فيتامين «بي 12»... هل يحصل جسمك على ما يكفيه؟

فيتامين «بي 12»... هل يحصل جسمك على ما يكفيه؟

يقل امتصاصه مع تقدم العمر ونقصه يؤدي إلى فقر الدم وتلف الأعصاب
الجمعة - 16 شعبان 1438 هـ - 12 مايو 2017 مـ
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
هناك أسباب قليلة لتناول المكملات الغذائية، لكن تناول كمية كافية من فيتامين «بي 12» قد تكون له فائدة كبيرة. وقد لا يكون هذا الفيتامين في دائرة اهتمامك، لكنه مهم لبعض أهم وظائف الجسم، مثل تكوين كريات الدم الحمراء.
وفي العادة، لا يختبر الأطباء بشكل روتيني مستويات وجود فيتامين «بي 12»، ولذلك فالنقص في وجود فيتامين «بي 12» قد لا يكون ملاحظا. لكن مع مرور الوقت ربما يسبب هذا النقص مرض الأنيميا (فقر الدم)، وتلف الأعصاب، أو حتى مشكلات في الذاكرة والتفكير. غير أنه من السهل تجنب نقص فيتامين «بي 12» في الجسم، وفق ستاسي نيلسون، مدير التغذية بالعيادات الخارجية بمستشفي ماساتشوستس التابع لجامعة هارفارد، مضيفا: «المهم هنا هو ملاحظة إن كانت حالتك خطرة لكي تتخذ بعض الإجراءات لتحاشي تطور نقص الفيتامين»، وفق نيلسون.
** احتياجات «بي 12»
* كيف يعمل فيتامين «بي 12»؟ فيتامين «بي 12» B12 قابل للذوبان في الماء، ويوجد بصورة طبيعية في المنتجات الحيوانية. وبعض الأغذية المحسنة، والمكملات الغذائية والأدوية تحوي نسخة صناعية من فيتامين «بي 12»، فعندما تتناول اللحوم والأسماك والبيض أو منتجات الألبان، فإن فيتامين «بي 12» يخرج من البروتين عن طريق حمض الهيدروليك وإنزيمات المعدة، ولذلك، فإن النسخة الصناعية من فيتامين «بي 12» توجد في هذا المكون المنتج داخل المعدة مجانا. بعد ذلك يختلط فيتامين «بي 12» مع ما يسمى «العامل الداخلي»، وهي مادة تنتجها خلايا المعدة، ليساعد على امتصاصها في الأمعاء الدقيقة.
* من يحتاج مزيدا من فيتامين «بي 12»؟ غالبية النساء يحصلن على النسبة اليومية الموصى بها؛ 2.4 ميكروغرام لأغلب البالغات، و2.6 ميكروغرام للسيدات الحوامل، و2.8 ميكروغرام للسيدات المرضعات، وذلك وفق إرشادات النظام الغذائي.
** نقص الفيتامين
لكنك ستكونين عرضة لخطر متزايد لنقص فيتامين «بي 12» في حال حدوث أي من الحالات التالية:
* في حال كان عمرك يتجاوز 50 عاما، حيث يتراجع مستوى كفاءة خلايا معدتك كلما تقدمت في السن، وتفرز معدتك كمية أقل من حمض الهيدروكلوريك، مما يعنى أنك تمتصين كمية أقل من فيتامين «بي 12».
* تغيير وظيفة الجهاز الهضمي. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الجهاز الهضمي مثل مشكلات الهضم أو التهاب القولون، أو الأشخاص الذين خضعوا لجراحة لتقليل الوزن، جميعهم ربما تفرز معدتهم نسبة أقل من حمض الهيدروكلوريك أو ما يسمى «العامل الداخلي» ¬intrinsic factor.
* إنك نباتية صارمة في الأكل وابتعدت عن تناول جميع المنتجات الحيوانية، وعليك التفكير في استخدام الحبوب الغذائية المحسنة، أو الخمائر الغذائية، أو تناول مكمل فيتامين «بي 12». من الضروري للسيدات النباتيات الحوامل المقبلات على عملية الرضاعة استشارة الفريق الطبي بشأن تناول كمية مناسبة من فيتامين «بي 12» لهم وللطفل المقبل على حد سواء، فالأطفال الرضع الذين لا يحصلون إلى أي نسبة من فيتامين «بي 12» ربما يعانون من نقصانها ومن مشكلات عصبية مزمنة.
* تتلقين علاجا معينا. هناك نوعان من العلاجات بالنسبة لمرضى القرحة وارتجاع الحامض المعوي، النوع الأول: مثبطات البروتون مثل «أومبرازول» «ولانسوبرازول»، والثاني هو موانع «إتش 2»، مثل «سميتيدين» و«فامتودين» و«رانتيدين»، وجميعها تمنع إفراز الحامض المعدي المطلوب لنظام الفيتامين الغذائي لفيتامين «بي 12». وهناك بعض الأدلة على أن عقار علاج السكر «ميتوفورمين» ربما يقلل من امتصاص فيتامين «بي 12» عندما يستخدم لعدة سنوات.
* مصابة بالأنيميا الحادة. تؤثر تلك المناعة الذاتية على قدرة المعدة على إنتاج ما يعرف بـ«العامل الداخلي»، ولذلك فلن تستطيعي امتصاص فيتامين «بي 12» من خلال جهازك الهضمي.
** الأعراض
أحيانا يصعب تشخيص نقص فيتامين «بي 12»، لأن كثيرا من الأعراض، كالتعب، والضعف، والإمساك، وضعف الشهية، وخسارة الوزن، تتشابه مع أعراض أمراض أخرى بسيطة أو مزمنة. هناك أعراض أخرى لنقص فيتامين «بي 12» مثل الإحساس بالتنميل والوخز في اليدين والقدمين، وهي شائعة بين مرضى السكري والضيق الشوكي (العمود الفقري). فإن كنت تعانين من بعض هذه الأعراض، بخاصة إذا كنت تعانين من نقص في أعداد صفائح الدم الحمراء، فعليك بالرجوع إلى الطبيب لعمل مزيد من تحاليل الدم للتأكد من نسبة فيتامين «بي 12».
** درء نقصان الفيتامين
إن كنت معرضة لخطر نقصان فيتامين «بي 12»، فالنصائح التالية قد توفر لك قدرا من الحماية:
* المكملات: فحتى أقل الجرعات من مكملات فيتامين «بي 12» تعد مفيدة بدرجة تفوق النسبة الموصى بها غذائيا. فجرعات حتى ألف ميكروغرام، ورغم أنها غير ضرورية، ليست ضارة.
* الأغذية المحسنة: كثير من أنواع حبوب الإفطار، ومنتجات الصويا، والخميرة، جميعها تحتوي على فيتامين «بي 12».
* معجون الأسنان المحسن: يوجد في معجون أسنان «سانتا» فيتامين «بي 12» حيث ينتقل إلى مجرى الدم من خلال الأغشية المخاطية التي تغطي تجويف الفم.
* الحقن: إن كنت أجريت جراحة لنقصان الوزن أو كنت مصابة بالأنيميا الحادة، أو تعانين من مشكلات هضمية أو التهاب القولون، فيوصى بحقن فيتامين «بي 12».
* «رسالة هارفارد - مراقبة صحة المرأة»
خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة