«كاوست» و«نيوم» تكشفان عن أكبر مشروع لإحياء الشعاب المرجانية في العالم

ستقوم المبادرة التي تقع ضمن مساحة 100 هكتار بنشر مليوني قطعة مرجانية

تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
TT

«كاوست» و«نيوم» تكشفان عن أكبر مشروع لإحياء الشعاب المرجانية في العالم

تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)
تعد المبادرة الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية (واس)

أطلقت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست»، بالتعاون مع «نيوم»، مبادرة بحثية علمية فريدة من نوعها لإحياء الشعاب المرجانية في المملكة؛ تحت مسمى «مبادرة كاوست لإحياء الشعاب المرجانية KCRI»؛ والتي تعد الأكبر من نوعها لإعادة إحياء الشعاب المرجانية وترميمها في العالم، وتمثل إضافة قيمة للجهود الدولية بهذا الصدد.

ويعكس تعاون الجامعة مع «نيوم» في هذا المشروع الواعد التزامهما المشترك بحماية البيئة والحفاظ على مواردها الثمينة؛ فيما سيتم تمويل المبادرة بالكامل من «كاوست»؛ الجامعة البحثية السعودية المتخصصة ذات المستوى العالمي، التي تحتل المرتبة الأولى بين الجامعات العربية في أحدث تصنيف للجامعات العالمية لمجلة «التايمز» للتعليم العالي.

وتشتمل هذه المبادرة على منشأة لتربية الشعاب المرجانية تم بناؤها حالياً على ساحل «نيوم» في شمال غربي المملكة، والتي ستسهم في إحداث تحول نوعي في جهود إحياء الشعاب المرجانية من خلال قدرتها الإنتاجية التي تصل إلى 40 ألف شتلة مرجان سنوياً؛ وبوصفها منشأة تجريبية رائدة، فسيستفيد الباحثون منها في تصاميم مبادرات واسعة النطاق لإحياء الشعاب المرجانية في المستقبل.

ستقوم المبادرة التي تقع ضمن موقع مساحته 100 هكتار بنشر مليوني قطعة مرجانية (واس)

كما تعد هذا المنشأة اللبنة الأولى لمشروع أكثر طموحاً: وهو بناء أكبر حضّانة مرجانية برية في العالم، وتتمتع بأحدث التقنيات المتوافرة لإحياء الشعاب المرجانية، وبقدرة إنتاجية أكبر بعشرة أضعاف القدرة الحالية؛ ومن المتوقع مع تسارع أعمال البناء أن يُنجز المشروع بحلول ديسمبر (كانون الأول) 2025.

وستقوم المبادرة، التي تقع ضمن موقع مساحته 100 هكتار، بنشر مليوني قطعة مرجانية؛ ما يمثل خطوة مهمة في جهود الحفاظ على البيئة؛ فيما تتوافق في هذا السياق مبادرة «كاوست» لإحياء الشعاب المرجانية في البحر الأحمر مع الاستراتيجية الشاملة للجامعة وجهودها في تحفيز النتائج المجتمعية والعالمية الإيجابية، وإلى جانب دورها في الحفاظ على البيئة وحمايتها، تقدم المبادرة أيضاً فوائد تعليمية كبيرة، مما يعزز توافقها مع الأهداف الاستراتيجية الأوسع في رؤية السعودية 2030.

وأوضح رئيس «كاوست» البروفسور توني تشان، أن الأحداث البيئية الأخيرة تشكل تذكيراً صارخاً بالأزمة العالمية التي تواجهها الشعاب المرجانية؛ الأمر الذي يحتم إيجاد مسار لترقية جهود الترميم الحالية، وتطويرها إلى عمليات واسعة النطاق لعكس المعدل الحالي لتدهور الشعاب المرجانية؛ وهو ما تسعى الجامعة لتحقيقه مدعومة باستراتيجيتها الجديدة، وبالخبرات العالمية الرائدة لأعضاء هيئة تدريسها.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لـ«نيوم» المهندس نظمي النصر: «يعكس هذا المشروع البيئي النوعي اهتمام (نيوم) المستمر بتعزيز مبادئ الاستدامة، وابتكار حلول للتحديات التي تواجه البيئة والعالم، وانطلاقاً من موقعنا كرواد للتنمية المستدامة، سنعمل مع جامعة (كاوست) على هذا المشروع لإحياء المواقع الحيوية للشعب المرجانية، بصفتها واحدة من أهم النظم البحرية البيئية، إلى جانب تسليط الضوء على أهميتها، وقيمتها العلمية بما يضمن المحافظة عليها للأجيال القادمة».

يشار إلى أن الشعاب المرجانية تُعتبر موطناً لـنحو 25 في المائة من الكائنات البحرية المعروفة، ورغم أنها تغطي أقل من 1 في المائة من قاع البحر، فإنها تشكل منظومة حاضنة للعديد من الكائنات البحرية. وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل العلماء يشعرون بالقلق الشديد إزاء العوامل التي تهدد حياة الشعاب المرجانية، ولا سيما ظاهرة ارتفاع معدل الابيضاض الجماعي لها، حيث يُقدِر الخبراء أن نحو 90 في المائة من الشعاب المرجانية العالمية سوف تتعرض لإجهاد حراري شديد بصورة سنوية بحلول عام 2050.

ومع تزايد وتيرة هذه الظاهرة، فإن الحلول اللازمة لإحياء المرجان وترميمه ستكون حاسمة لضمان صحة المحيطات؛ حيث تستفيد هذه المبادرة الاستثنائية التي أطلقتها «كاوست»، وتماشياً مع رؤية السعودية 2030 وجهودها لتعزيز الحفاظ على البيئة البحرية؛ من الأبحاث الرائدة عالمياً في مجال النظم البيئية البحرية؛ حيث تشكل المبادرة منصة متميزة لتجربة طرق وآليات إحياء المرجان التي يتم ابتكارها في «كاوست».


مقالات ذات صلة

مشروع «الرياض الخضراء» يعلن بدء تنفيذ 3 حدائق كبرى في الرياض

الاقتصاد العاصمة السعودية الرياض (الموقع الإلكتروني للهيئة الملكية لمدينة الرياض)

مشروع «الرياض الخضراء» يعلن بدء تنفيذ 3 حدائق كبرى في الرياض

أعلن مشروع «الرياض الخضراء» السعودي بدء أعمال تنفيذ 3 حدائق كبرى في مدينة الرياض بمساحة تتجاوز 550 ‏ألف متر ‏مربع.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
ليونيل مورا يتفقد نبات «الملكة الرخامية بوتوس» في منشأة في لودي كاليفورنيا (أ.ف.ب)

تعادل ما يصل إلى 30 نبتة منزلية عادية للتنقية

تبدو شتلة «نيو بي إكس» الخضراء عادية، لكن هي نبتة معدلة بالهندسة الحيوية، ذات قوى خارقة قادرة على تنقية الهواء الداخلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا تستهلك مراكز البيانات طاقة هائلة لخدمة الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

كيف يمكن فهم معضلة حاجة الذكاء الاصطناعي للطاقة العالية أمام السعي لتحقيق الاستدامة؟

يُعد اعتماد الذكاء الاصطناعي على مراكز البيانات الضخمة لنماذج التدريب عاملاً رئيسياً في استهلاكه العالي للطاقة... فكيف يمكن الحفاظ على الاستدامة أمام ذلك؟

نسيم رمضان (لاس فيغاس)
بيئة المهندس عبد الرحمن الفضلي وزير البيئة السعودي (واس)

برنامج سعودي لتحفيز الممارسات الصديقة للبيئة

أطلق المهندس عبد الرحمن الفضلي، وزير البيئة السعودي، برنامج الحوافز والمنح بقطاعي البيئة والأرصاد، الذي يعد أحد برامج صندوق البيئة لتحقيق الاستراتيجية الوطنية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
أوروبا فرنسا تستعد لاحتضان أولمبياد 2024 (أ.ف.ب)

أولمبياد باريس... كيف تجعل 7 ملايين يتحركون دون سيارات؟

ستخضع وسائل النقل العمومية في منطقة «إيل دو فرانس» بالعاصمة الفرنسية باريس لاختبار جديد خلال دورة الألعاب الأولمبية المقررة صيف عام 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
TT

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى بالصالات السينمائية في العالم العربي، بحسب ما أعلن في المؤتمر الصحافي الذي أقيم بمناسبة العرض الخاص للفيلم.

ورغم عدم وجود تصور متكامل عن رابع أجزاء العمل، الذي قُدّمت أجزاؤه الثلاثة عبر 9 سنوات، من كتابة صلاح الجهيني وإخراج طارق العريان وبطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وكريم قاسم، ومحمد ممدوح، وهم الأبطال الرئيسيون المشتركون في الأجزاء الثلاثة التي حققت إيرادات كبيرة، إلا أن صناعه يطمحون إلى أن يكون أول فيلم مصري يقدم منه أكثر من 3 أجزاء.

وعبّر بطل الفيلم أحمد عز عن رغبته باستكمال شخصية «رضا» التي يقدمها، لتكون ضمن الأجزاء القادمة، فيما أبدى المخرج طارق العريان تطلعه ليكون الجزء المقبل من الفيلم مسجلاً رقماً قياسياً بالسينما المصرية، مشيراً خلال المؤتمر الصحافي إلى أن «أكثر فيلم مصري قدمت منه أجزاء كان (بخيت وعديلة) للفنان عادل إمام في ثلاثة أجزاء».

صناع الفيلم خلال المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

وكشف العريان عن اتخاذ قرار مفاجئ بتصوير الجزء الثالث، وهو ما جعل فريق الفيلم يسافر للسعودية بشكل مفاجئ بسبب ارتكاز الفكرة على عملية السرقة التي تحدث للملاكم البريطاني تايسون فيوري بموسم الرياض، مما كان يوجب عليهم الوجود والتصوير في وقت ضيق.

وتطرق إلى التسهيلات التي منحت من إدارة «موسم الرياض» و«هيئة الترفيه» لتصوير مشاهد الفيلم بوقت المشاهد الحقيقية نفسها لمباراة الملاكمة، وفي أول تصوير لهم بالسعودية، مشيراً إلى أن فريق العمل بدأ التصوير حتى قبل التوقيع على عقود المشاركة في الفيلم.

وتشهد أحداث الفيلم مطاردات متعددة في شوارع الرياض استغرقت قرابة 30 دقيقة وتشكل محوراً مهماً في سياق الأحداث التي تدور حول عملية سرقة لساعة باهظة الثمن تكون بحوزة الملاكم البريطاني خلال وجوده بالمملكة.

وأشاد المنتج موسى عيسى بالتسهيلات التي منحت لفريق العمل خلال التصوير مع تصوير مشاهد المطاردات بشكل يومي بعد منتصف الليل في «البوليفار» بالإضافة للحصول على تصاريح لإغلاق طرق ومحاور رئيسية في الرياض من أجل تصوير مشاهد المطاردات.

وحول غياب أحمد الفيشاوي عن الجزء الجديد، أكد عيسى أن انشغال الفنان بتصوير 3 أعمال سينمائية في توقيت الجزء الجديد نفسه كان العائق الأساسي أمام وجوده، مؤكداً أن غيابه لا يعني عدم إمكانية وجوده في الأجزاء المقبلة من الفيلم.

ويتذكر كاتب الفيلم صلاح الجهيني تصوير مشهد انتظار أحمد عز وعمرو يوسف لتايسون فيوري بعد خروجه من الحلبة، حيث كان من الضروري تبليغ الملاكم العالمي عن التصوير، وأن المشهد يدور حول محاولة لاختطافه، كي لا يعتقد أنه يتعرض لمحاولة اختطاف حقيقية.

الملصق الدعائي للفيلم (الشركة المنتجة)

وتحدث الفنان عمرو يوسف عن ارتباطه بشخصية «ربيع» وتطوراتها منذ الجزء الأول وحتى الآن، فيما تحدث كريم قاسم عن المسؤولية التي يشعر بها فريق العمل بسبب نجاح الأجزاء السابقة.

ويشهد الجزء الجديد ظهور عدد من الفنانين ضيوف الشرف من بينهم كريم عبد العزيز وأحمد فهمي، بالإضافة إلى ظهور بعضهم في أدوار رئيسية مثل آسر ياسين وسيد رجب وأحمد الرافعي ونسرين أمين وأسماء جلال.