غلطة الشاطر بألف

غلطة الشاطر بألف

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [16074]

ما أكثر الأخطاء والأغلاط المطبعية في الصحف والمجلّات، التي يعاني منها الكتّاب والعاملون بالمطابع، وبعض هذه الأخطاء أوصلت مرتكبيها الأبرياء إلى عواقب لا تحمد عقباها - إن جاز التعبير - مع أنه جل من لا يخطئ، ولكن صحيح أن (غلطة الشاطر بألف) - مثلما يقولون.
أما الخطأ الوحيد الذي حمدت ربي عليه، فقد حصل عام 1888 في السويد، حين توفي (لودفيغ نوبل) صاحب الشركات البترولية العملاقة، والتبس الأمر على بعض الصحف، فنشرت في صفحاتها الأولى خبراً عن وفاة شقيقه (ألفرد نوبل) مخترع الديناميت، وشنوا هجوماً عليه مثل: مات عدو الإنسانية الذي زرع الخوف والدمار في العالم إلى أن تقوم الساعة.
وعندما قرأ ألفرد رأي الناس فيه اتخذ قراراً لم يعلن إلاّ بعد وفاته، وهو: تسخير (كامل ثروته) التي جناها من ابتكاراته، لتنفق وتقدم كجوائز سنوية للذين يسهمون في أعمال مميزة لخدمة السلام والعلم والأدب.
وجميع حائزي تلك الجائزة والذين سيحصلون عليها، هم مدينون لذلك الالتباس وتلك الغلطة التي حدثت قبل (134) سنة، وهي الغلطة الوحيدة (الإيجابيّة) - الله يكثر من أمثالها.
ولكن إليكم بعض الأغلاط التي (لا خيرها ولا كفاية شرها): مثلما طالبت جريدة «الأهرام» المصرية في منتصف الخمسينات الميلادية (بتجديد ثياب القضاة) وجاء العنوان هكذا: («الأهرام» تطالب بتجريد ثياب القضاة)، فثار القضاة ثورة عارمة، وطالبوا برد شرفهم.
وفي مقال آخر: («الأهرام» تثني على همة الشيخ الخضري الكبيرة)، وبدلاً من ذلك أتى المقال: («الأهرام» تثني على عمّة الشيخ الخضري الكبيرة)، - وبعيدا عن غضبه فعمته كانت كبيرة فعلاً-، وفي مقابلة صحافية عام 1989 للشيخ السعودي (عبد العزيز التويجري)، رحمه الله، قال عن الكاتب العقاد: (إنه مرّغ كبرياءه بالوحل) - وهو يقصد أنه (ما مرّغ كبرياءه بالوحل) - ولكن سقوط (ما) حول المديح إلى ذم.
وأثناء (جولة) للوزيرة المصرية (حكمت أبو زيد) في كفر الشيخ، جاء في الجريدة الخبر التالي: (حكمت أبو زيد تتبول في كفر الشيخ)، ورفعت الوزيرة دعوى ضد الجريدة، لولا توسط أهل الخير بأن المقصود (تتجول)، عندها تنازلت عن الدعوى.
عام 1907 وصل الزعيم السوري سلطان الأطرش في زيارة إلى مصر، وأثناء الاستقبال ركب جواده، وجاء الخبر في إحدى الصحف مكتوباً بالخط العريض: (وصل الزعيم الكبير سلطان الأطرش راكباً جراده) - فقد حلّت الراء محل الواو في كلمة (جواده).
ونشبت أزمة بين البلدين، وقطع الزعيم زيارته غاضباً، فسبحان الله، كيف أن حرفاً واحداً استطاع أن يحول الجواد إلى جرادة؟!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو