نعيمة البزاز... النص الملعون

نعيمة البزاز... النص الملعون

الذكرى الثانية لانتحار الكاتبة الهولندية من أصول مغربية
الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15966]
نعيمة البزّاز

عُرفت الكاتبة والروائية الهولندية من أصول مغربية نعيمة البزاز، التي تصادف هذه الأيام الذكرى الثانية لانتحارها، بتجاوزها التابوهات الاجتماعية، وبكتاباتها النقدية اللاذعة التي لم تستثنِ نفسها أيضاً منها. ومن هنا، أثارت رواياتها وقصصها القصيرة ومحاضرتها الكثير من الجدل، ليس في الوسط الثقافي الهولندي، بل في المجتمع الهولندي المتعدد الثقافات، وخصوصاً في وسط الجالية المغربية المحافظة. لقد كانت بارعة ودقيقة في متابعة وملاحظة ما يجري حولها بشكل عام. لكن بعض الإسلامويين لم يغفروا لها نقذها اللاذع والصريح لأفكارهم وممارساتهم. وقد كلفها ذلك حياتها، إذ لم تتحمل مهاجمتهم المستمرة لها، وضغوطاتهم وتهديداتهم، ووصل الأمر باعتبارها كافرة يجب أن ترجم بالحجارة وأن يبصق عليها، خصوصاً بعد صدور روايتها الموسومة «المنبوذة» عام 2006. مما أصابها باكتئاب شديد، فانتحرت في السابع من أغسطس (آب)، 2020. وكان انتحاراً مدوياً فاجأ وهز الأوساط الثقافية الهولندية.
ولدت نعيمة البزاز في مدينة مكناس المغربية في 3 مارس (آذار) 1974. التحقت مع والدتها بوالدها التي تعيش في هولندا وهي في الرابعة من عمرها. وكانت تريد منذ صغرها أن تصبح يوماً كاتبة رغم استصغار مدرسيها لها.
أصدرت أول رواية لها تحت عنوان «الطريق إلى الشمال» (1995) التي فازت بجائزة IBBY وكان عمرها واحد وعشرين ربيعاً، وطالبة في كلية الحقوق بجامعة لايدن العريقة.
كانت أغلب الثيمات التي تناولتها نعيمة البزاز تهتم بالمرأة ووضعيتها في المجتمع الهولندي؛ سواء كانت هولندية الأصل أو من أصول مغربية أو غيرها. لكن طريقة تناولها المباشرة والصريحة لمواضيعها كالعادات والتقاليد والأعراف وإلقائها الضوء على المحرمات لم تُسامح عليها كامرأة كاتبة.
انطلاقاً من «الطريق إلى الشمال» إلى آخر روايتها الموسومة «في خدمة الشيطان» (2013)، استطاعت الراحلة أن تسمي الأشياء بأسمائها؛ «كتابة خاما»، حسب قولها.
ففي الرواية الأولى، تصور لنا كيف أن الطريق إلى الشمال هو مجرد سراب، عبر رسم شخصية الشاب «غالي» العاطل عن العمل، الذي ترك زوجته وأهله في مدينة مكناس وهاجر بطريقة غير قانونية إلى فرنسا ليكتشف أن الحياة فيها مستحيلة ومعقدة، ومنها أُرسل من قبل صديق للعائلة إلى هولندا ليجد نفسه منتحلاً شخصية وهوية أخريين لم تساعدانه على إيجاد السعادة والعيش الكريم المنشود. وكانت نهاية هذه الرواية مفتوحة على الشخصية الرئيسية التي تُعاني نفس القلق والخوف من الشرطة عليه.
أما في «عشيقة الشيطان» 2002. وهي مجموعة قصصية تحتوي على سبع قصص لكنها تُشكل موضوعاً متكاملاً، فتتخذ الكاتبة دور الحكواتي، متطرقة إلى ثيمات متعددة نعيشها معها كألف ليلة وليلة. وفي قصة «المرأة الأخرى»، تتناول، في خمس عشرة صفحة، زواج القاصرات، والاغتصاب والعذرية، والخيانة الزوجية، وكذلك جهل الزوجة ولجوئها إلى مساعدة الساحرة «للا رابحة» لمنع زوجها، الذي كان قد اغتصبها قبل سنة من زواجهما، من الارتباط بجارتها نادية. وفي قصة «الثعبان»، تطرح موضوع عقوق الابن تجاه أمه الأرملة. فسيدي كراوين الحكواتي يحكي لمستمعيه بسوق أشادور «الأربعاء» عن مهدي بشير الذي أصبح أستاذاً جامعياً لكنه انشغل في حياته الخاصة، وأهمل والدته. وبعد وفاتها ودفنها وهي في الستين، اكتشف أن ملف المنحة الدراسية سقط منه في القبر. وكانت المفاجأة كبيرة عند نبشه للقبر. وجد آنذاك ثعباناً يخرج من بطن أمه. طلب من الثعبان أن يترك والدته في أمان. لكن الثعبان اشترط، بالمقابل، على مهدي بشير أن يتخلى عن كل شيء. قبِلَ مهدي الشرطَ ووجد نفسَه في اليوم التالي لا يعرف من هو ولا أين هو؛ متشرداً في الشوارع كالأبله. أما قصة «المحصّن»، فهي تتناول الضغط الذي يمارسه «فارزي»، الجني، والمنافسة بين هذا الأخير وإبليس لدفع عبد الله، مدرس القرآن، لخيانة زوجته ودور للا رابحة في ذلك. وفي قصة «ابنة الشيطان»، يخبرنا الراوي بأن الجن فارزي يزور الساحرة للا رابحة ويحكي لها قصة عن ابنة عائلة شكير وزوجته رقية، لويزة، التي أحبها الجن وأنجبت منه مولودة. لكن الأب قتل ابنته غسلاً للعار.
في عام 2008، نشرت نعيمة البزاز رواية «المنبوذة»، التي عرفت نجاحاً كبيراً، وفي الوقت نفسه جدلاً منقطع النظير، تسبب في مصاعب أغرقت الراحلة في اكتئاب شديد. في هذه الرواية، تقرر الشخصية الرئيسية إيميلي الانتحار في يوم عيد ميلادها الثانية والثلاثين. ومن خلال ألبوم الصور الذي تحتفظ به والذي يشكل ماضيها، نتعرف على حيوات نساء لعبن دوراً، سواء كان مباشراً أو غير مباشر، في حياة إميلي؛ وعلى طبيعة علاقتها بوالدتها الفرنسية الأصل، المعتنقة للإسلام، لكن المتشددة والمحافظة جداً، والتي كانت تفرض على إميلي وعلى أختها سناء ارتداء الحجاب. وكذلك علاقة إميلي بصديقتها «أستر» التي لا تكترث للأخلاقيات لكي تصل إلى هدفها وترتقي في السلم الاجتماعي على حساب إميلي. أما صديقة إيلي، الطبيبة إلزا، فهي أيضاً قطعت علاقتها بوالديها لأسباب لم تخبرنا عنها الراوية. وتتناول الرواية أيضاً سيرة سلوى الزوجة الثانية التي أتت من المغرب، والتي فشلت في ولادة الابن الوريث، حتى بعد خمس بنات.
وفي الواقع، ساهم وجود النساء حول نعيمة البزاز في تشكيل حياتها إلى حد كبير، وهي تقول عن ذلك: «ربتني النساء على فكرة ألا أتنازل، وأن أحارب لكي أحقق هدفي».


Art

اختيارات المحرر

فيديو