جاك الذيب وجاك وليده

جاك الذيب وجاك وليده

الأحد - 26 شعبان 1444 هـ - 19 مارس 2023 مـ رقم العدد [16182]

أفكار بعض (المليارديريّة) في العالم لا تدخل العقل فعلاً، ولكنها مع ذلك تنجح، لهذا أنا أؤيد مقولة أن (العالم ليس عقلاً)، وسأروي لكم شيئاً من هذا:
عام 1984 أجرى المؤسس لـ(مايكروسوفت) بيل غيتس مقابلة تلفزيونية تحدث خلالها عن أفكاره بشأن القطاع التكنولوجي، وتأسيس شركته الخاصة، وسألت مذيعة (إن بي سي) بيل غيتس عن مدى تفكيره في أن يكون له رئيس عمل، ليرد بأنه لم يفكر أبداً في ذلك، مشيراً إلى أن الأمر بدأ بشغفه بالتعليم على الحاسب الآلي، وهو في الثالثة عشرة من عمره.
وفي المقابلة التلفزيونية قال: لا أرى نفسي عبقرياً على الإطلاق، بل إنني فقط أستمتع بالعمل مع أشخاص يريدون تحقيق شيء ما، ويناقشون أفكاراً، ويريدون تحويلها إلى واقع.
وسبق لغيتس أن ترك التعليم بجامعة (هارفارد) عام 1975 من أجل تأسيس (مايكروسوفت)، وكان يعتقد أنه لو ظل في الجامعة لبعض السنوات فستفوته الثورة التكنولوجية، نظراً لتسارع وتيرة هذه الصناعة، وهذا ما دفعه لوقف دراسته الجامعية، والإسراع في بدء العمل في التكنولوجيا –والمضحك المؤلم أن زملاءه المتفوقين بالجامعة الذين واصلوا تعليمهم حتى النهاية أخذوا يلفون ويدورون حول مؤسسته على أمل أن ينالوا عطفه بتوظيفهم.
وأعجب منه هو الملياردير الصيني (جاك)، المؤسس لشركة (علي بابا)، والذي تواجه شركته اتهامات بممارسات غير قانونية تجاه موظفيها، بسبب إلزامه الموظفين بالعمل (72) ساعة في الأسبوع وفق طريقة تعرف بنظام (996)، وقد دافع عن النظام الذي يعمل به الموظفون من (الساعة 9 صباحاً وحتى 9 مساءً، ولمدة 6 أيام) في الأسبوع قائلاً: إذا لم تعمل بنظام 996 وأنت ما زلت يافعاً، فمتى ستعمل وفقاً لهذا النظام؟!
وشدد على أنه يجب على موظفيه أن يعدوا أنفسهم محظوظين لامتلاكهم فرصة للعمل 12 ساعة في اليوم و6 أيام في الأسبوع، مؤكداً أنه شخصياً يشعر بأنه محظوظ، لأنه يعمل 12 ساعة حتى يومنا هذا، وأنه لن يغيّر أبداً هذا الجزء منه.
مطبقاً النذير (البدوي) الذي كان يستعمله مع أطفاله إذا أراد أن يخوفهم قائلاً لهم في الظلام الدامس (جاك الذيب وجاك وليده)، فيتشبثون به، ويسمعون كلامه، ويطيعونه.
لهذا أصبح العاملون مع (جاك) صاحب (علي بابا) يكرفون في العمل كرفاً (...... ) كل يوم على مدار (72) ساعة، ولم يستقل ويتغيب واحد منهم عن العمل، والذي يرفع منهم خشمه يفتح له الباب ويطرده قائلاً له بما معناه: (بالهاوي والذيب العاوي).


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو