المعارضة السورية تطالب بتدخل خليجي ـ تركي لمنع الروس من قلب الموازين

المعارضة السورية تطالب بتدخل خليجي ـ تركي لمنع الروس من قلب الموازين

الجيش الحر يتحدث عن تنسيق أميركي ـ روسي وضربات روسية أكبر وأوسع
الخميس - 18 ذو الحجة 1436 هـ - 01 أكتوبر 2015 مـ
بيروت: بولا أسطيح
رجّح معارضون سوريون بارزون أن تصعّد موسكو من تدخلها العسكري في سوريا في الأسبوعين المقبلين في محاولة لقلب موازين القوى في الميدان، تمهيدا لفرض الرئيس السوري بشار الأسد جزءا من المرحلة الانتقالية المقبلة. وحثّ هؤلاء على تدخل عسكري خليجي – تركي لمواجهة المخطط الروسي – الإيراني، فيما تحدث الجيش الحر عن تنسيق أميركي – روسي وتقاسم أدوار في العمليات الحاصلة في سوريا.
وقال المعارض السوري البارز، وعضو الائتلاف المعارض برهان غليون، إن «سوريا مقبلة على أسبوعين من التصعيد العسكري الروسي قبل التوقيع النهائي للاتفاق النووي الإيراني بمسعى لقلب موازين القوى وبالتحديد تصفية القواعد العسكرية للمعارضة حول العاصمة دمشق»، لافتا إلى أن «الروس لم يقبلوا التسوية التي كان يسوق لها الأميركيون، وارتأوا الاستفادة من الفترة الحالية لفرض أمر واقع في الميدان ليكونوا الطرف الأقوى الذي يفرض شروطه في المفاوضات المقبلة».
واستبعد غليون في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن تكون واشنطن «قررت فعليا تسليم سوريا وبالتالي منطقة الشرق الأوسط لدول عدوة، خاصة أن هذه المنطقة خط أمني لأوروبا والغرب ومنبع النفط والغاز، وبالتالي تسليم سوريا للحلف الإيراني – الروسي لا يعني التضحية بمصالح الشعب السوري؛ بل بالمصالح الغربية، وهو ما يُعد غير منطقي». وأضاف: «لا شك أن التصعيد العسكري الحاصل هو أصلا جزء من المفاوضات، إلا أن جميع الأطراف يجب أن يعوا أن الشعب السوري لن يقبل باستمرار الأسد، وهو سيستمر بالقتال، وبالتالي الحري بهم البحث عن معادلة يقبلها السوريون أولا».
وعدّ غليون أنّه «قد يكون على دول المنطقة التحرك لمواجهة التدخل الروسي العسكري السافر في سوريا، خاصة أن الأمن القومي لهذه الدول في حال نجحت موسكو في فرض المعادلة التي تطمح إليها، سيكون مهددا بشكل مباشر».
وتنظر المعارضة السورية بكثير من الخيبة إلى المواقف الأميركية الحادة التي كان آخرها ما أعلنه الرئيس الأميركي من على منبر الأمم المتحدة، والتي لا تقترن، في رأيهم، بأفعال. ورأى مدير «المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية» في واشنطن رضوان زيادة، أن سوريا دخلت في الساعات الماضية «منعطفا خطيرا» بعد انطلاق العمل العسكري الروسي في الميدان السوري، مستبعدا أن يكون هناك رد فعل أميركي عملي «نتيجة الضعف الكبير في سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما في التعاطي مع ملفات منطقة الشرق الأوسط».
وقال زيادة لـ«الشرق الأوسط»: «التصعيد الروسي هدفه المباشر فرض وقائع جديدة في الميدان، إلا أن المعارضة لن تستكين وترضخ، وما نأمله وندفع باتجاهه تحرك إقليمي عسكري خليجي – تركي لمواجهة هذا التصعيد».
ويعوّل زيادة على الموقف الأخير الذي أطلقه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي شدّد على وجوب رحيل الأسد أو مواجهة «خيار عسكري»، لافتا إلى أن «القوة وحدها الكفيلة بإسقاط هذا النظام، وبالتالي وضع قطار الحل على السكة الصحيحة». وأضاف: «الأسد لن يقبل بتسليم السلطة إلا بالقوة، وهذا ما أكدته التجارب الأخيرة».
ونبّه زيادة من السياسة الأميركية الجديدة بعد الاتفاق مع طهران، والقائلة بأن إيران قد تكون «لاعب سلام» في المنطقة، مشددا على أن ذلك «وهم كبير ورهان خاطئ، والمطلوب عودة الأميركيين للتعامل مع حلفائهم التقليديين».
واستبعد زيادة أن تكون التطورات الأخيرة تمهّد لخيار تقسيم سوريا، لافتا إلى أن «التقسيم قد يكون حاصلا في الميدان، نظرا لسيطرة الفرقاء على مناطق مختلفة في سوريا، لكنّه لا يمكن أن يكون نهائيا مهما طال أمد الحل».
وتبدو فصائل المعارضة المقاتلة في الداخل السوري متشائمة من المشهد العام، وهو ما أوحى به عضو المجلس العسكري المجمّد أبو أحمد العاصمي الذي تحدث عن تنسيق أميركي – روسي على تقاسم الأدوار في سوريا. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «هم اتفقوا على أن تستهدف روسيا الفصائل غير المصنفة على لائحة الإرهاب، فيما تتولى واشنطن ضرب المجموعات التي تعدها إرهابية».
وعدّ العاصمي أن هناك كذلك قرارا أميركيا – روسيا بالإطاحة بالأسد، وفي الوقت نفسه الإطاحة بكل ما يهدد مصالح الدول الكبرى، وأضاف: «الأمر قد رُتّب، ونتوقع في الأيام المقبلة ضربات روسية أكبر وأوسع، ويستدعي، برأينا، تدخلا عربيا سريعا لمواجهة الاحتلال الروسي المستجد للأراضي السورية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة