آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

تقع في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية

«سيّد الوحوش» على كسر من آنية محفوظ  في المتحف الوطني بالرياض مصدره جزيرة تاروت
«سيّد الوحوش» على كسر من آنية محفوظ في المتحف الوطني بالرياض مصدره جزيرة تاروت
TT

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

«سيّد الوحوش» على كسر من آنية محفوظ  في المتحف الوطني بالرياض مصدره جزيرة تاروت
«سيّد الوحوش» على كسر من آنية محفوظ في المتحف الوطني بالرياض مصدره جزيرة تاروت

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن. تنقسم هذه المجوعة أنواعاً عدة، أهمّها فنياً تلك التي تميّزت بنقوش تصويرية تتبنّى أبجدية خاصة، تتمثّل في سلسلة من العناصر التشكيلية تعبّر عن عالم رؤيوي غامض احتار أهل الاختصاص في تفسير معانيه.

ثعبانان متشابكان على كسر من آنية محفوظ  في المتحف الوطني بالرياض مصدره جزيرة تاروت

تقع جزيرة تاروت على الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وهي اليوم من مكوّنات القطيف في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وكانت في الماضي حاضرة من حواضر إقليم البحرين التاريخي، كما تشهد آثارها التي يرجع بعضها إلى فترة فجر السلالات الأُول لبلاد ما بين النهرين، وبعضها الآخر إلى الحضارة العيلامية. في مطلع ستينات القرن الماضي، شرعت السلطة السعودية في شق طريق تصل هذه الجزيرة، وخلال قيامها بهذا العمل، تمّ اكتشاف مقابر حوت آنية مزخرفة مصنوعة من الحجر الصابوني. بعد فترة وجيزة، ظهرت أعداد أخرى من هذه الأواني حين قام بعض سكان الجزيرة بتوسيع الأراضي الزراعية. سارعت شركة «مصفاة أرامكو» إلى جمع هذه اللقى، وقدّمتها إلى المتحف الوطني في الرياض، وشكّلت هذه القطع نواة لمجموعة أثرية اتّسعت سريعاً في السنوات التالية.

بدأ التنقيب الفعلي في نهاية الستينات، وتبعه مسح شامل في منتصف السبعينات، وكشفت هذه الأعمال عن مجموعة كبيرة من هذه الأواني في مقابر أثرية ظهرت في موقع «تل الرفيعة»، في الناحية الشرقية من الجزيرة. بعدها، تمّ إعداد تقرير علمي شامل خاص بهذه الاكتشافات نُشر في فهرس توثيقي دقيق في 1978. حوى هذا الفهرس نحو ستمائة قطعة محفوظة في متحف الرياض الوطني، أغلبها كسور جزئية. وتبيّن أن القسم الأكبر من هذه الأواني يخلو من النقوش التصويرية، ومنه ما جاء بشكل مجرّد صرف، ومنه ما حمل حللاً زخرفية. في المقابل، برز قسم آخر من هذه اللقى تميّز بنقوشه التصويرية، واتّضح سريعاً أن هذه النقوش تتبع نمطاً خاصاً يعتمد سلسلة من المفردات التشكيلية الآدمية والحيوانية والنباتية، إضافة إلى مفردات أخرى تحاكي العناصر العمرانية.

يتمثّل الحضور الآدمي في الدرجة الأولى برجل يظهر وسط هذا العالم المتخيّل بشكل ثابت، مرتدياً مئزراً يلتفّ حول الحوض والقسم الأعلى من الساقين. وجهه جانبي، وملامحه ثابتة، تتكوّن من أنف ضخم وعين لوزية فارغة وشفتين مطبقتين، مع شعر كثيف وطويل يتدلّى من خلف الرأس. على العكس، يبدو صدر هذا الرجل في وضعية المواجهة، وتحدّه ذراعان مرفوعتان نحو الأعلى. تتغيّر وضعيّة الساقين بين نقش وآخر، حيث يظهر الرجل تارة منتصباً، وتارة جاثياً، ممسكاً بكلّ من يديه المرفوعتين حيواناً متوحّشاً تتبدّل هويّته بين صورة وأخرى، فهو طوراً أفعى، وطوراً ثور، وطوراً نمر أو أسد أو وحش من الوحوش السنّورية. يحضر «سيّد الوحوش» في هذه الصور التي يغلب عليها الطابع العجائبي، ويتجلى حضوره في هذه السيادة.
يحضر «سيّد الوحوش» حيناً، ويغيب حيناً، وتبقى هذه الحيوانات حاضرة في تآليف تتكرّر في تنويعات مختلفة. تحتل الأفعى المرتبة الأولى في هذه التآليف كما يبدو، وتبرز بأشكال لولبية متعددة، حيث تتوالد مراراً وتتشابك، وتبدو كأنها تتواجه فيما بينها وهي تفتح فكّي فمها. مظهر هذه الأفاعي واحد، ويتمثّل بجلد تعلوه شبكة من الثقوب اللوزية، شابه ثقوب عيونها، ويبدو أن هذه الثقوب كانت في الأصل مرصّعة بأحجار أو بمواد أخرى مضافة. كذلك، تتميّز هذه الأفعى بأذنين ثابتين على شكل فاصلتين مقلوبتين، وبأنف ضخم؛ مما يوحي بأنها ثعبان له رأس تنين. إلى جانب هذه الأفاعي، يحضر الثور الوحشي بقرنيه الكبيرين، وتحضر الوحوش السنّورية المتحرّكة باستمرار، كما تحضر الطيور الجارحة المحلّقة في الفضاء.
تمتزج هذه الكواسر في بعض الأحيان، ويحلّ النسر برأس أسد، في صورة تماثل صورة الصقر الأسطوري في بلاد ما بين النهرين، وهو الصقر الذي عُرف باسم آنزو، كما باسم إمدوغود. تحتل هذه الكائنات الحية موقعها وسط مساحة تشكيلية تتكوّن من مجموعة عناصر ثابتة. تحضر سعف النخيل المتناسقة والورديات المرصّعة، وتحضر الأسيجة التي تحاكي السلال المنزلية، كما تحضر النقوش المتوازية التي ترمز كما يبدو إلى المياه. كذلك، تتكرر العناصر المعمارية بشكل ثابت في هذه الصور، ويبرز في هذا الميدان باب مغلق يحتل في بعض الأحيان وسط التأليف.
تعود هذه الآنية المصنوعة من الحجر الصابوني والمزيّنة بالصور إلى النصف الثاني من الألفية الثالثة قبل الميلاد، وتمثّل عينة من نتاج واسع تظهر شواهده في مناطق عدة تقع في دائرة جغرافية مترامية الأطراف، تمتدّ من الهضبة الإيرانية إلى آسيا الوسطى. تماثل آنية جزيرة تاروت السعودية بنقوشها، الآنية التي عُثر عليها في جزيرة فيلكا الكويتية الواقعة في الركن الشمالي الغربي من الخليج العربي. كما تماثل الآنية التي عُثر عليها في مواقع عدة في جنوب شرقي إيران من مقاطعتي بلوشستان وكرمان، في مقدمها موقع «تبه يحيى» وموقع «جيروفت».
في هذه المواقع تحديداً، تمّ اكتشاف أكبر مجموعات من هذه الآنية في العقدين الأخيرين؛ مما يوحي بأن هذه المنطقة شكّلت أكبر مراكز إنتاج هذه الأواني. عُرفت هذه المنطقة في المصادر السومرية باسم مارحاشي، وعُرفت في المصادر الأكادية باسم بارحاشوم، وكانت في الألفية الثالثة قبل الميلاد دولة تقع شرق عيلام، وعيلام كما هو معروف تمثّل حضارة ما قبل إيرانية قديمة، توسعت إلى أقصى الغرب والجنوب الغربي من إيران، وضمّت الأراضي المنخفضة المتاخمة.
بعيداً من هذه البقاع، عُثر على آنية مشابهة في وادي فرغانة، في آسيا الوسطى، كما في مواقع عدة من بلاد ما بين النهرين؛ مما يوحي بأن هذه الآنية شكّلت أسلوباً «متعدّد الثقافات» اعتمد في مناطق متباعدة، منها جزيرة تاروت. خرجت هذه الآنية من المدافن، وكانت تحوي زيوتاً وطيوباً رافقت الراقدين في انتقالهم إلى العالم الآخر، ويبدو أن هذه الزيوت العطرة كانت تستخرج قنة تنبت في أقاصي الهضاب الواقعة بين إيران وأفغانستان، وكانت أشبه بصمغ طبي امتاز بطابع «سحري» وقائي.
في الخلاصة، زُيّنت هذه الأواني بصور حملت طابعاً جنائزياً، وعكست هذه الصور رؤيا ماورائية يصعب تفكيك رموزها في غياب أي نصوص كتابية مرافقة لها.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي
يوميات الشرق «تقنيات الكتابة الروائية»

«تقنيات الكتابة الروائية»

صدر حديثاً عن «دار كنعان» كتاب «تقنيات الكتابة الروائية»، من إعداد الناقد الأميركي أبراهام شاول بوراك. نقلته إلى العربية إيفا شاهين، وصمم غلافه باسم صباغ. يقدم الكتاب، وفقاً للناشر: «نهوجاً مختلفة في كتابة الرواية لدى أربعين روائياً ناجحاً، جمعيهم يبرهنون أنه لا يوجد نهج واحد لكتابة الرواية. ففي الحقيقة، كل روائي من هؤلاء يستخدم تقنية مختلفة. بعضهم يبدأ روايته بشخصية أو مكان، فيما يميل بعض آخر إلى بدئها بحبكة، أو موضوع، بينما يقدّم آخرون موجزاً عاماً.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة يختار «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة

من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
TT

مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة يختار «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة

من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)

يعود مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة بدورته الرابعة 2024، تحت عنوان «الفلسفة وجودة الحياة: الوجود، والحقيقة، والخير» ليفتح آفاقاً جديدة للحوار والتفكير، في جلسات المؤتمر الذي تقرر تنظيمه من السادس وحتى الثامن من شهر ديسمبر (كانون الأول) لعام 2024.

وسيشهد المؤتمر سلسلة من النقاشات والبحث، والتفكّر في ورش العمل والجلسات المفتوحة وما تشهده أروقة المؤتمر الدولي، من فحص للمعاني والأفكار وتحقق من قيمتها وجدواها، لاقتراح واجتراح جوانب جديدة في مفاهيم الفلسفة وجودة الحياة.

واختار فريق المؤتمر «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة، الذي يعد هدفاً رئيسياً من مستهدفات رؤية السعودية 2030، ويتجلى في توفير «قابلية العيش» و«نمط حياة» استثنائيين، فيما تسلط نقاشات المؤتمر الضوء على جودة الحياة بوصفها واحدة من المفاهيم الفلسفية العميقة التي تتطلب تحليلاً نقدياً عميقاً لفهم المعايير القابعة خلف «الجودة» والتي تختلف بين الأفراد والمجتمعات، بالاعتماد على ما توفره الفلسفة من أدوات لتقييم مفاهيم جودة الحياة، والحياة الطيبة، والعالم الأفضل، من خلال تحليل الأفكار والرؤى حول السعادة والفضيلة والحياة المثالية، والتي يمكن من خلالها بناء عالم أفضل للجميع.

ومن المنتظر أن تكون مفردات مرتبطة بمفهوم رفع جودة الحياة، مادة النقاشات في جلسات المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من الأكاديميين والمتخصصين لمعالجة الأبعاد المتعددة للموضوع، على مستوى الصحة، والتعليم، والعدالة، والسلامة، والانتماء، والعلاقات، والحرية والكرامة، ومساعدة الإنسان المعاصر على رفع جودة حياته، من خلال المعالجة الشاملة لهذه الأبعاد، انطلاقاً من دور الفلسفة في تقديم الرؤى والأفكار التي تقارب هذه المفاهيم تحليلياً ونقدياً. ويقام مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة سنوياً بمدينة الرياض؛ وذلك «لترسيخ أسس الفلسفة وأساليبها التمكينية وأدواتها بين المملكة والعالم». وتنظم على هامش المؤتمر محاضرات وحلقات نقاشية وحوارات فكرية، وورش عمل شاملة تتناول موضوعات المؤتمر، بالإضافة إلى اهتمام المؤتمر بتعزيز الفكر الفلسفي لدى الأجيال الناشئة، من خلال أجنحة وفعاليات متعددة لهم لتزويدهم بالمهارات والمعارف في المجالات الفلسفية. وتساعد الأسئلة الفلسفية الجوهرية على مواجهة التحديات اليومية، كما تسهّل التواصل بين البشر وتُعزز ثقافة التعايش من خلال طرح الأسئلة التي تنمي التفكير النقدي وتشجع الحوار المفتوح، كما تساعد على فهم العالم بشكل أفضل، لضمان اتخاذ قرارات صائبة تجاه ما يمور في تفاصيله ووقائعه.