلاق النار على ترمب