إستشارات

إستشارات

الجمعة - 10 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 مـ

* العناية بالعدسات اللاصقة
كيف أعتني بالعدسات اللاصقة؟
ريم ج. - الرياض.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول استخدام العدسات اللاصقة وتأثيراتها وجوانب أخرى عنها، وفهم كيفية العناية بها. وبداية هناك استخدامات علاجية للعدسات اللاصقة في تصحيح قصور النظر، وهناك استخدامات تجميلية. وما يُهم هو فهم كيفية حفظ تغذية قرنية العين، وحفظ سلامة قرنية العين، وسلامة بقية أجزاء العين طوال وقت التصاق هذه النوعية المرنة من العدسات مباشرة فوق سطح القرنية.
والقرنية غشاء شفاف رقيق مكون من خلايا لها دور مهم في الإبصار، ولذا فإن سلامة هذا الغشاء وتغذية هذا الغشاء أمر مهم. ويصل الأكسجين خلال فترة الاستيقاظ إلى خلايا القرنية عبر ذوبان أكسجين الهواء في السائل الدمعي الذي يُرطب الجزء الأمامي من العين، وخلال فترة النوم يصل الأكسجين إلى خلايا القرنية عبر تسربه من الأوعية الدموية التي تُبطن الجفون. ومن المهم ضمان تزويد خلايا القرنية بالأكسجين الكافي، وعدم إجبار القرنية على تنشيط عملية تكوين شعيرات دموية تجلب لها تغذيتها من الأكسجين. هذا جانب، وللحفاظ على شفافية القرنية، هناك جانب آخر وهو حفظ غشاء القرنية من الإصابة بالتهتك أو التسلخ، وأيضًا حفظه من الإصابة بالالتهابات الميكروبية.
إدراك هذه الأمور الثلاثة، هو أساس فهم كيفية الاعتناء بالعدسات اللاصقة والكيفية الصحيحة لاستخدامها، ذلك أن المطلوب استخدام أنواع رقيقة ومرنة لا تتسبب بالإزعاج في العين، وفي الوقت نفسه عدسات لديها قدرة على عدم إعاقة توصيل الأكسجين الذائب في السائل الدمعي إلى خلايا القرنية، وأن تكون عدسات سليمة من أي خدوش كي لا تتسبب خدوشها بحصول خدوش في القرنية، وأن يتم تثبيتها بطريقة صحيحة كي لا تحصل خدوش في القرنية، وأن تكون عدسات نظيفة لا تتراكم فيها الميكروبات كي لا تُصيب أجزاء العين المختلفة، وأن يكون وضعها على القرنية في الأوقات التي يكون المرء فيها مستيقظًا.
ولذا وعلى الرغم من كل التطور في صناعة العدسات اللاصقة وتوفر أنواع يُمكن النوم بها ويُمكن وضعها لأسابيع، تُلخص المصادر الطبية، مثل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض واتقائها وغيرها، نصائحها حول العناية بالعدسات اللاصقة بأن يكون ذلك عبر اتباع عادات صحية نظيفة خلال التثبيت، وخلال النزع، وخلال الحفظ خارج العين، وعدم ارتدائها أثناء النوم والحرص على المتابعة لدى الطبيب.
* القدم ومريض السكري
كيف تكون الوقاية من مضاعفات السكري على القدم؟
عليا ج. - الإمارات.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول إصابة والدتك بمرض السكري. والأساس في العناية بالقدم لدى مريض السكري هو تفحص القدم كل يوم واللجوء إلى تلقي الرعاية الطبية حال ملاحظة أي إصابة بالقدم. ولاحظي أن مضاعفات السكري قد تتسبب بتداعيات على القدم، مثل المضاعفات التي تُصيب الشرايين بالتضييق أو المضاعفات التي تُصيب الأعصاب بضعف العمل، وخصوصًا أعصاب الإحساس، أو المضاعفات التي تعتري جهاز مناعة الجسم، أو مشكلات نمو الأظافر وغيرها. ولذا قد تتعرض القدم للالتهابات الميكروبية نتيجة لذلك، وقد تواجه المعالجة الطبية عدة صعوبات للنجاح.
ولكن بالإمكان الوقاية وحفظ القدمين سليمين دائمًا عبر اتباع عدد من الخطوات التي لا غنى عنها. الخطوة الوقائية الأولى والأهم: الذهاب لتلقي الرعاية الطبية عند حصول جروح أو تهتك في الجلد أو اضطراب في نمو الأظافر بالقدم، أو عند ملاحظة أي تغيرات في لون أو شكل القدم أو حتى ملاحظة اختلاف فيما بين القدمين كنقص الإحساس أو زيادة الألم في إحداهما. وهناك متخصصون في العناية بالقدم يُمكنهم فعل الكثير من العناية الصحية المفيدة بالقدم وسلامتها. والخطوة الوقائية الثانية في الأهمية: العمل مع الطبيب على ضبط اضطرابات نسبة السكر بالدم واستمرار ذلك الضبط. والخطوة الثالثة: العناية بالقدم عبر تفحصها يوميًا والحرص على غسلها بشكل يومي، وتجفيف القدم برفق وخصوصا فيما بين أصابع القدم وترطيب بشرة جلد القدم بأحد المستحضرات التي ينصح بها الطبيب المعالج لحالة السكري، وأن يتم لها تقليم الأظافر. والخطوة الرابعة: العناية بارتداء جوارب وأحذية ملائمة ومريحة ولا تتسبب بأي تهتكات أو جروح، وهناك أنواع خاصة بمريض السكري، وتحاشي المشي حافيًا.
والخطوة الخامسة: متابعة مرض السكري لدى طبيب يُجري لها بانتظام في العيادة فحص القدم للتأكد من سلامة الجلد والأظافر وأعصاب وشرايين القدمين. هذه أهم الخطوات للوقاية من الإصابة بأي مضاعفات مؤذية في القدم لدى مريض السكري، ويتطلب اتباعها الصبر.
* الشاي وفقر الدم
هل للشاي أضرار وفوائد صحية.. وهل يتسبب بفقر الدم؟
خ. عباس - الكويت.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. وبعيدًا عن العموميات في ذكر الفوائد والأضرار، ووفق إصدارات قاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية التابعة للمؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة فإن محصلة نتائج الدراسات الطبية تشير إلى أن الشاي مفيد في تحسين مستوى الوعي ومستوى الذاكرة والتعلّم ومهارات تحليل المعلومات في الدماغ، وهو أيضًا مفيد في تخفيف آلام الصداع، ومفيد أيضًا في الوقاية من أمراض القلب، وخصوصا تصلّب الشرايين، ومفيد أيضًا في خفض الإصابات بالنوبة القلبية، ومفيد في الوقاية من حالات انخفاض ضغط الدم بعد تناول الطعام، وفي خفض الإصابات بحصاة الكلى لدى السيدات، وفي خفض إصابة النساء بهشاشة العظم، وخفض الإصابات بسرطان المبيض، وخفض الإصابات بمرض باركنسون العصبي لدى الرجال.
ولا يبدو أن الشاي مفيد في عدد من الحالات مثل: سرطان الثدي، أو سرطان القولون، أو سرطان المعدة، أو منع الإصابات بمرض السكري، أو في خفض نسبة الكولسترول، أو خفض الارتفاع في ضغط الدم.
إن شرب الشاي بكميات معتدلة ملائم لغالبية البالغين، أي بكمية خمسة أكواب بحجم نحو 250 مليلترا، وإلى حد كوب أو كوبين ملائم أيضًا للمراهقين والأطفال قبل بلوغ سن المدرسة، والحوامل والمرضعات يُمكنهن تناول 3 أكواب من الشاي. ولكن الإشكالية الصحية في شرب الشاي هي في كمية السكر الأبيض الذي يُضيفه الكثيرون لأقداح الشاي، والتي تحتوي كميات من «كالوري السعرات الحرارية».
شرب الشاي لا يتسبب بفقر الدم على الرغم من احتوائه على مركبات تعيق امتصاص الحديد، ولكن شرب الشاي قد يجعل فقر الدم أسوأ لدى المُصابين بفقر الدم نتيجة نقص الحديد. المهم بالنسبة للنساء والأطفال شرب الشاي بعد فترة نصف ساعة من تناول وجبة الطعام.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة