بيانات أممية: نصف النازحين في اليمن يواجهون سوء التغذية ‎

الواردات الغذائية تراجعت في مناطق سيطرة الحوثيين

61 % من النازحين اليمنيين يعانون سوء استهلاك الغذاء بسبب توقف المساعدات (الأمم المتحدة)
61 % من النازحين اليمنيين يعانون سوء استهلاك الغذاء بسبب توقف المساعدات (الأمم المتحدة)
TT

بيانات أممية: نصف النازحين في اليمن يواجهون سوء التغذية ‎

61 % من النازحين اليمنيين يعانون سوء استهلاك الغذاء بسبب توقف المساعدات (الأمم المتحدة)
61 % من النازحين اليمنيين يعانون سوء استهلاك الغذاء بسبب توقف المساعدات (الأمم المتحدة)

كشفت بيانات أممية حديثة تراجع الواردات الغذائية إلى المناطق التي تسيطر عليها الجماعة الحوثية بنسبة 14 في المائة، وارتفاعها في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في الفترة نفسها خلال العام الماضي، في حين زادت نسبة النازحين الذين يعانون من سوء استهلاك الغذاء في مناطق سيطرة الجماعة بنسبة 61 في المائة منذ إيقاف برنامج الأغذية العالمي توزيع المساعدات.

ووفق بيانات برنامج الأغذية العالمي ارتفع معدل انتشار عدم كفاية استهلاك الغذاء بنسبة 34 في المائة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين و13 في المائة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة مقارنة بشهر رمضان السابق.

ارتفاع معدل انتشار عدم كفاية استهلاك الغذاء في اليمن بنسبة 34 % (الأمم المتحدة)

وذكر البرنامج أن أعلى معدل لانتشار سوء التغذية سجل في أوساط السكان الذين كانوا يحصلون على المساعدات الغذائية قبل إيقافها بسبب تدخلات الجماعة الحوثية في تحديد أولوية المستفيدين، وبلغت النسبة في محافظة البيضاء (57 في المائة)، وفي الجوف (56 في المائة)، وحجة (49 في المائة)، وعمران (43 في المائة)، وريمة (38 في المائة) في فبراير (شباط) الماضي.

وشدّد البرنامج الأممي على أهمية مراقبة الوضع عن كثب خلال الأشهر المقبلة، خاصة مع ارتفاع تكاليف التأمين على الشحن إلى الموانئ اليمنية. وقال إن التجار الرئيسيين يتوقعون زيادات في تكلفة شراء السلع الغذائية بسبب زيادة تكاليف التأمين.

وأوضح أن الحجم الإجمالي للواردات الغذائية عبر جميع الموانئ البحرية اليمنية ظل دون تغيير تقريباً خلال الربع الأول من هذا العام مقارنة بالربع السابق، ولكنه ارتفع بنسبة 12 في المائة على أساس سنوي.

وذكر البرنامج أنه وعلى الرغم من أن مستويات الحرمان الشديد من الغذاء وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في فبراير في كثير من المحافظات، فإنها ظلت مرتفعة بشكل خطير في مارس (آذار) الماضي (بين 25 و32 في المائة)، على الرغم من التحسن الذي شهده شهر رمضان.

وقال إن النازحين داخلياً كانوا من بين الفئات الأكثر تضرراً من توقف المساعدة، حيث زادت نسبة النازحين الذين يعانون من سوء استهلاك الغذاء بنسبة 61 في المائة منذ توقف المساعدة.

تدفق الوقود

أكد تقرير برنامج الغذاء العالمي أنه رغم أزمة البحر الأحمر، لم يحدث أي انقطاع في واردات الوقود في اليمن حتى الآن، حيث ارتفع خلال الربع الأول من هذا العام، إجمالي حجم الوقود المستورد عبر موانئ البحر الأحمر الخاضعة لسيطرة الحوثيين بنسبة 6 في المائة مقارنة بالربع الرابع من العام السابق، وبنسبة 29 في المائة على أساس سنوي.

وبالإضافة إلى ذلك، شهدت واردات الوقود عبر موانئ عدن والمكلا الخاضعة لسيطرة الحكومة زيادة بنسبة 30 في المائة مقارنة بالفترة نفسها، ولكنها منخفضة بنسبة 11 في المائة سنوياً.

ارتفاع ملحوظ في النشاط الملاحي لميناء عدن (وزارة النقل اليمنية)

بموجب تلك البيانات، شهدت الواردات الغذائية عبر موانئ البحر الأحمر انخفاضاً بنسبة 14 في المائة مقارنة بالربع الرابع من العام السابق، وفي الوقت نفسه، تضاعفت الواردات الغذائية عبر موانئ عدن والمكلا ثلاث مرات تقريباً مقارنة بالربع السابق، ولكنها كانت أقل بنسبة 17 في المائة عن مستويات الربع الأولى من العام الماضي.

البرنامج في تقريره ذكر أنه وعلى الرغم من هذه التقلبات، فإنه من المتوقع أن يغطي المخزون الاحتياطي لليمن من المواد الغذائية احتياجات البلاد خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر المقبلة. لكن المساعدات الغذائية العامة لا تزال متوقفة مؤقتاً في المناطق الخاضعة للحوثيين، بينما يواصل برنامج الأغذية العالمي دعم ما يقرب من 3.6 مليون شخص في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دولياً بحصص مخفضة.

وفي شأن إصدار فرع البنك المركزي اليمني في صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين عملة معدنية من فئة 100 ريال يمني والإجراءات التي اتخذها البنك المركزي الحكومي، ومنها الأمر بنقل المراكز الأساسية للبنوك إلى عدن، رأى التقرير أنه من المحتمل أن يكون لهذه الخطوة تأثير سلبي على السيولة الموجودة في مناطق سيطرة الحوثيين.


مقالات ذات صلة

اليمن: منسوب الجرائم يتصاعد في مناطق سيطرة الانقلابيين

العالم العربي عناصر أمن حوثيون في أحد شوارع صنعاء (إ.ب.أ)

اليمن: منسوب الجرائم يتصاعد في مناطق سيطرة الانقلابيين

تصاعد منسوب الجرائم بمختلف أنواعها في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، بالتزامن مع فوضى أمنية عارمة وانتشار للعصابات المسلحة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي مخاوف من انعكاسات سلبية للصراع الاقتصادي في اليمن على الأمن الغذائي (الأمم المتحدة)

تحذير أممي من آثار عميقة للمواجهة الاقتصادية في اليمن

حذر تقرير أممي من آثار عميقة على الوضع المعيشي والاقتصادي في اليمن جراء المواجهة الاقتصادية بين الحوثيين والحكومة اليمنية مع الخشية من عودة القتال

محمد ناصر (تعز)
المشرق العربي مروحية حوثية تحلق فوق سفينة شحن قبيل احتجازها في البحر الأحمر في 21 نوفمبر 2023 (د.ب.أ)

الحوثيون يعلنون استهداف سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي

قالت جماعة الحوثي اليمنية، يوم أمس (الأحد)، إن قواتها استهدفت سفينتين في البحر الأحمر والمحيط الهندي، باستخدام «زورق مسير» و«بعدد من الصواريخ المجنحة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي مقاتلة أميركية على متن حاملة الطائرات «أيزنهاور» (رويترز)

هجمات الحوثيين تزداد خطورة... وواشنطن تنفي إصابة «أيزنهاور»

زادت هجمات الحوثيين البحرية خطورة في الأسابيع الأخيرة مع مزاعم توسعها إلى الموانئ الإسرائيلية والتنسيق مع الفصائل العراقية واستمرارها في البحرين الأحمر والعربي.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مدير مكتب زعيم الحوثيين يشرف على التعبئة الطائفية في حجة وعمران (إعلام حوثي)

لماذا يفرض الحوثيون حكماً صارماً في محافظات أقصى الشمال؟

تعمل الجماعة الحوثية منذ سنوات على تشكيل جغرافيا لإمارة خاصة بسلالة زعيمها في أقصى شمال البلاد، تضم محافظتي حجة وعمران، إلى جانب محافظة صعدة المعقل الرئيسي لها.

محمد ناصر (تعز)

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
TT

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)

اضطر زياد محمود، طالب الثانوية العامة في محافظة بني سويف جنوب العاصمة، للانتقال إلى منزل خالته مصطحباً مذكرات اللغة الفرنسية التي سيؤدي الامتحان فيها، الثلاثاء، بسبب اختلاف مواعيد انقطاع التيار الكهربائي في منزل خالته عن منزلهم، بعدما أدت زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي ضمن خطة «تخفيف الأحمال» التي تطبقها الحكومة، إلى «إرباك يومه».

زياد لم يكن المتضرر الوحيد من خطة «تخفيف الأحمال»، مع إعلان الحكومة المصرية، الأحد، زيادة فترات انقطاع التيار الكهربائي لتكون 3 ساعات يومياً بدلاً من ساعة أو اثنتين لمدة يومين، للمرة الثانية في غضون شهر، على خلفية زيادة الاستهلاك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية.

وتلجأ الحكومة لتنفيذ سياسة «تخفيف الأحمال» عبر القطع المتناوب عن المناطق المختلفة على خلفية نقص إمدادات الوقود لمحطات الكهرباء مع زيادة الاستهلاك خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

موقف زياد أفضل بقليل من إيمان حسين، التي تعمل «عن بعد» من قريتها شرنوب التابعة لمحافظة البحيرة بدلتا مصر، والتي أصبحت مهددة بفقد عملها بسبب انقطاع التيار الكهربائي لعدة ساعات يومياً من دون مواعيد ثابتة، الأمر الذي يجعلها تحاول تغيير مواعيد عملها، لكن الشركة التي تعمل فيها بات مسؤولوها يبدون امتعاضاً من تكرار تأخرها في تنفيذ المهام الموكلة إليها.

تقول إيمان لـ«الشرق الأوسط» إنها اشترت مولداً كهربائياً لتشغيل جهاز الكومبيوتر الذي تعمل عليه لتجنب تعرضها للضرر، لكنها تواجه مشكلة في توفير الوقود له، بالإضافة إلى صوته المرتفع الذي يسبب الضرر للجيران وعدم قدرته على استهلاكه طوال فترات انقطاع الكهرباء، مؤكدة أنهم في القرية يزيد المعدل اليومي على 3 ساعات حتى في الأيام العادية.

وسجلت معدلات استهلاك الكهرباء نحو 36 ألف ميغاواط فقط بذروة الاستهلاك، بينما تحتاج مصر يومياً إلى نحو 135 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، و10 آلاف طن من المازوت، لإنهاء الانقطاعات المتكررة للكهرباء في جميع أنحاء مصر، حسب بيانات «الكهرباء» المصرية.

وتنتقد عضوة مجلس النواب (البرلمان) النائبة إيرين سعيد، عدم وجود مسؤول حكومي يمكن سؤاله في ظل استقالة الحكومة الحالية وتكليفها بتسيير الأعمال وعدم اهتمام المسؤولين بالرد وتوضيح أسباب المشكلة وآلية حلها في الفترة المقبلة، مع زيادة الأضرار الناتجة عن تطبيق قرار قطع الكهرباء بهذه الصورة.

وأضافت: «هناك غضب في الشارع بسبب هذا الأمر، خصوصاً في ظل عدم وجود استثناءات للمحافظات التي تشهد درجات حرارة مرتفعة رغم المطالبة بهذا الأمر»، لافتة إلى أنهم اقترحوا أن يكون قطع الكهرباء ولو بشكل ضروري بعيداً عن أوقات ذروة درجات الحرارة التي يطبق فيها القرار.

وتواصل اهتمام رواد «السوشيال ميديا» بتداعيات انقطاع التيار الكهربائي مع تسجيل شهادات من حسابات نشطة لأصحابها بانقطاع التيار الكهربائي لديهم أكثر من 3 ساعات، وسط ترقب لعودة انتظام التيار الكهربائي وتخفيف الأحمال بحد أقصى ساعتين يومياً، كما كان مقرراً من قبل.

وانتقدت الإعلامية لميس الحديدي عبر حسابها على «إكس» قطع الكهرباء لساعات من دون مواعيد محددة، مؤكدة أن «الكهرباء ليست رفاهية، وأنها من حق المواطن ودور الدولة وأهم من أرقام الموازنة الصماء الخاصة بالفائض الأولي».

بينما تحدثت سمر ديوان وهي مدربة وناشطة عبر «فيسبوك»، عن معاناة ابنتها الصغيرة لتلقي تدريب برمجة بسبب انقطاع الكهرباء.

لكن في المقابل، التمس البعض عذراً للحكومة على القيام بذلك، مؤكدين ضرورة «الوقوف خلف الدولة وقراراتها الصعبة نتيجة للظروف الاقتصادية».

عودة إلى النائبة البرلمانية التي ترى أن «الأمر لم يعد من الممكن قبوله أو استمراره، لكن في الوقت نفسه لا يوجد أمامهم كبرلمان سوى الانتظار لحين تشكيل الحكومة الجديدة، أملاً في أن تحمل خطة واضحة لإنهاء هذه المشكلة التي تؤثر على حياة المواطنين وأعمالهم».