ما الفسيخ؟ ولماذا يفجر الجدل باستمرار في مصر؟

الفسيخ يعود تاريخه إلى زمن المصريين القدماء (أ.ف.ب)
الفسيخ يعود تاريخه إلى زمن المصريين القدماء (أ.ف.ب)
TT

ما الفسيخ؟ ولماذا يفجر الجدل باستمرار في مصر؟

الفسيخ يعود تاريخه إلى زمن المصريين القدماء (أ.ف.ب)
الفسيخ يعود تاريخه إلى زمن المصريين القدماء (أ.ف.ب)

الفسيخ، أكلة يتناولها المصريون على فترات متباعدة وفي الأعياد والمواسم؛ يُعدّها بعضهم «أكلة شهية ولذيذة»، في حين يراها آخرون مصدراً للسموم والروائح الحادة.

والفسيخ هو سمك البوري المملح، الذي يُتناول بشكل عادي وطازج قبل عملية التمليح على غرار جميع أصناف الأسماك الأخرى، وتُعد طريقة تحوّل البوري إلى فسيخ عملية مهمة إذ تتوقف عليها جودة الفسيخ ومذاقه ولونه وسعره.

ويمر التمليح بمراحل عدّة؛ من بينها تنظيف خياشيم سمك البوري وتجفيفه تماماً من الماء، قبل حشوها بالملح الخشن، والشطة، والليمون، والكركم، ووضعه في أكياس أو صناديق مفرغة من الهواء، ويترك أقل من أسبوعين في هذه الأجواء قبل أن يُصبح لون لحمه وردياً ويكون جاهزاً للتناول.

شهدت الأسواق المحلية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الفسيخ والرنجة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تراوح سعر كيلو الفسيخ الواحد من 400 إلى 450 جنيهاً، (الدولار الأميركي يعادل 47.85 جنيه مصري) مقابل 220 إلى 275 جنيهاً في العام الماضي، بنسبة زيادة تبلغ 80 في المائة، وفق حازم المنوفي، عضو شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية بالقاهرة، الذي أرجع في تصريحات صحافية زيادة الأسعار إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج في الآونة الأخيرة ومن بينها ارتفاع أسعار الأسماك، ومستلزمات الإنتاج.

وتندّر متابعون مصريون على الإقبال على الفسيخ، وقالوا: «يرفض البعض تناول البوري الطازج لأن سعره يكون بنحو 150 جنيهاً في المتوسط، لكنهم يشترونه عندما يكون مملّحاً ورائحته قوية للغاية وسعره نحو 500 جنيه».

ويفجّر الفسيخ الجدل باستمرار في مصر ويشغل حيّزاً من نقاشات المصريين وغيرهم من سكان المنطقة العربية مع مواسم تناوله، وعلى الرغم من أن البعض لا يتحملون رائحته الحادة، فإنهم يستمتعون بتناول لحمه في الوقت نفسه.

ويرى الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع، أن «الفسيخ براند مصري بامتياز، وموروث مصري أصيل، يثير الجدل حوله باستمرار، رغم تناول شعوب الدول الاسكندنافية، أسماكاً مملحة أيضاً، وتُعدّ من أغنى الشعوب وأكثرها رفاهية».

مدينة نبروه تعد أحد مراكز تمليح الفسيخ (أ.ف.ب)

ويبدي صادق اعتراضاً على تربّص البعض بالفسيخ وغيره من الأنماط الغذائية السائدة في مصر، ويقول: «مَن لا يحب تناول نوع من المأكولات فليتركه ويتناول ما يشاء، ولكن عليه أن يحترم ثقافات الآخرين وعاداتهم»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «كثيرون من أسرة واحدة يختلفون فيما يحبون من أكلات وما لا يرغبون في تناولها، ومن بينها الفسيخ والرنجة، لكن يتم تقبّل الأمر بسلاسة، ولا يفرض أحد رأيه على الآخر، ويحدث سجال سنوي في إطار ساخر أحياناً حول هذه الممارسات»، محذراً من محاولات الحطّ من قيمة الثقافات الغذائية للشعوب باستخدام الأكلات الغريبة: «أُعدها نوعاً من أنواع العنصرية»، وفق تعبيره.

وفي المحاورات الشعبية الإقليمية التي لا تخلو من روح الدعابة يستخدم البعض الفسيخ أداة لانتقاد الثقافة الغذائية المصرية بوصفه ذا «رائحة حادة».

ويقبل مصريون على الفسيخ بشكل لافت في موسمي «عيد الفطر» و«شمّ النّسيم»، لكن وفق خالد السيد، رئيس الهيئة العامة للثروة السّمكية، فإن الأسواق شهدت حالة من الركود بسبب ارتفاع أسعار الأسماك في الآونة الأخيرة.

ورغم تحذيرات وزارة الصحة المصرية المتكررة من تناول الفسيخ والرنجة؛ خصوصاً لأصحاب الأمراض المزمنة، فإن قطاعاً كبيراً من المصريين يتجاهل هذه التحذيرات من باب «سيبها على الله»، و«اللي له نصيب في حاجة هيشوفها»، و«ساعة الحظ ما تتعوضش».

ووظفت أعمال سينمائية من بينها فيلم «عسل أسود»، للفنان أحمد حلمي هذه المفارقة؛ حيث ظهر في أحد المشاهد وهو ينفر من رائحته القوية قبل أن يلتهم الفسيخ ويبدي إعجابه الشديد بطعمه.

وتبارى مدوّنون ويوتيوبر مصريون أخيراً في تسليط الضوء على «طعامة الفسيخ» ذي اللون الوردي، حيث يظهرون في مقاطع تلقى إعجاب الآلاف وهم يلتهمونه بشغف وحب بالغين.

ارتفاع أسعار الفسيخ في موسم «شمّ النّسيم» (الشرق الأوسط)

ويعود الاحتفال «بشمّ النسيم» إلى القدماء المصريين، الذين اعتبروا فصل الربيع الذي يُعرف لديهم باسم «شمو»، أهم تلك الفصول التي كانوا ينتظرون قدومها بسعادة وفرح، وكانت بدايته عيداً، وأقاموا بهذه المناسبة احتفالات دينية وشعبية.

وكان «شمو» هو الفصل الذي تزهر فيه النباتات، لطقسه الربيعي المعتدل، ورأى قدماء المصريين بداية هذا الفصل من العام أنه رمز للبعث والحياة.

وكان «شمّ النّسيم» عيداً دينياً أيضاً، ومناسبة للتقرب من الآلهة بتقديم القرابين التي كانت تتكوّن من سمك مملح وخس وبصل وملانة (الحمص الأخضر)، وهي الأطعمة التي ارتبطت بذلك اليوم في الماضي والحاضر.

وتُعدّ مدينة نبروه (دلتا مصر)، من أشهر قلاع صناعة الفسيخ في مصر؛ حيث يقصدها كثيرون كل عامٍ لشراء احتياجاتهم من الفسيخ والأسماك المملحة الأخرى.

وعرف المصريون القدامى الفسيخ منذ أكثر من 4 آلاف عام، حسب عالم الآثار المصري زاهي حواس، الذي أكد، في تصريحات سابقة، أن مركز الفسيخ أو السمك المملح عند الفراعنة كان في إسنا في جنوب البلاد.

وقال حواس: «في اكتشافاتنا الأثرية، كشفنا آثاراً تُثبت أن المصريين القُدامى كانوا يملّحون الأسماك لتطول فترة صلاحيتها للأكل ويتمكّن العمّال من تناولها أثناء العمل».


مقالات ذات صلة

أجواء الحرب تخيم على احتفالات إسرائيل بيوم تأسيسها

شؤون إقليمية متظاهرون يدعون إلى إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة عشية العيد الوطني الإسرائيلي السادس والسبعين في ساحة الرهائن في تل أبيب، 13 مايو 2024 (متداولة)

أجواء الحرب تخيم على احتفالات إسرائيل بيوم تأسيسها

خيّمت على اليوم الوطني الإسرائيلي هذا العام أجواء الحرب في غزة واحتفل الإسرائيليون رغم حزنهم على ضحايا 7 أكتوبر وسقوط جنود إسرائيليين واحتجاز الرهائن.

شادي عبد الساتر (بيروت)
يوميات الشرق مظاهر الاحتفال بالعيد سادت جميع المواطنين والمقيمين والزائرين للمملكة (تصوير: بشير صالح)

العيد في السعودية... مظاهر للفرح والبهجة وأنشطة وفعاليات لمختلف الفئات العمرية

الزيارات وأطباق الحلوى و«عيدية» الأطفال مشاهد احتفالية صباح أول ليالي العيد في السعودية، بينما تدشن الفترة المسائية حزمة فعاليات متنوعة تلائم مختلف الأعمار.

إبراهيم القرشي (جدة)
يوميات الشرق شراء الرنجة والفسيخ من طقوس العيد في مصر (الشرق الأوسط)

لماذا يُقبل مصريون على تناول «الفسيخ» و«الرنجة» في عيد الفطر؟

تُتوج الأسماك المُملحة خصوصاً «الفسيخ» و«الرنجة» موائد كثير من المصريين في عيد الفطر

منى أبو النصر (القاهرة )
الخليج ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام

ولي العهد السعودي يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام

أدى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، رئيس الوزراء، صلاة عيد الفطر المبارك مع جموع المصلين في المسجد الحرام.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة (واس)

خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في قصر السلام بجدة

أدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر السلام بجدة، صباح اليوم، صلاة عيد الفطر المبارك.

«الشرق الأوسط» (جدة)

فيلم «باك تو بلاك» يلمّع صورة والد إيمي واينهاوس وزوجها

فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)
فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)
TT

فيلم «باك تو بلاك» يلمّع صورة والد إيمي واينهاوس وزوجها

فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)
فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)

انقضى 13 عاماً على رحيل إيمي واينهاوس الدراماتيكي، لكنّ المغنية البريطانية ما زالت تُلهم صنّاع الفن حول العالم. وها هي تعود في فيلم يمتدّ ساعتَين، ويروي جزءاً من سيرتها متّخذاً من علاقتها العاطفية الهدّامة بزوجها السابق زاويةً أساسية.

كيف لا وقصة حب واينهاوس وبليك فيلدر سيفيل، كانت أحد أهمّ الأسباب التي دفعت بالفنانة الشابة إلى هاوية الإدمان ثم الموت مسمومةً بالكحول في صيف 2011؟

لكنّ فيلم «Back to Black» (باك تو بلاك – العودة إلى الأسوَد) للمخرجة سام تايلور سميث والكاتب مات غرينهالغ (بطولة الممثلة ماريزا أبيلا) يهادن سيفيل، كذلك يفعل مع والد إيمي، ميتش واينهاوس، الذي لعب هو الآخر دوراً سلبياً في حياة ابنته.

تبييض صفحة ميتش وبليك

لا يحكي الفيلم الذي انطلق عرضه في الصالات العالمية قبل أسابيع، كيف أنّ ميتش وقف سداً منيعاً في وجه ذهاب إيمي إلى مركز علاج الإدمان، ولا كيف أنه أرغمها على الجولات الغنائية في وقتٍ لم تكن صحّتها النفسية ولا الجسدية تسمحان بذلك، ولا كيف أنه رماها أمام عدسات التلفزيون وهي في إجازة نقاهة بعيداً عن الصحافة.

يكفي تفحّص كواليس الإنتاج ليَبطل العجب من هكذا تجميل مبالغ فيه. يُصوَّر ميتش على أنه الأب المثاليّ، والعطوف، والسند الأول لابنته، لأنّه ببساطة منحَ موافقته المسبقة على تصوير الفيلم؛ هو الذي كان قد هدّد سابقاً بمنع عرض أي سيرة مصوّرة عن إيمي. وهذا يعني أنّه اطّلع على السيناريو وربما وضع ملاحظاته عليه قبل المباشرة بالتصوير.

الممثلان ماريزا أبيلا وإدي مارسان بشخصيتَي إيمي واينهاوس ووالدها ميتش (أ.ب)

من المعروف أنّ جمهور واينهاوس لطالما كرهَ حبيبها وزوجها، خلال حياتها وبعد وفاتها. حمّلَه ذنب إغراقها في الإدمان على المخدّرات، وكذلك إيلامها في الحب. لكنّ الفيلم يقدّم شخصية بليك على قدرٍ عالٍ من الكاريزما وخفّة الظلّ والبراءة، الأمر الذي لم يُعرف عنه في الحقيقة. يعود الفضل في ذلك إلى الأداء الممتاز للممثل جاك أوكونيل، إضافةً إلى النصّ المكتوب خصيصاً من أجل هذا الهدف.

سبق أن صرّحت المخرجة سميث بأنها لم تكن تريد «شيطنة بليك»، كما أكّدت أن ميتش واينهاوس لم يتقاضَ أي مبلغ مقابل منح موافقته على التصوير. لكنّ ذلك لم يهدّئ امتعاض عشّاق إيمي حول العالم. وقد تكون ردّة الفعل تلك مبرَّرة، فتلميع صورة شخصيتَين محوريّتَين في مسيرة المغنية الراحلة، بدا في غير مكانه. صحيح أنّ «Back to Black» لا يدّعي أنه وثائقيّ، لكنه يُكثر من التضخيم الدراميّ.

جمعت واينهاوس قصة حب عاصفة وهدّامة ببليك فيلدر سيفيل (أ.ب)

مرآة إيمي المحطّمة

إضافةً إلى التلاعب بالوقائع، يُلام الفيلم على هفواتٍ أخرى، من بينها تقديم عبقريّة واينهاوس الموسيقية ومحطات مسيرتها القصيرة إنما الحافلة، بشكلٍ مشظّى. وكأنّ المُشاهد أمام أجزاء مبعثرة من مرآة إيمي المحطّمة. تستعجل سميث في عرض لحظات المجد، وهي كثيرة. عارفو إيمي ومُتابعو رحلتها الموسيقية من كثب سيُلاحظون اختلالاً في التسلسل الزمني وسيتوقون إلى المزيد عن الحفلات، وجلسات التسجيل، والتكريمات العالمية.

البديل عن كل ذلك هنا هو تصويب العدسة على إدمان واينهاوس، وعلى هشاشتها، وعلى العلاقة السامّة التي ربطتها بحبيبها بليك. هذا الخيار ظالم في حقّ موهبة واينهاوس الاستثنائية، التي استشهد فيها كبار الفنانين وكرّستها 6 جوائز «غرامي» موسيقية.

يغفل الفيلم محطّات المجد الموسيقي على حساب تصوير هشاشة واينهاوس الإنسانية وإدمانها الكحول والمخدرات (أ.ب)

ماريزا أبيلا تمثيلاً وغناءً

تُخرج الممثلة ماريزا أبيلا كل ما في جعبتها من موهبة في محاولة لإيفاء واينهاوس حقّها. هي، وإن نجحت في ذلك في معظم الأحيان، يبقى تقمّص شخصية إيمي الفريدة مهمّة مستحيلة. وما يجعل المهمة أكثر استحالةً في الفيلم، الاستغناء عن صوت واينهاوس غناءً واستبدال به صوت الممثلة التي تؤدّي الدور. ليس أداء أبيلا الغنائي سيّئاً وهي تحاول جاهدةً استحضار أسلوب إيمي وطبقاتها، لكن هنا كذلك فإنّ المهمة مستحيلة وغير مُقنعة، إذ لا بديل عن صوت إيمي واينهاوس.

أما تمثيلاً، فيبدو الرهان على أبيلا صائباً، لا سيّما في المشاهد التي تُبرز النواحي الإنسانية في شخصية إيمي وحياتها القصيرة. تُجيد البطلة التنقّل بين شخصية الشابّة المهذّبة الجالسة إلى مائدة بيت الوالد عام 2002، والحفيدة العاشقة لجدّتها ومُلهمتها «نان»، التي تؤدّي دورها ببراعة الممثلة المخضرمة ليسلي مانفيل. تعكس أبيلا كذلك صورة إيمي المتمرّدة في العمل، والعارفة منذ بداية الدرب أنّها ليست مشروعاً تجارياً في عالم الموسيقى.

ثمّ تتحوّل إلى امرأةٍ مصابة بسهم الحب وما خلّفه من دمارٍ شامل سلبَها اتّزانها وصحّتها، ولاحقاً بريقَها الفنّي. ينجح الفيلم هنا في نقل صورة إيمي واينهاوس المجرّدة من هالة النجوميّة؛ الضعيفة أمام المخدّرات والكحول وأمام سطوة مشاعرها تجاه بليك. يحطّمان بعضهما بينما عدساتُ المصوّرين النهِمة تلاحقهما في شوارع لندن. تتّسع مساحة الصدق والتجرّد في هكذا مشاهد، حيث لا تجميل لوهن إيمي وأخطائها وجنونها العنيف.

تؤدّي الممثلة ليسلي مانفيل دور جدّة واينهاوس ومُلهمتها (أ.ب)

ذهبت إلى الموت برِجلَيها

كانت إيمي واينهاوس، كلّما أرادت توثيق لحظة محوريّة أو شخصاً مهماً في حياتها، تذهب إلى رسّام الوشم. دمغت جلدها بأسماء جدّتها ووالدها وحبيبها الأوحد بليك. مشت طريقها على إيقاع الآلام والوشوم. فقدت جدّتها بعد صراع مع المرض، ثم خسرت الرجلَين الأهمّ في حياتها بفِعل الخيبات المتتالية.

بعد أن هجرها بليك وتزوّج ورُزق بالمولود الذي لطالما حلمت به إيمي، وبعد أن انطفأ صوتها الجبّار وضاقَ فكرُها اللمّاح، لم يبقَ أمامها سوى الرحيل. لم تنتحر، لكنها ذهبت إلى الموت برجلَيها.

لا يجسّد الفيلم وفاتها سوى برموز وتلميح، هي التي ستبقى لغزاً فنياً وإنسانياً. ومهما كثُرت الأعمال التي تحاول تشريح حياة إيمي واينهاوس، تبقى هي أفضل من شرح هذا اللغز: «لا أكتب الأغاني لأصير مشهورة بل لأنني لا أعرف ماذا أفعل إن لم أكتب. عليّ أن أحوّل الأشياء السيئة إلى أشياء جيّدة». وليس إرث واينهاوس الموسيقي سوى إثباتٍ لمقولتها تلك.