رعاية حوثية للغش في امتحانات المرحلتين الأساسية والثانوية

إحلال 43 ألف عنصر للإشراف بدلاً من المعلمين

طلبة ثانوية عامة في صنعاء يستعدون لدخول لجانهم الامتحانية (إ.ب.أ)
طلبة ثانوية عامة في صنعاء يستعدون لدخول لجانهم الامتحانية (إ.ب.أ)
TT

رعاية حوثية للغش في امتحانات المرحلتين الأساسية والثانوية

طلبة ثانوية عامة في صنعاء يستعدون لدخول لجانهم الامتحانية (إ.ب.أ)
طلبة ثانوية عامة في صنعاء يستعدون لدخول لجانهم الامتحانية (إ.ب.أ)

يبدي أحمد، وهو اسم رمزي لطالب ثانوية عامة، استياءً من مظاهر الغش التي تشهدها معظم المراكز الامتحانية لطلبة المرحلتين الثانوية والأساسية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومدن أخرى، وذلك تحت إشراف مباشر من رؤساء لجان ومراقبين تابعين لجماعة الحوثي الانقلابية.

ويتهم طلبة يمنيون الجماعة بإدخال أتباعها في سير العملية الامتحانية، من خلال سماحهم منذ أول يوم امتحاني، بالغش مقابل مبالغ مالية، وإدخالهم قيادات ومشرفين حوثيين مع جوالاتهم وأوراق غش لمساعدة ذويهم في حل أسئلة الامتحان.

طلبة في صنعاء يؤدون امتحانات الثانوية العامة (أ.ف.ب)

يخشى أحمد ومعه الطلبة المجتهدون في صنعاء ممن راجعوا دروسهم جيداً في الأشهر الماضية للحصول على درجات مرتفعة، من أن تلقي الفوضى في الامتحانات بتبعاتها الكارثية على مستقبلهم.

خالد طالب مرحلة أساسية في صنعاء، تعرّض للتهديد بالطرد على يد مراقب حوثي من إحدى قاعات الاختبار في مديرية معين، بسبب عدم دفعه مبلغاً مالياً، واشتكى لـ«الشرق الأوسط» من تعسف المراقب الذي كاد أن يحرمه من تأدية امتحان مادة التربية الإسلامية لولا تدخل أحد زملائه في القاعة وقيامه بدفع المبلغ بدلاً منه.

وأعلن قادة الجماعة الحوثية المسيطرون على قطاع التعليم مطلع الأسبوع توجه نحو نصف مليون طالب وطالبة في المحافظات الخاضعة لهم إلى أكثر من 4 آلاف مركز امتحاني لنيل الشهادتين الأساسية والثانوية.

وأفادت مصادر تربوية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، باستبعاد الجماعة الانقلابية قبيل تدشين الامتحانات بنحو أسبوعين لأكثر من 43 ألف معلم من أصل 70 ألفاً من كشوفات أسماء رؤساء اللجان الامتحانية والمراقبين، وأتت بآخرين مؤهلهم الوحيد الانتماء إلى صفوفها.

وأرجعت المصادر سبب الاستبعاد الحوثي إلى رفض عدد كبير من المعلمين الأساسيين المشاركة بامتحانات العام الماضي بسبب سرقة الجماعة لمستحقاتهم المالية الزهيدة المخصصة لهم لرئاسة اللجان والمراقبة، وتوقف رواتبهم منذ سنوات عدة، إلى جانب تمكين الأتباع من العبث بسير العملية الامتحانية عبر سماحهم بالغش مقابل دفع الطلبة مبالغ مالية.

تجهيل المجتمع

أنتج الانقلاب الحوثي والحرب المستمرة منذ تسع سنوات، ظروفاً مادية ومعيشية حرجة، جعلت عشرات الآلاف من الطلبة في مناطق سيطرة الجماعة يعجزون عن دفع ما يُفرض عليهم من جبايات غير قانونية، فيما تتيح الجماعة عملية الغش مقابل الأموال بغرض تجهيل المجتمع.

تلاميذ في فصل دراسي بإحدى مدارس صنعاء (إ.ب.أ)

ويؤكد ناصر، وهو معلم في صنعاء، في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن التعليم فقد كامل قدسيته، ولم يعد كما كان سابقاً، بسبب استمرار سيطرة الجماعة الحوثية عليه. لافتاً إلى سعي الجماعة بكل وسائلها لتجهيل المجتمع ومحاربة التعليم، وإضعاف دوره في نهضة وتنمية المجتمع اليمني.

وكانت تقارير يمنية كشفت عن توسع ظاهرة الغش، التي تتم وفق طرق وأساليب مختلفة، في الامتحانات الأساسية والثانوية والجامعية، وذلك في ظل استمرار سيطرة الجماعة على جميع المفاصل التعليمية، مؤكدة أن تلك الإجراءات رافقها أيضاً عمليات تسريب حوثية منظمة لنماذج الامتحانات لطلبة موالين لها.

وسبق للحكومة اليمنية أن سحبت في منتصف العام الماضي الاعتراف بشهادة الثانوية العامة الصادرة من مناطق سيطرة الحوثيين نتيجة شيوع الغش وتسريب الأسئلة وتغيير المناهج وغيرها من الممارسات الحوثية الرامية إلى تدمير قطاع التعليم.

وأكدت مصادر في وزارة التربية والتعليم اليمنية أن القرار جاء بعد التلاعب الكبير من قبل الحوثيين بالمناهج الدراسية، وتضمينها دروساً طائفية إلى جانب شيوع ظاهرة الغش، وإجراءات اختبارات خاصة لأبناء قادتهم وأبناء المتنفذين من أتباعهم. وإغراء طلاب المدارس العامة بمنحهم درجات عالية نظير إلحاقهم بجبهات القتال.


مقالات ذات صلة

اليمن: منسوب الجرائم يتصاعد في مناطق سيطرة الانقلابيين

العالم العربي عناصر أمن حوثيون في أحد شوارع صنعاء (إ.ب.أ)

اليمن: منسوب الجرائم يتصاعد في مناطق سيطرة الانقلابيين

تصاعد منسوب الجرائم بمختلف أنواعها في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، بالتزامن مع فوضى أمنية عارمة وانتشار للعصابات المسلحة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي مخاوف من انعكاسات سلبية للصراع الاقتصادي في اليمن على الأمن الغذائي (الأمم المتحدة)

تحذير أممي من آثار عميقة للمواجهة الاقتصادية في اليمن

حذر تقرير أممي من آثار عميقة على الوضع المعيشي والاقتصادي في اليمن جراء المواجهة الاقتصادية بين الحوثيين والحكومة اليمنية مع الخشية من عودة القتال

محمد ناصر (تعز)
المشرق العربي مروحية حوثية تحلق فوق سفينة شحن قبيل احتجازها في البحر الأحمر في 21 نوفمبر 2023 (د.ب.أ)

الحوثيون يعلنون استهداف سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي

قالت جماعة الحوثي اليمنية، يوم أمس (الأحد)، إن قواتها استهدفت سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي، باستخدام «زورق مسير» و«بعدد من الصواريخ المجنحة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي مقاتلة أميركية على متن حاملة الطائرات «أيزنهاور» (رويترز)

هجمات الحوثيين تزداد خطورة... وواشنطن تنفي إصابة «أيزنهاور»

زادت هجمات الحوثيين البحرية خطورة في الأسابيع الأخيرة مع مزاعم توسعها إلى الموانئ الإسرائيلية والتنسيق مع الفصائل العراقية واستمرارها في البحرين الأحمر والعربي.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مدير مكتب زعيم الحوثيين يشرف على التعبئة الطائفية في حجة وعمران (إعلام حوثي)

لماذا يفرض الحوثيون حكماً صارماً في محافظات أقصى الشمال؟

تعمل الجماعة الحوثية منذ سنوات على تشكيل جغرافيا لإمارة خاصة بسلالة زعيمها في أقصى شمال البلاد، تضم محافظتي حجة وعمران، إلى جانب محافظة صعدة المعقل الرئيسي لها.

محمد ناصر (تعز)

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
TT

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)

اضطر زياد محمود، طالب الثانوية العامة في محافظة بني سويف جنوب العاصمة، للانتقال إلى منزل خالته مصطحباً مذكرات اللغة الفرنسية التي سيؤدي الامتحان فيها، الثلاثاء، بسبب اختلاف مواعيد انقطاع التيار الكهربائي في منزل خالته عن منزلهم، بعدما أدت زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي ضمن خطة «تخفيف الأحمال» التي تطبقها الحكومة، إلى «إرباك يومه».

زياد لم يكن المتضرر الوحيد من خطة «تخفيف الأحمال»، مع إعلان الحكومة المصرية، الأحد، زيادة فترات انقطاع التيار الكهربائي لتكون 3 ساعات يومياً بدلاً من ساعة أو اثنتين لمدة يومين، للمرة الثانية في غضون شهر، على خلفية زيادة الاستهلاك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية.

وتلجأ الحكومة لتنفيذ سياسة «تخفيف الأحمال» عبر القطع المتناوب عن المناطق المختلفة على خلفية نقص إمدادات الوقود لمحطات الكهرباء مع زيادة الاستهلاك خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

موقف زياد أفضل بقليل من إيمان حسين، التي تعمل «عن بعد» من قريتها شرنوب التابعة لمحافظة البحيرة بدلتا مصر، والتي أصبحت مهددة بفقد عملها بسبب انقطاع التيار الكهربائي لعدة ساعات يومياً من دون مواعيد ثابتة، الأمر الذي يجعلها تحاول تغيير مواعيد عملها، لكن الشركة التي تعمل فيها بات مسؤولوها يبدون امتعاضاً من تكرار تأخرها في تنفيذ المهام الموكلة إليها.

تقول إيمان لـ«الشرق الأوسط» إنها اشترت مولداً كهربائياً لتشغيل جهاز الكومبيوتر الذي تعمل عليه لتجنب تعرضها للضرر، لكنها تواجه مشكلة في توفير الوقود له، بالإضافة إلى صوته المرتفع الذي يسبب الضرر للجيران وعدم قدرته على استهلاكه طوال فترات انقطاع الكهرباء، مؤكدة أنهم في القرية يزيد المعدل اليومي على 3 ساعات حتى في الأيام العادية.

وسجلت معدلات استهلاك الكهرباء نحو 36 ألف ميغاواط فقط بذروة الاستهلاك، بينما تحتاج مصر يومياً إلى نحو 135 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، و10 آلاف طن من المازوت، لإنهاء الانقطاعات المتكررة للكهرباء في جميع أنحاء مصر، حسب بيانات «الكهرباء» المصرية.

وتنتقد عضوة مجلس النواب (البرلمان) النائبة إيرين سعيد، عدم وجود مسؤول حكومي يمكن سؤاله في ظل استقالة الحكومة الحالية وتكليفها بتسيير الأعمال وعدم اهتمام المسؤولين بالرد وتوضيح أسباب المشكلة وآلية حلها في الفترة المقبلة، مع زيادة الأضرار الناتجة عن تطبيق قرار قطع الكهرباء بهذه الصورة.

وأضافت: «هناك غضب في الشارع بسبب هذا الأمر، خصوصاً في ظل عدم وجود استثناءات للمحافظات التي تشهد درجات حرارة مرتفعة رغم المطالبة بهذا الأمر»، لافتة إلى أنهم اقترحوا أن يكون قطع الكهرباء ولو بشكل ضروري بعيداً عن أوقات ذروة درجات الحرارة التي يطبق فيها القرار.

وتواصل اهتمام رواد «السوشيال ميديا» بتداعيات انقطاع التيار الكهربائي مع تسجيل شهادات من حسابات نشطة لأصحابها بانقطاع التيار الكهربائي لديهم أكثر من 3 ساعات، وسط ترقب لعودة انتظام التيار الكهربائي وتخفيف الأحمال بحد أقصى ساعتين يومياً، كما كان مقرراً من قبل.

وانتقدت الإعلامية لميس الحديدي عبر حسابها على «إكس» قطع الكهرباء لساعات من دون مواعيد محددة، مؤكدة أن «الكهرباء ليست رفاهية، وأنها من حق المواطن ودور الدولة وأهم من أرقام الموازنة الصماء الخاصة بالفائض الأولي».

بينما تحدثت سمر ديوان وهي مدربة وناشطة عبر «فيسبوك»، عن معاناة ابنتها الصغيرة لتلقي تدريب برمجة بسبب انقطاع الكهرباء.

لكن في المقابل، التمس البعض عذراً للحكومة على القيام بذلك، مؤكدين ضرورة «الوقوف خلف الدولة وقراراتها الصعبة نتيجة للظروف الاقتصادية».

عودة إلى النائبة البرلمانية التي ترى أن «الأمر لم يعد من الممكن قبوله أو استمراره، لكن في الوقت نفسه لا يوجد أمامهم كبرلمان سوى الانتظار لحين تشكيل الحكومة الجديدة، أملاً في أن تحمل خطة واضحة لإنهاء هذه المشكلة التي تؤثر على حياة المواطنين وأعمالهم».