إيران «20/80»

إيران «20/80»

الأربعاء - 14 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 09 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16052]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

السؤال الآن هو: كيفَ نفهمُ إيرانَ؟ وما تأثير الاحتجاجات؟ وما الفرق بينها وبين ما عُرف بـ«الثورة الخضراء» عام 2009، التي اعتذر الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، أخيراً، لأسباب انتخابية، بأنَّه أخطأ حين لم يناصرها؟
ومتى، وكيف، نعرف أنَّ إيرانَ وصلت لنقطة اللاعودة؟ ومتى يمكن أن يقالَ إنَّ الكأس قد فاضت؟
حملتُ كل هذه الأسئلة لشخصية تعرف إيرانَ جيداً، أصلاً ومعيشةً، وبسبب تأثيره اليوم من ناحية تقييم الأوضاع بإيران دولياً.
وقال لي مصدري، واسع الاطلاع، إنَّ أحدَ البارزين المطّلعين داخل إيران على تركيبة النظام هناك، قال له إنَّ الملتفين حول نظام الملالي يمكن وصفهم بتركيبة: «20/80».
ويقول مصدري، إنَّ الإيراني المطلع شرح له المعادلة، قائلاً إنَّ هناك «20 في المائة في إيران يؤمنون بالنظام، وهم آيديولوجيون. وهناك 80 في المائة يتبعون نظام الملالي؛ لأنهم يبحثون فقط عن مصالحهم الشخصية».
ويقول لي دبلوماسيٌّ عربيٌّ يراقب الملف الإيراني عن كثب، إنَّ ذلك «ينطبق على كل الأنظمة الآيديولوجية في المنطقة، مثل نظام (البعث) العراقي السابق إبّان زمان صدام حسين، وكذلك في سوريا البعثية، وزمن الإخوان المسلمين عندما حكموا مصر»، مضيفاً: «إنَّ الأمر نفسه ينطبق كذلك على حكم الإخوان المسلمين في السودان، وحكم جماعة (حماس) الإخوانية في غزة الآن»؛ لأنَّ الآيديولوجيا بطبعها ضيّقة أفق، وينطبق عليها قول: «حبك الشيء يعمي ويصم»، وهي منافية للبراغماتية السياسية.
ويقول مصدري المطلع على الشأن الإيراني، إنه لفهم إيران، ومعرفة ما إذا كانت الاحتجاجات الحاصلة الآن، وتشارف على شهرها الثاني، حقيقية من عدمها، لا بد من ملاحظة نقطتين، مع إدراك أن ما يحدث الآن مختلف تماماً عن «الثورة الخضراء» عام 2009.
يقول مصدري، إنَّ ما حدث عام 2009 كان احتجاجاً سياسياً حول قواعد اللعبة بإيران؛ أي التلاعب بنتائج الانتخابات، وكانت صيحة: «ما الذي حصل لصوتي؟»، وتحت قيادات واضحة بقمعها، تم قمع «الثورة الخضراء»، في حين أن ما يحدث الآن مختلف تماماً، وهو احتجاج اقتصادي اجتماعي، ومتنوع في طبقيته.
ولا يمكن، مثلاً، إغفال فيديو السيدة الإيرانية التي تقول إنها في العَقد الثامن من عمرها، وتظهر وهي تقص شعرها؛ تضامناً مع النساء الإيرانيات.
ولا يمكن تجاهل الفيديو الذي انتشر لسيدة إيرانية تطوف شوارع طهران تحيي النساء والرجال بقبضة اليد، وتمنحهم الحلوى، وفي أحد مقاطع الفيديو تبدو السيدة وهي تحيي بقبضة يدها إيرانياً يرتدي البزة العسكرية.
وفي ذلك الفيديو يتجاوب معها مرتدي البزة العسكرية وهو مبتسم، وتمنحه الحلوى، ويتقبلها من دون تردد. ولا يمكن تصور الفيديوهات المنتشرة لنساء إيرانيات يبادرنَ بطرح «عمامة» رجال الدين الإيرانيين في الشارع.
حسناً، متى نعرف أن إيران وصلت لنقطة اللاعودة؟ يقول مصدري: هناك عنصران مهمان: الأول أن تكون الاحتجاجات من الأسفل للأعلى، وهذا تحقق. والأمر الآخر هو أن تظهر انقسامات في النظام من الأعلى، وحينها تكون رياح التغيير قد هبَّت.
دعونا نراقب.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو