سياسي ألماني يشعل توتراً مع تركيا بتعليقات «غير لائقة» حول إردوغان

سياسي ألماني يشعل توتراً مع تركيا بتعليقات «غير لائقة» حول إردوغان

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16011]
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدث للصحافيين في أنقرة أول من أمس (د.ب.أ)

هبّت رياح التوتر من جديد على العلاقات بين تركيا وألمانيا بعد فترة من الهدوء. ووقعت أزمة دبلوماسية جديدة بسبب تصريحات لنائب رئيس البرلمان الاتحادي الألماني (بوندستاغ) وولفغانغ كوبيكي اعتبرتها أنقرة إهانة للرئيس رجب طيب إردوغان.
واستدعت وزارة الخارجية التركية سفير ألمانيا في أنقرة، يورغن شولتز، للاحتجاج على تصريحات كوبيكي، التي وصف فيها الرئيس رجب طيب إردوغان بأنه «فأر مجارٍ صغير»، ما أعاد إلى الأذهان أزمات سابقة بعضها وقع للسبب ذاته على مدى السنوات الست الأخيرة.
وقال المتحدث باسم الخارجية التركية تانجو بيلجيتش، في بيان، إنه تم استدعاء السفير الألماني إلى مقر الخارجية، ليل الثلاثاء- الأربعاء، وإبلاغه احتجاج تركيا على التصريحات غير اللائقة والبعيدة عن الأخلاق بحق رئيسها. أضاف: «نندد بأشد العبارات بالتصريحات المهينة التي أدلى بها وولفغانغ كوبيكي نائب رئيس البرلمان الاتحادي الألماني بشأن رئيسنا (إردوغان) في كلمة ألقاها خلال الحملة الانتخابية لولاية ساكسونيا السفلى».
ووصف كوبيكي بأنه مجرد تماماً من الأخلاق والمسؤولية السياسية، مضيفاً أن «مثل هذه التصريحات غير اللائقة تعطي في الأساس فكرة عن المستوى السياسي والأخلاقي لكوبيكي، وتكشف سوقيته وأسلوبه الدنيء».
ولم يتنصل كوبيكي، في اتصال مع «رويترز» من تصريحاته. وأكد إدلاءه بهذا التعليق خلال تجمع انتخابي أثناء محاولته لفت الانتباه إلى زيادة عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين ينتقلون من تركيا عبر ما يسمى طريق البلقان باتجاه ألمانيا.
وقال كوبيكي، وهو عضو بالبرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي الحر، أحد أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا: «فأر المجاري صغير ولطيف، لكنه في الوقت نفسه يظهر أيضاً ذكي وماكر في قصص الأطفال»، مشيراً إلى فيلم الرسوم المتحركة الشهير «راتاتوي» كمثال لذلك.
ولفت كوبيكي إلى أن إردوغان توصل إلى اتفاق جيد لتركيا عندما وافق على الحد من عدد اللاجئين الذين يدخلون الاتحاد الأوروبي من خلال اتفاقية بين الطرفين عام 2016، لكن في الوقت نفسه يجب أن نلاحظ أن موجة اللاجئين عبر طريق البلقان، القادمة من تركيا، تتزايد مرة أخرى، وهو ما يمثل تحدياً للسياسة الخارجية والداخلية الألمانية.
وتتسم العلاقات بين أنقرة وبرلين بالصعود والهبوط، على الرغم من وجود أكبر جالية أجنبية لتركيا في ألمانيا يفوق عددها 3 ملايين شخص غالبيتهم يحملون الجنسية الألمانية. وانعكست التباينات في المواقف خلال زيارة وزير الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك لأنقرة في 29 يوليو (تموز) الماضي، حيث وقع جدل حاد بينها وبين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مباحثاتهما، وتبادلا الانتقادات اللاذعة على الهواء مباشرة، بسبب ملفات أهمها الخلافات في شرق البحر المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص، والحكم بالسجن المؤبد على رجل الأعمال الناشط في مجال المجتمع المدني عثمان كافالا، ومطالبة ألمانيا تركيا بالانصياع لأحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، التي قضت بالإفراج الفوري عنه، واعتراض ألمانيا على عملية عسكرية لوّحت بها تركيا في مايو (أيار) الماضي ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا.
وكانت العلاقات التركية - الألمانية وصلت إلى ذروة التوتر في عام 2017، بسبب إلغاء ألمانيا المهرجان الانتخابي الخاص بوزراء في الحكومة التركية كانوا في طريقهم إليها للترويج للاستفتاء على الانتقال إلى النظام الرئاسي.
وسبق ذلك جملة من التوترات خلال العام 2016، الذي شهد محاولة انقلاب فاشلة في تركيا في 15 يوليو (تموز)، حيث وقعت أزمة نشر فيديو مسيء لإردوغان في قناة «أن دي أر» الألمانية في 17 مارس (آذار) 2016، في أحد برامجها الكوميدية، حوى انتقادات شديدة وألفاظا خارجة ضد إردوغان، وانتهى التوتر بإلغاء بث البرنامج.وكانت محاكمة الصحافي التركي المعارض رئيس التحرير الأسبق لصحيفة «جمهوريت»، في ذلك العام، بسبب دوره في الكشف عن وقائع تهريب أسلحة مزعومة إلى جماعات متشددة في سوريا بعلم المخابرات التركية، محفلا آخر للتوتر بسبب حضور سفير ألمانيا محاكمته، ما دفع إردوغان لمهاجمته بشدة. وارتفعت وتيرة التوتر، بعد دعوة الرئيس الألماني، في ذلك الوقت، يواخيم غاوك دوندار إلى القصر الرئاسي، ومنحه فرصة للحديث في أحد الاجتماعات رفيعة المستوى الخاصة بوزارة العدل.
واستدعت وزارة الخارجية التركية القنصل الألماني وذكرته بوجود قرار قضائي تركي ضد دوندار، الذي انتقل للعيش في ألمانيا كمنفى اختياري قبل صدر أي حكم عليه.
وهناك قضايا أخرى تثير التوتر من وقت لآخر بين تركيا وألمانيا، منها اعتراف البرلمان الألماني بما يسمى «الإبادة الجماعية للأرمن» على يد العثمانيين في شرق الأناضول عام 1915. كما يشكل رفض ألمانيا تسليم بعض عناصر حركة «الخدمة»، التابعة للداعية فتح الله غولن، المتهمة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، إضافة إلى دعمها الحقوق الديمقراطية لأكراد تركيا والسماح بأنشطتهم لديها، سبباً آخر لتجدد التوتر بين أنقرة وبرلين من وقت إلى آخر.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو