السبت - 26 جمادى الآخرة 1438 هـ - 25 مارس 2017 مـ - رقم العدد13997
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/03/25
loading..

المستشارون

المستشارون

الجمعة - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 03 مارس 2017 مـ رقم العدد [13975]
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
نسخة للطباعة Send by email
يؤدي أعضاء الإدارة الأميركية في الحالات العادية، أدواراً أساسية في سياسة الدولة، في ذي الاتجاه، أو ذاك. على ما قال النحويون. فالرئيس، في الغالب، يصغي إلى وزرائه ومستشاريه، كل في دائرته. وقد ارتبطت بعض السياسات باسم المساعدين أكثر مما باسم الرئيس نفسه، على رغم قوته وصلاحياته التنفيذية. فذهب اسم الجنرال جورج مارشال مثلاً، في صناعة سلام ما بعد الحرب، بينما ذهب اسم هنري كيسنجر مثلاً، في حروب ما بعد الحرب.

تطلع العالم بفضول وقلق إلى تعيينات دونالد ترمب: هل سينضم إلى إدارته أشخاص يضبطون حماسياته أم يضيفون إليها؟ علّمنا التاريخ أن المستشارين يمكن أن يضعوا العالم برمّته على حافة الهلاك. وكان الزعيم الفرنسي جورج كليمنصو يقول إن التاريخ يكرر نفسه، لكن علينا أن نمنعه من ذلك.

اشتهر جون كيندي بأنه أول من حرص على التقاء نخبة المستشارين، وبينهم المؤرخون الكبار. وفي عهده وقعت أخطر أزمة دولية عام 1962 عندما نشر السوفيات صواريخ نووية في كوبا على بعد 90 ميلاً من الساحل الأميركي. ورأت واشنطن في ذلك تهديداً لأمتها، متجاهلة أنها تنشر الصواريخ النووية على مدى الحدود السوفياتية.

ضرب الأميركيون حصاراً حول كوبا. وأعلن كيندي أن السفن الحربية سوف تعترض أي سفينة روسية قادمة في عرض البحر، وإذا لم تمتثل لأوامر التفتيش، سوف تطلق عليها النار. ولم يعرف الأميركيون إلا بعد وقت طويل، أن السوفيات كانوا قد زرعوا 150 رأساً نووية في كوبا كافية لتدمير أميركا لو اندلعت الشرارة.

يقول وزير دفاع كيندي، روبرت ماكنمارا في مذكراته، إن مستشاري الرئيس انقسموا حول الأمر. لكن جنرالات الأركان جميعهم لوَّحوا بالضرب. وقد اقتنع كيندي برأي هؤلاء. وخطب الرئيس الأميركي يبلغهم أنه لا بد من الضرب قبل فوات الأوان. ويقول ماكنمارا إن جنرالات الأركان كانوا قد أوصوا بضرب كوبا نفسها بالسلاح النووي، من أجل تحذير السوفيات، مما قد يُشعل حرباً عالمية بلا نهاية، إلا، ربما، نهاية العالم.

أنا من الذين يشعرون بالخوف كلما جاء ترمب بمستشار متشدد. أو كلما زاد الزيادة الكبرى في موازنات «الدفاع». الأجدى، «مشروع مارشال» جديد، يقدمه عسكري مثله.

التعليقات

ناصر العمار
البلد: 
الرياض
03/03/2017 - 10:45

انا مثلك سيدي اخاف من المستشارين المتشددين لكن ما العمل فمنطقتنا مليئة بهم مثل ملالي ايران جرب أبناء الخليج كل شيء معهم الا القوة وهذه الاخيرة هي ما يفهمها هؤلاء القوم جيدا. شكرا لك.

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
03/03/2017 - 11:08

و أنا أيضاً أشعر بالخوف كلما زادت موازنة "الدفاع" عن سلطة بدلاً من وطن، فليس في ذلك إلاّ المزيد من الضحايا و الدمار. الأجدى، "مشروع إعادة إعمار" تقدمه هيئة حكم جديد.