مجلة «الشارقة الثقافية»: المسعودي والأدب الجغرافي العربي

مجلة «الشارقة الثقافية»: المسعودي والأدب الجغرافي العربي

الأحد - 2 محرم 1444 هـ - 31 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15951]

صدر أخيراً العدد (70) لشهر أغسطس (آب) من مجلة «الشارقة الثقافية» التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة. وقد توقفت الافتتاحية عند العلاقة الوطيدة والمميزة بين الشعر والحضارة، وهي علاقة «بناء وسبر وحفر في الجذور والتاريخ والزمن، وهي أيضاً علاقة أخذ وعطاء، عبور ووصول، تأثير وتأثر. فعندما يحفظ الشعر مفردات التراث، ويوثق الأحداث والأيام والمحطات المضيئة والأليمة، فهو بذلك يشكل ذاكرة للحضارة، وسجلاً لسيرورتها، وعندما يسهم الشعر في إثراء اللغة وبناء الشخصية والارتقاء بالثقافة، فهو بذلك أيضاً يكون قد حصَّن مقومات الحضارة».
أما مدير التحرير نواف يونس؛ فلاحظ في مقالته «النقد يحاكي النص الأدبي إبداعاً»، أن بعض الكتابات النقدية: «تحولت إلى غزل مكشوف، أو ما يشبه التقارير التي تركز على مضمون النص الإبداعي، وتكتفي بتفسير النص وشرحه، بطريقة أقرب ما تكون إلى الحصص المدرسية، متناسين أن متناول النص الإبداعي يجب أن يتجاوز عمل الدارس ويرتقي إلى رتبة الناقد، بعد ترسيخ مفهوم النقد الحقيقي، والذي يفرق بين الدارس الذي يتكئ على معرفة ومعلومات عامة، وبين الناقد الفنان المبدع الذي يقدم لنا من خلال قراءته النقدية، رؤية حية للنص المبدع بعد تفاعله معه فكرياً وفنياً».
وفي تفاصيل محتويات العدد؛ تناول يقظان مصطفى، أحد أعلام العلماء العرب والمسلمين، وهو المسعودي، والأدب الجغرافي العربي. وتوقفت وراد خضر عند جماليات الشعر الإسباني لدى الجيل الجديد، فيما تابع محمد حسين طلبي احتفالية الجزائر بمرور ستين عاماً على استقلال «رياض الفتح»، وجال حسن بن محمد في ربوع مدينة أبها التي تعتبر عاصمة السياحة العربية، وهي من المصايف المشهورة في السعودية.
أمّا في باب «أدب وأدباء»؛ فنقلت فائزة مصطفى أجواء احتفالية توزيع جائزة «الشارقة– اليونيسكو» في العاصمة باريس، إذ ثمن الفائزون الدور الذي تلعبه الشارقة في سبيل ترقية الثقافة، وتعزيز التقارب بين الشعوب. وقارن الدكتور محمد صابر عرب ما بين نجيب محفوظ (الطبيب)، ونجيب محفوظ (الأديب)، فكلاهما «سعى إلى النبوغ والتفوق». وتناول الدكتور رضا عطية، الكاتب إبراهيم عبد المجيد، والتحولات في مشروعه السردي. وقدم عبد الله بن ناجي مداخلة حول رواية «قواعد العشق الأربعون»، حيث السرد وجماليات البناء والتلقي عند إليف شافاق. وكتب هشام عدرة عن الشاعر عدنان قيطاز ، فيما تناولت هالة عبد الهادي مسيرة الروائي طارق إمام ، وحاور أحمد اللاوندي الروائي زهران القاسمي، وغيرها.
وفي باب «فن. وتر. ريشة»؛ نقرأ الموضوعات الآتية: «عز الدين المدني... علامة مضيئة على خشبة المسرح» لمحمد إسماعيل، و«عبد الجبار لوزير جسد القيم الأخلاقية عبر فن الفكاهة» لمحمد العساوي، و«بنات عبد الرحمن... دراما اجتماعية تلامس هموم المرأة العربية» لانتصار دردير.
وأفرد العدد مساحة للقصص القصيرة والترجمات، لمجموعة من الأدباء والمبدعين العرب، هم: كرم الصباغ (بخفة عصفور)، قصة، وغسان حداد (كسرة خبز)، قصة قصيرة، ومحمد محمود عثمان (البهجة الممكنة)، قصة قصيرة، ورابعة الختام (بطعم القهوة)، قصة قصيرة، وعمرو مصطفى (ذو العكازين) قصة قصيرة، ورفعت عطفة (دائماً تحت الضوء) قصة مترجمة، إضافة إلى (أدبيات) فواز الشعار، وتراثيات عبد الرزاق إسماعيل.
وتضمن العدد مجموعة من المقالات الثابتة.


Art

اختيارات المحرر

فيديو