يتفرّج ويضحك ويصفق

يتفرّج ويضحك ويصفق

الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15916]

شربكت العالم المشكلة (الأوكرانية)، وتطورت إلى حرب بين (الدب) الروسي و(الثعلب) الأوكراني، في معركة غير متكافئة، وتدخلت أميركا وبعض الدول الأوروبية بدعم أوكرانيا، وبقي العالم كله يقف متفرجاً على قدم واحدة، ولسان حاله يقول: الله يستر.
وفي إحدى سهراتنا طلبت من صديق شاعر أن يعطيني انطباعه شعرياً عن تلك المشكلة، وتفاجأت به يبعث لي بهذه الأبيات بالشعر الدارج (النبطي)، وليس بالشعر الفصيح لأنه لا يتقنه على حد قوله، وتركته على (عواهنه) خوفاً من أن يغير رأيه لأنني أعرفه جيداً، فهو أحمق على جهالة.
وبدأ على لسان الرئيس الأميركي (بايدن) يقول:
البارحة ما نمت نومة هنيه/ سهران ليلي والمخاليق نيام
بوتين ضرب بالأمس ضربة قويه/ هزت عروش الغرب والكل منضام
والصين تبغي تسوي اليوم زيه/ ما كان بالعالم أكابر وحكام
كل وقف ضدي وتحالف عليه/ وغاية مناهم ذلنا بين الأقدام
وكل تناسى الهيبة الأميركية/ ولا عاد باقي غير تنكيس الأعلام
لكن أبشرهم بخيبة وأذيه/ واذكر أعدانا بـ(معمر وصدام)
اخسوا خسيتوا يا العقول الغبيه/ واللي تبونه تدركونه بالأحلام


ورد عليه الرئيس الصيني يقول:
البارحة جتنا قصيدة غبيه/ لا والله إلا نعدها نكتة العام
أظن راعيها بطل مسرحيه/ ولا متأثر بالكوميدي من الأفلام
ضحكتني بالهيبة الأميركية/ اللي غدت يا صاحبي تحت الأقدام


نسيت بأنا دولة مصنعيه/ فيها العباقر والنوابغ والأعلام
ونسيت بانا دولة نووية/ والجيش ما تحصي جنوده بالأرقام
كأنك شجاع وما تهاب المنية/ الوعد في تايوان يا نجم الأفلام
ثم رئيس كوريا الشمالية يقول:
لبيك يا ابن العم في كل هيه/ حنا معك يا صاحبي درع وحزام
يقول عنا دولة جاهليه/ لانا رفضنا نصير للغرب خدام
ويقول عني طاغية عالميه/ والواقع إن الغرب هم ساس الإجرام
هم منبع التفريق والعنصرية/ شفنا فعايلهم (بالعراق والشام)
يا جيشنا جهز لنا المدفعية/ دقت طبول الحرب والوعد قدام
ما عاد به صبر ولا مرحميه/ ولا عاد به حبة خشوم وتفهام
وبعد أن انتهت تلك (الملاسنات) تذكرت الزعيم الكوري، عندما قام بتصفية زوج عمته بطريقة (رومانسية) لم يسبقه فيها أحد، عندما أمر بتجريده عارياً مع (5) آخرين، ثم زجوهم في قفص حديدي، وأطلقوا عليهم (120) كلباً برياً تم تجويعها، وأخذت تنهشهم في مشهد دموي يخلب الألباب، وخلال (3) ساعات تحولوا إلى هياكل عظمية.
كل هذا كان يجري والرئيس (سبع البرمبة) يتفرج ويضحك ويصفق.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو