لماذا يُستثنى النمر؟

لماذا يُستثنى النمر؟

الاثنين - 23 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 04 يناير 2016 مـ رقم العدد [13551]
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة "العربيّة"
حذف مراسل «نيويورك تايمز» في طهران تغريدة من على حسابه في «تويتر»، تقول إن كل الذين تم إعدامهم في السعودية هم من الشيعة، موضحا أن المعلومة غير صحيحة. وفي نفس الوقت لم يقل إن الشيعة الذين أعدموا أربعة فقط، والثلاثة والأربعين الباقين هم من السنة.
أما «بي بي سي» فقد اختصرت خبر إعدام سبعة وأربعين مدانا على شاشتها بخبر عن إعدام شخص واحد، النمر. وفي خبر منفصل أوردت خبرًا عن آخر نفذ فيه الإعدام، هو قاتل مصور فريق «بي بي سي». طبعًا، نتفهم لماذا تقود إيران الحملة الإعلامية في قضية الإعدامات، تستهدف السعودية، لأنها تخوض حربا سياسية ودعائية ضد جارتها، منذ أن قررت الدخول في حروب طائفية في العراق وسوريا واليمن.
لكن لماذا ينقاد الآخرون وراء الدعاية الإيرانية دون فحص على الأقل لادعاءات الطرفين، بدلا من طرف واحد؟ هل النمر معارض مسالم؟ بالتأكيد لا. هل النمر زعيم للشيعة؟ قطعا لا، هو مثل رجال الدين المتطرفين الآخرين. هل خطابه ينتقد الحكومة السعودية؟ نعم، وكذلك يفعل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش.
لا يمكن للسعودية أن تعدم دعاة دينيين سنة مذنبين في قضايا تحريض أدت إلى ارتكاب جرائم قتل، وفي نفس الوقت تتعامل سياسيا فقط مع المدانين من الشيعة، فلا تعاقب المدانين بنفس الجرائم. في سجون السعودية خمسة آلاف متطرف، منهم المئات تمت إدانتهم، غالبيتهم سعوديون سنة، وفقط بضع عشرات من السعوديين الشيعة.
ونمر النمر من رجال الدين السعوديين المتطرّفين لدى الشيعة. يشبه تماما فارس الشويل من رجال الدين المتطرفين لدى السنة. ومثله مثل حمد الحميدي من شيوخ التطرّف السني. وكل الثلاثة لم يمارسوا القتل بأياديهم، لكنهم أدينوا من قبل القضاء، وفق قانون تجريم التحريض على العنف، لأنهم حرضوا أتباعهم على ارتكاب عمليات قتل، وكانوا أيضا منخرطين في نشاطهم الذي يقوم على ممارسة العنف.
الحميدي، جماعته خطفت وقتلت الأميركي بول جونسن، وقامت بحفظ الرأس المقطوع في ثلاجة المنزل الذي قبض عليهم فيه، مع أنه لم يقم بالذبح، إلا أن أتباعه قاموا بجريمتهم بناء على تعليماته.
أيضا تم إعدام عبد العزيز الطويلعي، سني، وكان المذيع الإعلامي لعمليات «القاعدة»، مع أنه لم يقتل أحدا بنفسه، لكنه قام بعمليات التجنيد والتحريض والتسليح.
النمر شيخ متطرف جدا، وليس صحيحا أنه زعيم سياسي. هو مثل قيادات الجماعات السنية المتطرفة، يقوم بالتحريض على المعارضة المسلحة، والقتال، وينشط لهم بجمع الأموال والسلاح.
والقبض عليه تم خلال انخراطه في تهريب أحد المطلوبين في جريمة قتل. وللنمر جماعة عرفت بقائمة المطلوبين الـ23، وهم متهمون بعمليات مسلحة، أربعة منهم سلموا أنفسهم وأطلق سراحهم لاحقا، وبعضهم قتل في مواجهات وبعضهم لا يزال هاربا.
كان النمر في سيارة أخرى عندما قام بصدم سيارة الشرطة وهي تطارد سيارة المطلوب حسين آل ربيع تلك الليلة، (وقبض عليه بعد شهرين لاحقا). وأثناء القبض على النمر، قامت سيارة أخرى بإطلاق وابل من الرصاص على أفراد الأمن، ونتج عنه إصابة النمر نفسه وآخرين.
النمر مسؤول قانونيا، حسب النظام السعودي عن التحريض والتجنيد والجرائم التي ارتكبها أتباعه بسببه. وعددها كبير، حيث قتلوا عمدا ستة من رجال الشرطة في حوادث متفرقة، وأصيب العشرات، وقتلوا ثلاثة مدنيين مستخدمين دراجات نارية، وأطلقوا النار على العمال الأجانب عشوائيا لوقف العمل، وقتلوا بنغلاديشيا. كما أطلق أتباعه النار لاحقا على سيارة تابعة للسفارة الألمانية، وأحرقوها. الدبلوماسيان الاثنان نجوا، وقد تم القبض على الفاعل لاحقا.
رجال الدين لا عصمة لهم عندما يقودون عمليات التحريض وقتل المدنيين، سواء كانوا سنة أو شيعة أو لأي دين آخر. مشكلتنا، بل مشكلة العالم اليوم، هي من رجال الدين المتطرفين الذين يقودون الخراب، ويهددون السلم في كل مكان. ولا يعقل أن يطلب من السعوديين إعدام قيادات دينية سنية، وترك بقية رجال الدين المتورطين.

[email protected]

التعليقات

كاظم مصطفى
البلد: 
الولايات المتحده الامريكيه
04/01/2016 - 00:15

تمادى ملالي ايران في تدخلهم في شؤون الدول العربيه بعد ان وجدوا تراخيا من
الاعلام العربي على المستوى الخاص والعام في التنديد باعدام المئات من احرار الاهواز العرب الشيعه فأعدامهم للشيعه العرب الاحرار المطالبين بحقوق مدنيه وعداله ومساواة اجتماعيه حلال لديهم ام قتل ارهابي معمم في بلاد الحرمين تم ادانته بالصوت والصوره فامر يستغلونه في تحريض الرعاع بحرق السفارات وتهديد
الدبلوماسيين وعوائلهم .

شاكر علي - العراق
البلد: 
العراق
04/01/2016 - 03:54

السيد الراشد..تحية طيبة،الاعلام الغربي عموما والبريطاني خصوصا يتعمد دائما اظهار دول الخليج والمملكة بشكل لايتوافق مع عمق العلاقة بينهم وبين هذه الدول وهي حالة مقصودة معروفة الابعاد ، ايران اعدمت خلال الستة الاشهر الاخيرة 700 مواطن لاتعرف حقيقة اسباب اعدامهمه واغلبهم اهوازيين او بلوش ويتم تعليقهم على رافعات بشكل بعيد عن اي صورة من صور الانسانية ، مع كل هذه الاعمال الوقحة لم يظهر الاعلام الغربي الصورة المظلمة لهذا النظام الدموي الحاقد . اعدام نمر الذي هدد الامن الوطني الايراني واعلن صراحة خروجه عن ولي الامر وسبهم علانية في مرات متعددة وطالب ان تحكم السعودية بولاية الفقيه وخرق الامن باستخدام السلاح ضد رجاله وووو،مع كل هذه الاعمال الشنيعة من مجرم كانت المملكة متعقلة وصبرت كثيرا لحين اتخذاذ قرارها الصواب بتنفيذ حكم الاعدام بعدد من مستحقيه حقا.

م. محمد علي السيد
البلد: 
السعودية
04/01/2016 - 04:25

حسنا فعلت المملكة باتباع سياسة الحزم تجاه كل من يؤذون أوطاننا ومواطنين دولنا تدفع ثمن هذا التسامح والخضوع لرغبات الدول الغربية حتى أصبح قتل المواطنين والإرهاب الفاضح مبرر لدى صحافتهم، فالصحف البريطانية والأمريكية الشهير منها يؤيد بفجاجة من يؤذون أوطاننا فلا عجب مثلا من التهجم على مصر بالرغم من نشر فيديوهات سلخ أفراد قسم الشرطة في كرداسة والهجمات الإرهابية في سيناء حتى سقوط الطائرة الروسية اتجهت هذه الصحافة لمهاجمة مصر بالرغم من تشابه هذه الحادثة مع ما حصل في أمريكا نفسها عام 2001 الصين من أكثر الدول انتهاكا لحقوق الإنسان ولكنها دولة قوية ترد في حينها بالمثل، طبعا الاتفاق النووي مع إيران والرغبة في تنفيذه حاضرة وبالتالي سيتجاهل الغرب أن من أعدموا مواطنين سعوديين وحتى الأجانب ارتكبوا أفعالا إرهابية على أرض سعودية حسنا فعلت المملكة بهم.

يحيي صابر ..كاتب ومؤرخ نوبي
البلد: 
مصر
04/01/2016 - 04:31

لاعصمة لأحد يدعو الي القتل والتخريب والتدمير..القانون والنظام يطبق علي الجميع ..عمر عبدالرحمن لايزال محبوسا في امريكا رغم انه لم يقتل احد ولم يقم بتحريض احد مباشرة ولكن افكاره نفذها البعض فنال ما نال من جزاء في دولة الحريات كما يسمونها

عمر الروقي
البلد: 
الرياض
04/01/2016 - 04:56

ايران تعدم على المذهب ودون محاكمات والاعلام الغربي لا يرى ذلك.. الواضح ان الغرب يدعم ايران الطائفية في تحركاتها بالمنطقة وليست قدرة خارقة لايران ما تحدثه في المنطقة بقدر ماهو ضوء اخضر خفي من الدول العظمى لها.. السعودية ستستمر في محابة الارهاب والقضاء على رؤس الفتنه والتحريض والاجرام من اي طائفة ومنطقة كانوا..

ابوعزمي الحمصي
البلد: 
سوريا
04/01/2016 - 06:56

هناك تماهي واضح لدى الماكينة الاعلامية الغربية مع سياسات ايران الطائفية. ففي حين انشغلت اغلب الوسائل الاعلامية المرموقة بتغطية اعدام المجرم النمر. وجدنا انه ولا وسيلة اعلامية اتت على ذكر اربعين الف مسلم جلهم من الاطفال والنساء يعانون خطر الموت جوعا بعد ان فرض نظام الاسد حصاره على البلدة وقام حزب الله بزرع الالغام على محيط البلدة ليمنع المدنيين من الهروب من الموت الحتمي. كأن لسان حال الولي الفقيه يقول: اعدام المجرم النمر جريمة لاتغتفر أما قتل اربعين الف مسلم جوعا مسأله فيها نظر

abu alyesr
البلد: 
syria
04/01/2016 - 07:02

أستاذ عبد الرحمن ينبغي ترجمة مثل هذا المقال بلغات أجنبية ونشره في وسائل الإعلام الغربية العوراء والتي تصم الأذان عن جرائم النظام الإيراني ودسائسه في المنطقة

مخلص وهبه
04/01/2016 - 07:16

النمر هو متطرف ديني يدعو الى التطرف والقتل وزرع الدمار والارهاب والتطرف الديني احرق دول عربيه شامله امثال العراق سوريه ليبيا وغير ايران وجدت في النمر مقاوم ومخل في نظام الداخل للسعوديه ايران تنظر الى امثال النمر من المتطرفين على انهم مرشد اعلى يتوجب منحهم البقاء واللجوء وحتى لو على حساب الدوله وامن الدوله لما لا يعترض العالم ودول العرب والاسلام اجمع على قرارات الاعدام الايرانيه في الداخل والتي تنادي في العداله الاجتماعيه وحق العيش والمساواه لما يعدم هولاء في داخل ايران ولا يعدم المتطرف الداعي للقتل والحرق تحت شعار الدين في السعوديه وغير السعوديه هل الهيمنه الايرانيه تنتقل ايضا الى الاعتراض في قرار الدول كل تلك الجرائم يجب ان تتوقف واعدام هولاء المتطرفين هو منح حق العيش الانساني للشعب من الابرياء رجال اطفال شيوخ ونساء ومنح عداله للجميع

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
04/01/2016 - 07:17

ذهب الكثيرين إلى وصف تنفيذ أحكام الإعدام بحق الإرهابيين بأنه رسالة إلى إيران وذهب آخرين إلى أنها رسالة للمواطنين الشيعة في السعودية والبعض ذهب إلى أبعد من ذلك قليلاً فقال إنها رسالة لعموم شيعة المنطقة بل وربما شيعة العالم، هي ربما تكون رسالة أيضاً إضافة إلى كونها تنفيذ حكم قضائي، الرسالة ليست لإيران لأنها لا تحمل صفة الرسالة بل صفة "دق الخشم" كما يقال، الرسالة كانت عابرة للحدود، الرسالة في حقيقتها موجهة لأولئك الذين ثارت ثائرتهم في وسائل الإعلام العالمية والذين أشار إليهم الأستاذ عبدالرحمن، طبعاً إحترافية الأستاذ تغنيه عن الكتابة بتفصيل اكثر، المعنيون إستلموها بنفس الطريقة التي "إلتقطناها" بها من الكاتب الكبير.

علي
البلد: 
الكويت
04/01/2016 - 07:48

حمي الله المملكة من كل شر...ولانقول..لو كل كلب عوي القمته حجرا...لاصبح مثقال الحجر بمليون توماني

1-habari
البلد: 
kuwait
04/01/2016 - 08:52

طول عمر الفرس خبثاء وتاريخهم أسود في التعامل مع العرب ، هم يشتغلون علم نفس يريدون أن يستثمروا الحدث بفرض حاله سني فوبيا . وأرجوا أن لا تهتم كثيرا السعوديه وتفسر ما قامت به لان يحق له التدخل في شوؤن قضائيه لدوله أخري لان القانون يطلب أن يكون المتدخل ذو صفه ،أي ذو صفه قانونيه شرعيه مثلا ولي الدم ولي الامر إلى آخره ،أرجو أن تفضح الحدث والعربيه مافعلته إيران بالعراق والدول العربيه هذا هو المهم ،العدو يشغلك في أمور ليس له حق فيها إنما أعد الاعلام بخطه تعري الثوره الخمينيه وقد كتبت لكم قبل ذلك لماذا لا تطلبوا الفلم الوثائقي الذي بثه تلفزيون المستقبل منذ عده سنين إنتاج فرنسي يذهب شخص فرنسي لطهران ويتكلم على كل ماهو ممنوع للنشر كي يدهش العالم بما فعل الخميني في إيران التي كان يطلق عليها باريس الشرق أيام الشاه هذا مهم الان

حمدي صفا
البلد: 
الوطن العربي
04/01/2016 - 09:10

العالم لا يوجد فيه أصدقاء.

suliman aldrisy
البلد: 
libya
04/01/2016 - 09:41

اليوم يشهد العالم صرعا مريرا كل يريد ان يمرر ورقته السنة والشيعة والشيوعية والراسمالية وكلا منهم يدحض حاجة الاخر بانه علي خطأ وهو علي صواب ومن هنا نشأت النزعات القومية والدينية ونزاع المصالح بين الدول الكبري ونطوي كل فريقا مع ما ينسبه من طرح لرأيه فالكل ساهم في هذه الفوضي العارمة التي اصبت العالم بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وانتها الحرب الباردة ولكن نشأت حرب ساخنة بين الدول والكل يريد ان يكون صوته مسموع للجميع وظهرت انقسمات بين الذين كانوا في خندق واحد ضد اليهود والامريكان اعني ايران والسعودية وقعت بينهم الخصام والجدال عن احقية الشيعة والسنة عن الاسلام فخرجت هذه الاحداث التي نراها اليوم مفزعة للجميع والمسلمين خاصة لان الدين الاسلامي الف بين قلوب المتنحرين في الجاهلية الاوس الخزرج ما احوجنا اليوم الي تأليف القلوب الرجوع الدين الحق السليم .

عبدالله الزهراني
البلد: 
جدة
04/01/2016 - 09:42

اكثر من رائع

مجدي بن يونس
البلد: 
تونس
04/01/2016 - 10:41

استغرب ردة فعل بعض الوجوه الشبه مثقفة والتي تندد باعدام النمر
اولا: النمر مواطن سعودي الجنسية وليس ايرانيا
ثانيا: النمر شيعي ومتورط في عمليات ارهابية داخل السعودية وتحديدا في الرياض
ثالثا : النمر كان يسعى لاستقلال القطيف والاحساء عن السعودية واعلانها دولة شيعية
الموضوع شأن سعودي داخلي
انظر الى اليمن وسوريا ولبنان والعراق وقريبا السودان ونجيريا
اعدم النمر ثارت ثائرة ايران . السؤال يقول ما دخل ايران في الموضوع؟ اليس النمر سعودي؟
يوميا يعدم السنة في ايران ويضطهد عرب الاهواز هناك ولا مبالي
ولن تسقط السعودية مهما علا عواء الكائدين
اللهم احمي تونس وسائر دول المسلمين .

أكرم
04/01/2016 - 12:49

العرب اليوم أمام اختبار حقيقي : إما أن يكونوا أو لا يكونوا في مواجهة تلك الغطرسة الفارسية ، و السنة كذلك رغما عنهم وضعوا تحت المحك ، كم خدعوا بالخميني و حسن نصر و أفلام من قبيل حرب 2006 التي استخدمت فيها جميع و وسائل التعمية بإتنقان بالغ لتفتيت الكتلة السنية العدو الحقيقي للصهيونية و أصحاب الحق الأصيل في الأقصى بين مؤيد للفرس و ناقم على العرب و فاهم للعبة ، و كادت ان تتفتت فوضعت صور حسن نصر في البيوت في البلدان العربية ، ثم ألقيت تحت الأقدام و معها أعلام إيران و حزبها اللبناني ، بالأمس أسقطت مأساة الشعب اللبناني و العراقي و اليمني الأقنعة ، و اليوم تعرت الوجوه كاملة عن أقبح ما تتخيله النفوس لملالي أكل أكبادها الحقد على العر ب و السنة ، فماذا يا ترى العرب فاعلون و قد آذتهم إيران في صميم مشاعرهم و احدث بها جرحا غائرا ؟

محمد البرناوي
البلد: 
النيجر
04/01/2016 - 13:47

إيران تقتل العشرات من السنة في العراق والشام وفي إيران نفسها علنا جهرا بدون محاكمة ،ولم تتحرك العالم ؟؟؟؟ لماذا هذه الضجة على تنفيد حكم القصاص على المجرمين؟؟؟؟؟

اسماعيل بابًكر الريح
البلد: 
السودان
04/01/2016 - 15:08

يبدوا جليا ان المخطط كبير وينفذ من كل أعداء الاسلام بواجهات ومسميات مختلفة ومنهم من يدعون دورا وبهتانا صداقتهم للملكة كلى أمل ورجاء ان ينتبه أولى الامر الى هذا المخطط الخبيث الذى ينفذ بعناية فاىقة.

علي الحميضي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
04/01/2016 - 18:09

..ولكن قبل هذا وبعد هذا ما دخلكم ، معشر المعترضين ، بمواطن دولة أخرى ؟ هل لديكم وصاية عليها ؟ هل بينكم وبين المواطن المحكوم إتفاق على أمر ما ؟ ماهو؟ هل إستجبتم لنداءات المنظمات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة بالعفو عن أبرياء من أفراد الشعوب التي ترزح تحت حكمكم الظالم وأعدمتموهم حتى دون محاكمة فور القبض عليهم ؟ وأنتم يامعشر الأتباع والعملاء في العراق ولبنان ماهي علاقتكم بالموضوع من أساسه ؟ لا.. أنا أعتقد أننا نتعرض لمؤامرة كبرى حينما نحاكم من تجاوزه يصل إلى حد الخيانة العظمى عندما يطالب بولاية الفقيه أو فصل جزء من الوطن عن بقية الكيان ، فقط لتنفيذ أجندة أجنبية يرفضها وبشدة حتى من يشتركون معه في المذهب من مواطنينا ، ثم نجد من يعترض علينا ممن كنا نظنهم إخوة لنا حينما نحاسبه وفقا لمقتضيات الحق والعدل بإعتراف ذوي الضمير الحي في العالم كله..

أسامة خواجي
البلد: 
Ksa
04/01/2016 - 18:21

الحرب الاعلامية فن لا نجيده والاعدام بهذا الشكل وهذا العدد كان بالامكان
تأجيله او على الاقل تأجيل الاعلان عنه فنحن نعرف موقف العالم من قضية الاعدام بصفة عامة فكيف و برجل ظنه العالم انه اصلاحي ويدعو إلى الاصلاح وهذا ماروج له انصاره واتبعاه وماروجت له ايران بالرغم انه ارهابي محرض على الفرقة والقتل والخروج على الحاكم كما ظهر في اشرطة الفيديو ورآه الجميع .
السيد اوباما يشبه في فترة البطة العرجاء لبان كي مون وبات يدعو للتهدئة وضبط النفس مع كل حادث وكأن اوباما يعد الليالي ليلة بعد ليلة للخروج من الرئاسة بعد فشل رئاسته بتخبطاتها السياسة والتصريحات المرتبكة وتحليه بالضعف امام الدب الروسي !

السراج
04/01/2016 - 18:36

نعم نريد امثال اخونا الكاتب ان يتأمل هذه الامور جيدا وربما يصل الى نتيجة نحسب انفسنا وصلنا اليها من زمان ..والله اعلم

فاطمة محمد
البلد: 
قطر
04/01/2016 - 19:40

أستغرب كل هذه الحملات على السعودية من أجل شيخ شيعي كالنمر أرتكب الجرائم وحرض على العنف والقتل ماذا يريدون تبرئة النمر وقتل السنة ماذا المنطق الغريب أليس النمر سعودي وما دخل إيران في أن تتدخل في الشأن السعودية فالسعودية لم تتجنى على النمر ولم تظلمه

عبدالله الناصر/ حائل
البلد: 
حائل
04/01/2016 - 21:06

الأمور دراماتيكيه وضوضاء وفوضى في ايران بكل جداره وجديه نظام الملالي لديه احساس بأنه فقد احد اولاده المتعوب جدآ على تأهيلهم اثناء مرحلة دراسته في قم حتى اصبح يطالب بولاية الفقيه واشياء اخرى شأنه شأن حسن نصر الله في لبنان كما ان النمر انسان خفي ليش عالمآ او كاتبآ كان ثرثارآ غير منتظم ولايعرفه احد في مشهد وطهران جل الغوغائيين الذين احرقوا السفاره والقنصليه كانوا مكلفين بتفاصيل المداهمه فالعالم يدرك بأن ايران دوله دمويه وان مواجهات الشعب تكون بالحديد والنار دون هواده فلماذا التردد عن التدخل بجديه ودون تجاوب الأمور كانت على جاهزيه تامه لهذا الحدث الدراماتيكي وهل اصبح نمر النمر اهم واشهر من الجنرالات والملالي الذين تم قتلهم في سوريا والعراق حيث تم دفنهم بهدوء ودون زعيق ونعيق

جلال اليافعي
البلد: 
استراليا
05/01/2016 - 01:44

فعلا قدمت لنا تفاصيل واضحة, دامغة في من يشكك في حق المملكة في حماية شعبها. يخطئ من يتصور ان في الدول الغربية يتساهلون مع امثال هولاء با علي العكس تماما..تذكرون الايراني-استرالي مخططف رهائن المقهي في سيدني.. الامن رفض توسلات البعض لحل المشكلة معة و اطلاق الرهائن لان هيبة الدوله علي المحك..لم يزعن فصرع في نفس المساء

ابو محمد
البلد: 
الامارات
05/01/2016 - 02:06

ما اجمل مقالاتك أستاذ عبد الرحمن.

فلاح المسردي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
05/01/2016 - 07:44

ماتقوم به أيران وبمباركة من الأعلام الغربي هو محاولة لتظليل الراي العام على ماتقوم به هذه الدولة داخل أيران وفي العراق .. الحقيقة انكشفت من الغرب الذي يطالب بحقوق الأنسان وماشابه ذلك من كذب وأفتراء .. الوطن خط احمر لمن أراد التجاوز اليه ولن نرضى بمن يمس تراب هذا الوطن الغالي سوى ايران المجوسة او أتباعها في البلدان الأخرى ..
الكذب والأفتراء وتزييف الحقائق ماتجدي في هذا العالم المفتوح انتهى انتهى ..

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة