تعاطي المخدرات... الأسباب والمضاعفات

تعاطي المخدرات... الأسباب والمضاعفات

«الإصغاء أولاً إلى الأطفال والشباب»... شعار منظمة الصحة العالمية
الجمعة - 27 شوال 1438 هـ - 21 يوليو 2017 مـ رقم العدد [ 14115]
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
يشير تعاطي المواد المخدرة إلى الاستخدام الضار أو الخطير للمواد المؤثرة في المخ (بما في ذلك الكحول والمخدرات غير المشروعة). وقد يؤدي استخدامها إلى ما يسمى (متلازمة التبعية)، وهي مجموعة من الظواهر السلوكية والمعرفية والفسيولوجية التي تتطور بعد الاستخدام المتكرر للمواد، وتتضمن عادة رغبة قوية في الاستمرار بذلك على الرغم من العواقب الضارة، حتى الوصول إلى مرحلة الإدمان عليها وظهور أعراض انسحابية.
تحدث إلى «صحتك» الدكتور أسامة أحمد آل إبراهيم استشاري الطب النفسي والإدمان والمشرف العام على مستشفى الأمل بجدة، معرفا في البداية أن المخدرات هي مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان وتسمم الجهاز العصبي، ويطلق لفظ (مخدر) على ما يُذهب العقل ويغيبه، لاحتوائه على مواد كيميائية تؤدي إلى غياب الوعي. وقد يؤدي استخدام المخدرات إلى ما يسمى (متلازمة التبعية)، وهي مجموعة من الظواهر السلوكية والمعرفية والفسيولوجية التي تتطور بعد الاستخدام المتكرر للمواد، وتتضمن عادة رغبة قوية في الاستمرار بذلك على الرغم من العواقب الضارة، حتى يصل إلى مرحلة الاعتماد عليها وظهور أعراض انسحابية. ويعرف الإدمان علميا بأنه رغبة قهرية للاستمرار في تعاطي المادة المخدرة أو الحصول عليها بأي وسيلة، مع الميل إلى زيادة الجرعة المتعاطاة؛ مما يسبب اعتماداً نفسيّاً وجسميّاً وتأثيراً ضاراً في الفرد والمجتمع.

أعراض وأسباب

- الأعراض. أوضح الدكتور آل إبراهيم أن من أهم أعراض التعاطي: الخمول، الرجفة، احمرار العينين، واتساع حدقة العين، عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر العام، فقدان أو زيادة الشهية، وجود هالات سوداء تحت العينين، واضطرابات النوم.
- أنواع المخدرات. أنواع المخدرات كثيرة وأشكالها متعددة، وهي خطيرة، سواء ذات المصدر الطبيعي (القات، الأفيون، المورفين، الحشيش، الكوكايين، وغيرها)، أو ذات المصدر الاصطناعي (الهيروين والأمفيتامينات وغيرهما)، وأيضاً الحبوب المخدرة والمذيبات الطيارة.
ومن المخدرات الأكثر انتشاراً في المملكة: مادة الحشيش، ثم حبوب الكبتاجون، ثم مادة الهيروين، وكلها مواد خطيرة تؤدي إلى الأمراض النفسية والعقلية والجسدية الخطيرة.
- ما هي أسباب الوقوع في المخدرات؟ يجيب الدكتور أسامة آل إبراهيم بأنه يمكن تقسيم الأسباب كالآتي:
- أسباب أسرية: القدوة السيئة من قبل الوالدين - إدمان أحد الوالدين - التفكك الأسري - إهمال الوالدين لأبنائهم.
- أسباب بيئية: أصدقاء السوء - الفراغ - السفر إلى الخارج دون رقابة.
- أسباب شخصية: ضعف الوازع الديني - اضطرابات الشخصية - حب الاستطلاع.
ويضيف أنه في المقابل نجد أن بعض مدارس علم النفس وتحديداً المدرسة السلوكية المعرفية ترى أن كل ما تقدم ذكره كمسببات لا يعدو كونها مؤثرات تدفع للتعاطي وأن إدراك الشخص لهذه المؤثرات وما يعطيها من معان شعورية هو السبب الحقيقي للتعاطي والإدمان وهذا ما يفسر الاختلاف بين الأشخاص ممن يتعرضون لظروف متشابهة أو أحياناً متطابقة كالإخوة مثلاً الذين يعيشون في أوضاع متطابقة ومع ذلك يختلفون في تفسيرهم لهذه الأوضاع.

آثار ومضاعفات الإدمان
- مضاعفات نفسية مثل: التغير في الشخصية، والتدني في الأداء الوظيفي والمعرفي.
- مضاعفات ذهنية مثل: الشعور باللامبالاة، وفقدان الحكم الصحيح على الأشياء، الهلاوس والضلالات والشكوك.
- إصابة جهاز المناعة مثل: الإصابة بالأمراض الجنسية، والأمراض الفيروسية كالتهاب الكبد الفيروسي.
- اضطرابات هرمونية مثل: العقم والتأثير في عملية الإخصاب.
- مشكلات عائلية واجتماعية: التفكك الأسري ومشكلات الطلاق، انتشار الجرائم للحصول على المال أو المقاومة.
- كيف تكتشف الأسرة أن لديها متعاطيا للمخدرات؟ يجيب الدكتور أسامة آل إبراهيم بأن التعرف على وجود متعاطي مخدرات في أي أسرة يتم بملاحظة الآتي:
- تغيير في الأصدقاء مع مظاهر العدوانية وعزلة وانسحاب اجتماعي.
- ضعف في التحصيل الدراسي، كسل وغياب عن الدراسة أو العمل.
- زيادة غير مبررة في الحصول على المال.
- تذبذب وعنف في العلاقة مع الوالدين والإخوان والأخوات.
- كيف يمكن الوقاية من تعاطي المخدرات؟
- احترام رأي الأبناء وتشجيعهم على التعبير، وإعطاؤهم الثقة بالبوح بمشكلاتهم والتقرب منهم.
- التركيز على المبادئ والثوابت الثقافية، وتعليم الأبناء كيفية التعامل مع الضغط النفسي والإحباط.
- تعزيز الوازع الديني لدى الأبناء.
- تخصيص وقت لقضائه مع كل ابن أو ابنة ومشاركة الأب والأم أنشطتهم المدرسية.
- تنمية اهتمامات الأبناء بأنشطة إيجابية كالرياضة والرسم والبرمجة وغيرها.
- الحذر، إذ إن غالبية الآباء والأمهات لا يتصورون أن أبناءهم يمكن أن يستخدموا المخدرات.
- تخصيص وقت للسفر لأداء العمرة أو للزيارة وأوقات للمرح معهم.

يوم عالمي
تحتفل دول العالم باليوم العالمي لمكافحة المخدرات سنويا بالكثير من الحماس لجعل الناس على بينة بمخاطر إدمان المخدرات والاتجار غير المشروع بها، وهذه المشكلة تؤثر في الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للأمم.
وقد حددت الجمعية العامة في الأمم المتحدة عام 1987 يوم 26 يونيو (حزيران) يوماً يُحتفل به بوصفه اليوم الدولي لمكافحة المخدرات.
- من أهم أهداف اليوم العالمي لمكافحة المخدرات ما يلي:
- الحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية المترتبة على تعاطي المخدرات والأمراض ذات الصلة.
- تعزيز قدرة الناس على التعامل مع المشاكل المتعلقة بإساءة استعمال المواد المخدرة داخل المجتمعات.
- خفض توافر العقاقير التي تشكل الاعتماد على المخدرات والمشروبات الكحولية.
- القيام بالحملات الإعلامية للتوعية بأنواعها وأشكالها المختلفة.
- وضع خطط لمساعدة المدمنين ودعم ذويهم.

حقائق عن الإدمان

> إدمان المخدرات يصنّف كمرض مزمن يؤثر في المخ.
> يتميز الإدمان برغبة شديدة باستخدام المواد المخدرة بغض النظر عن العواقب.
> بعض المخدرات تؤدي إلى الإدمان بصورة أسرع من الأخرى.
> معظم الشباب يحصلون عن المخدرات عن طريق الأصدقاء أو المعارف.
> أغلب الشباب هم من يطلبون المخدر بأنفسهم بدافع حب الاستطلاع.
> تعاطي المخدرات يوقع المدمن في المشاكل الأسرية والمالية.
> استخدام حقن المخدرات أحد أسباب الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الدم (مثل الإيدز).
> المراهقون الذين يستمعون باستمرار عن أضرار المخدرات من والديهم هم أقل عرضة لاستخدامها بنسبة 50 في المائة من الذين لا يعون خطرها.
> المخدرات قد تؤدي إلى الوفاة إما بسبب استخدام جرعة زائدة أو بسبب مضاعفات استخدامها.
> المعرفة بأسباب الإدمان تساعد على التخلص منها.

«أنت الأمل»... حملة وطنية لمكافحة الإدمان

أوضح لـ«صحتك» الأخصائي النفسي- سليمان حميدي الزايدي مدير إدارة خدمة المجتمع والمتحدث الرسمي لمستشفى الأمل بجدة ورئيس اللجنة المنظمة لحملة أنت الأمل، أنه سوف تنطلق فعاليات الحملة السنوية الثالثة لمستشفى الأمل يوم الأحد المقبل تزامناً مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والذي احتفلت به دول العالم في 26 يونيو الماضي. وتستمر هذه الفعاليات لمدة عام كامل لتختتم في اليوم نفسه من العام المقبل 2018.
وتجدر الإشارة إلى أن وقوع هذا اليوم العالمي في شهر رمضان الكريم استدعى تأجيل الاحتفال به محليا إلى شهر يوليو (تموز) الحالي.
وأضاف الزايدي أن الاحتفال سوف يحمل شعار العام الماضي وهو «الإصغاء أولا إلى الأطفال والشباب» كخطوة أساسية أولى لمساعدتهم على نمو صحي وآمن، وهي مبادرة علمية لزيادة دعم الوقاية من تعاطي العقاقير المخدرة، وبالتالي فهي استثمار فعال في رفاه الأطفال والشباب وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.
سوف تركز الحملة على الفئات التالية: الأسرة وخصوصاً الوالدين، العاملون في المجال التعليمي (كالمدرسين والمشرفين الاجتماعيين وغيرهم، البالغون من جميع الأعمار، صانعو القرارات الصحية، الجمعيات والمنظمات الصحية، والمجتمع عامة.
حملة أنت الأمل «3» سوف تتضمن الآتي:
أولا: إنشاء وإدارة قناة يوتيوب خاصة بالحملة باسم (أنت الأمل 3) وصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي(face book، twitter، snapchat، ) لتغطية فعاليات الحملة.
ثانياً: برامج علمية، من خلال التنسيق لإعداد الدورات التأهيلية للمتطوعين المشاركين بالحملة، بالإضافة إلى المنظمين لأنشطة هيئة الترفيه، وجمعية الثقافة والفنون، وكذلك إقامة ندوتين علميتين، وتقديم محاضرات توعية للعاملين بالشركات والكيانات الكبرى، ودورات وورشات تدريبية لـمجموعات المرشدين الطلابيين بالتعليم، الشؤون الاجتماعية، والإعلاميين الصحيين.
ثالثاً: برنامج القطاعات الصحية، من خلال تفعيل ركن الاستشارات في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية ومراكز التسوق، التوعية من خلال توزيع مطويات ورول - أب يحمل رسائل التوعية الخاصة بالحملة في مستشفيات وزارة الصحة بالمنطقة (الحكومية والخاصة).
رابعاً: برامج توعوية متنوعة.
خامساً: برامج رياضية مختلفة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة