رجل ينفق 25 ألف إسترليني على لوحة إرشادية لمطار وهمي

رجل ينفق 25 ألف إسترليني على لوحة إرشادية لمطار وهمي

الاثنين - 19 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 14 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16057]
لافتة مطار مزيفة في وسط ويلز

بعد عشرين عاماً، أنهى رجل مزحة كلفته 25 ألف جنيه إسترليني، كان قد دفعها للافتة مطار مزيفة في وسط ويلز، حسب ما ذكرته (بي بي سي). وعلى مدى العقدين الماضيين، كانت لوحة الإعلانات لمطار لانديغلي الدولي معلماً بارزاً بالقرب من قرية باويس.
وتبدو كأنها إشارة طريق عادية، لكنها في الواقع إشارة إلى مطار لا وجود له إلا في مخيلة الناس. وبعد صرف آلاف الجنيهات لإقامة اللافتة والمحافظة عليها، قرر صاحب اللافتة أن الوقت قد حان لإزالتها. ومنذ عام 2002 إذا سافرت شرقاً على طول طريق (A44) السريع بين رايادر وكينغتون، سترى لوحة توجه السائقين إلى الصالتين 1 و3 من مطار لانديغلي الدولي. ولكن إذا قُدت لمسافة ميلين ونصف، وفقاً للتعليمات، فسينتهي بك المطاف ليس في مطار - ولا حتى في مدرج هبوط - وإنما في مجرد حقل على مشارف قرية لانديغلي في باويس.
الشخص الذي يقف وراء هذه المزحة هو نيكولاس وايتهيد، صحافي اعتاد تحرير نسخة «رادنور» من بريكون و«رادنور إكسبريس». وقال: «لقد بدأت الفكرة كمحادثة جامحة مع الأصدقاء ذات مساء في لانديغلي، ثم فكرنا باستئجار لافتة لشيء لم يكن موجوداً، ربما لمشروع لم يكن موجوداً، واستقر رأينا على المطار».
ويضيف الصحافي وايتهيد: «لقد بدأ الأمر على أنه مزحة، ثم أدركنا أن ذلك كان ممكناً في الواقع... صنعته شركة لافتات ريكسهام، وحصلنا على الموافقة، شيء قاد لشيء آخر، وبقيت اللافتة». وأضاف السيد وايتهيد: «بصفتي صحافياً، فإن أي شخص، في مكان ما، سوف ينزعج جراء هذه العملية الخيالية التي لا وجود لها. إنها مزحة مكلفة».
وقال وايتهيد: «خلال 20 عاماً، لم أحصل على شكوى واحدة بشأن هذه اللافتة الوهمية». وأضاف أن «الكثير من الناس أحبوا الفكرة، وعلى حد علمي، لا أحد مستاء أو غاضب من ذلك». وقال وايتهيد: «إن صيانة اللوحة كانت تكلفه نحو 1500 جنيه إسترليني سنوياً... ويأمل أن تكون ضمن التراث الوطني لمنطقة ويلز».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو