حديقة الأورمان التاريخية تستضيف أول مهرجان مصري للزيتون

حديقة الأورمان التاريخية تستضيف أول مهرجان مصري للزيتون

يضم ندوات ثقافية وعروضاً فلكلورية وفقرات طهي ومسابقات
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
جانب من المهرجان (الشرق الأوسط)

بمشاركة نحو 150 خبيراً ومنتجاً ومصدراً للزيتون وعدد من أصحاب المزارع والشركات المتخصصة انطلقت (الخميس) فعاليات النسخة الأولى من «المهرجان المصري للزيتون» بحديقة الأورمان التاريخية بالقاهرة، تحت رعاية وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ومحافظة الجيزة؛ بهدف تسليط الضوء على أهمية هذا القطاع وعائده على الاقتصاد القومي.

ويتضمن المهرجان الذي يعقد تحت شعار «من مصر لكل الدنيا» مجموعة واسعة من النشاطات والفعاليات الفنية والثقافية والعلمية، منها محاضرات لكبار علماء زراعة الزيتون ومصنعي الزيتون بما يحقق التفاعل المعرفي بين الخبراء وجمهور الحاضرين، ويساعد على تغيير أنماط الاستهلاك.


كما تشهد النسخة الأولى فقرات حية يقوم خلالها مجموعة من الطهاة وبعض المنتجين بطهي أنواع مختلفة من الطعام ومنها الحلويات باستخدام زيت الزيتون، ويتم تقديمها طازجة للجمهور؛ تأكيداً على الاستخدامات الواسعة لهذا الزيت؛ ولرفع مستوى الوعي بدور الزيتون في الحفاظ على الصحة، كما يتضمن المهرجان مجموعة من الأحداث الفنية ومنها احتفالات فلكلورية ترتبط بفرحة جمع الزيتون مثل الأغاني التي يرددها المزارعون أثناء ذلك، إضافة إلى عروض التنورة، فضلاً عن حزمة من العروض والتخفيضات.

وعلى هامش المهرجان الذي يستمر حتى 5 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، تقام أول مسابقة شاملة في هذا المجال، وتتضمن جائزة أفضل جودة لزيت الزيتون البكر الممتاز، ولزيتون المائدة، وكذلك أفضل منتج مبتكر في مجال إضافة إلى جائزة التعبئة وتدوين البيانات، كما ستمنح جائزة درع التميز لأفضل خمس مزارع.


ووفق الدكتور محمود حسن، رئيس المهرجان فإن «الحدث يأتي انطلاقاً من ريادة مصر وخصوصية إنتاجها وتعدد مزايا الزيتون»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «يُعد هذا المهرجان هو الأول من نوعه في مصر، فما سبقه كان مجرد محاولات أو جهود فردية محدودة» مشيراً إلى أنه تم «التأخر كثيراً في إقامته بمصر، في حين أن الدول الشهيرة بزراعة الزيتون وإنتاجه تقيم مهرجانات سنوية دولية منذ عدة عقود».

وتُعد مصر في مقدمة الدول التي تنتج زيتون المائدة، وتتبادل المركز الأول مع إسبانيا وتركيا في هذا المجال، كما أنها أكثر دول العالم تصديراً لزيتون المائدة، لذلك اخترنا شعار المهرجان (من مصر لكل الدنيا).

ويسلط الحدث الضوء على الصادرات المصرية، ونهجها وكيف يمكن لهذه الصادرات أن تتطور لتحقق عائداً اقتصادياً ضخماً، وهو ما يتماشى مع اتجاه مصر إلى تطوير هذا الملف، لتحقيق التنمية والاستدامة في هذا القطاع الاستراتيجي، بحسب حسن، «سيعلن المهرجان للجميع أن مصر موجودة على خريطة زيتون المائدة بقوة، وأن قوتها ستزداد أيضاً في سوق زيت الزيتون خلال المرحلة المقبلة؛ بسبب اهتمام الدولة بانتشار الزراعات الكثيفة وعالية الكثافة لأشجار الزيتون».


وفي الوقت نفسه يضع الحدث عينه على الجمهور بحسب رئيس المهرجان «من ضمن أهدافنا جذب الجمهور لتغيير المعتقدات الخاطئة حول زيت الزيتون وفي المقابل نشر الثقافة الصحيحة عنه، ومن ذلك أنه لا يفقد القيمة الغذائية له بالتسخين، وأنه من أفضل وأجود أنواع زيوت الطعام بصرف النظر عن طريقة استخدامه، كما يتم تعريف الحضور بقواعد التمييز بين الزيتون الممتاز والمغشوش، وأنواعه المختلفة، وذلك من خلال مجموعة كبيرة من الندوات التي تقام تحت الرعاية العلمية لمركز البحوث الزراعية، ومعهدي بحوث تكنولوجيا الأغذية، وبحوث البساتين والمركز القومي للبحوث».

مضيفاً: «سيتاح للجمهور التعرف على الإنتاج المصري من مختلف أنواع الزيتون، والتطور في التعبئة والتغليف بما يمثل فرصاً واعدة للرعاة والشركاء والعارضين والجمهور للتواصل والنقاش معاً لافتاً إلى «أن المهرجان في نسخه القادمة سيعمل على أن يصبح بحق منصة متعددة الوجهات لكل المتخصصين والمهتمين بالزيتون في العالم، ويشمل ذلك الأبعاد الاقتصادية والسياحية والعلمية والترفيهية».


ويضم المهرجان قطاعات خدمية تعمل في هذا المجال مثل شركات الأسمدة ومستلزمات الزراعة كخراطيم الري ووصلات الري والميكنة الزراعية، وكذلك ماكينات جمع الزيتون عالي الكثافة التي تعمل في الجمع الآلي للثمار من دون أي أيادٍ بشرية، وأساليب التعبئة والتغليف.

ومن مفاجآت الدورة الأولى من المهرجان، وجود منتجات مبتكرة سواء بالنسبة لأنواع زيتون المائدة أو الزيوت، ومن ذلك المخللات، وزيوت بمذاقات غير معتادة، مثل البرتقال والنعناع والليمون والزعتر وروزماري والريحان.


مصر أخبار مصر منوعات مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو