اكتشاف مجموعة فرعية خطرة من حالات ألزهايمر ناجمة عن نسختين من جين واحد

جزء من دماغ بشري مصاب بمرض ألزهايمر في متحف التشريح العصبي في جامعة «بوفالو نيويورك» (أ.ب)
جزء من دماغ بشري مصاب بمرض ألزهايمر في متحف التشريح العصبي في جامعة «بوفالو نيويورك» (أ.ب)
TT

اكتشاف مجموعة فرعية خطرة من حالات ألزهايمر ناجمة عن نسختين من جين واحد

جزء من دماغ بشري مصاب بمرض ألزهايمر في متحف التشريح العصبي في جامعة «بوفالو نيويورك» (أ.ب)
جزء من دماغ بشري مصاب بمرض ألزهايمر في متحف التشريح العصبي في جامعة «بوفالو نيويورك» (أ.ب)

في خطوة مهمة، كشف باحثون عن الشكل الجيني المسؤول عن مرض ألزهايمر في أواخر العمر، للأشخاص الذين يرثون نسختين من جين محدد يثير القلق.

وأشارت الدراسات السابقة إلى أن جين «APOE4» هو أحد الجينات العديدة التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة الأشخاص بمرض ألزهايمر، بما في ذلك التقدم في العمر، لكنّ الأبحاث الجديدة تشير إلى أنه بالنسبة للأشخاص الذين يحملون نسختين من الجين نفسه، ليس مجرد عامل خطر، بل سبب أساسي للمرض الذي يسرق العقل. حسبما أفادت «وكالة أسوشييتد برس» للأنباء.

قاد الدكتور خوان فورتيا، من معهد سانت باو للأبحاث في برشلونة هذه الدراسة الجديدة، حيث أظهرت النتائج آثاراً عميقة تجاه فهم مرض ألزهايمر.

ومن بين النتائج الملحوظة: تبدأ أعراض مرض ألزهايمر قبل سنوات من ظهورها الطبيعي لدى كبار السن الذين يحملون نسختين من جين «APOE4».

ويُقدر أن نحو 15 في المائة من مرضى ألزهايمر يحملون نسختين من هذا الجين، مما يبرز أهمية تطوير علاجات تستهدف هذا الجين بشكل خاص.

وتُشير الباحثة المشاركة في الدراسة، الدكتورة ريسا سبيرلينغ من جامعة هارفارد، إلى أن بعض العلاجات قد لا تكون ملائمة للأشخاص الذين يحملون هذه النسخ المزدوجة، مما يبرز ضرورة فهم أفضل للوراثة وتأثيرها على المرض.

ويصنف جين «APOE4»، منذ فترة طويلة على أنه أكبر عامل خطر وراثي لمرض ألزهايمر في مرحلة متأخرة من الحياة، حيث تكون نسختان منه أكثر خطورة من نسخة واحدة.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 2 في المائة من سكان العالم ورثوا نسخة من أحد الوالدين.

ورغم أهمية الاكتشافات الجديدة، يجب التنويه إلى أن جميع الأشخاص الذين يحملون جين «APOE4» ليسوا بالضرورة عُرضة للإصابة بمرض ألزهايمر، ولا يعني ذلك أن على الناس أن يتسابقوا لإجراء اختبار الجينات، بل من المهم عدم تخويف كل من لديه تاريخ عائلي من مرض ألزهايمر؛ لأن هذا الثنائي الجيني ليس مسؤولاً عن معظم الحالات، مما يتطلب المزيد من الأبحاث لفهم هذه الديناميات بشكل أفضل.

تُعزز هذه الاكتشافات الحاجة الملحة لتطوير علاجات موجهة جينياً وفهم أفضل للوراثة لمكافحة مرض ألزهايمر وتأخير ظهوره أو منعه تماماً.

بالإضافة إلى ذلك، يشير البحث إلى أنه ينبغي استكشاف تأثيرات جين «APOE4» على مجموعات سكانية متنوعة، بما يشمل تأثيرات الجين على الأشخاص من خلفيات ثقافية وجينية مختلفة، لتحديد أفضل الاستراتيجيات العلاجية.

ورغم التقدم الهائل في فهم مرض ألزهايمر، يبقى البحث والابتكار ضروريين لتطوير علاجات أكثر فعالية ضد هذا المرض الذي يشكل تحدياً كبيراً للصحة العامة.


مقالات ذات صلة

صحتك يزيد ارتفاع ضغط الدم المزمن خطر الإصابة بالصرع (رويترز)

أدوية ارتفاع ضغط الدم قد تمنع الإصابة بالصرع

اكتشف باحثون في «جامعة ستانفورد الأميركية للطبّ» أن ثمة فئة من الأدوية الموجودة بالفعل في السوق لخفض ضغط الدم، يمكن أن تقلّل من خطر إصابة البالغين بالصرع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

حذر مدير «منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون «جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة».

يوميات الشرق الوحدة تؤثر على الصحة العقلية (رويترز)

ما تأثيرات الوحدة على صحتك؟ وكيف يمكن تجنب العزلة؟

أكدت الدراسات الحديثة أن الوحدة تسبب مشكلات صحية... منها الإصابة بالخرف والصداع واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض القلب

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)
TT

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين)، رغم تقارير تفيد بأنه مصاب بالسرطان في مرحلة متقدمة ويسعى إلى طلب منحه الحق في الموت الرحيم.

وأظهرت وثائق من المحكمة العليا لجنوب أستراليا في أديليد أن كيم ألين بارسونز (73 عاماً) اعترف بسلسلة من تهم السرقة مع أسباب مشددة للعقوبة، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونال بارسونز لقب «لص الدراجة» لكونه كان يهرب من بعض المواقع التي نفذ عمليات سطو فيها على دراجة هوائية.

وأظهرت الوثائق القضائية أن القاضية ساندي ماكدونالد حكمت عليه بالسجن 35 عاماً، مع اشتراط أن يقبع في السجن فترة لا تقل عن 28 عاماً قبل أن يصبح مؤهلاً للإفراج المشروط.

وكشف محامو بارسونز الأسبوع الماضي أنه كان يسعى للحصول على الحق في المساعدة على الموت طوعاً، وفق محضر جلسة الاستماع الذي حصلت «وكالة الصحافة الفرنسية» على نسخة منه.

ونفذ بارسونز عمليات السطو على مدى عقد من الزمن حتى عام 2014، وغالباً ما كان يستخدم بندقية ويضع قناعاً أو خوذة دراجة نارية لإخفاء وجهه، وفق هيئة الإذاعة والتلفزيون العامة في أستراليا (أيه بي سي ABC).

وبحسب المعلومات، فإنه نجح في السطو على ما يزيد عن 350 ألف دولار أسترالي (230 ألف دولار أميركي).

وبحسب «أيه بي سي»، فإن السارق يعاني حالياً من مرض سرطاني في مرحلة متقدمة.

ونُقل عن القاضية ساندي ماكدونالد قولها لبارسونز: «سلوكك يستحق الشجب أخلاقياً».

وبحسب ما ورد، قالت القاضية إن بارسونز أصيب بالسرطان خلال حياته المهنية التي استمرت 33 عاماً كرجل إطفاء، مضيفة: «تشخيصك الطبي سيئ، وسوف تموت في السجن».