11 أيلول شيعي

11 أيلول شيعي

الخميس - 9 شعبان 1436 هـ - 28 مايو 2015 مـ رقم العدد [13330]
لم يترك الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في خطابه الأخير للصلح مكانًا، لا مع المكونات اللبنانية ولا مع الشعب السوري، بعدما استعاد فيه عددًا من محطات الحرب الأهلية اللبنانية وفترة الاحتلال الإسرائيلي ووزع شهادات وطنية انتقائية على فرقاء يقفون الآن في صفه، بينما كال تهم العمالة والتخوين على أطراف عارضت مواقفه الأخيرة، وأعاد من خلاله بناء المواقف على ذاكرة أجمع اللبنانيون على ضرورة تجاوزها ودمل جراحها من أجل حماية الدولة وسلامة العيش المشترك. نسف السيد مسلمات السلم الأهلي في الوقت الذي اقترب فيه من إعلان التعبئة العامة.
لكن السيد رغم حجم التهويل الذي استخدمه أمس، يبدو أنه صار وحيدًا في معركة قرر خوضها دون استشارة أحد، ولم يتمكن من حسمها رغم مرور أربع سنوات على بدئها، فالمعطيات الميدانية تثبت عكس ما تروج له الآلة الإعلامية لحزب الله ولنظام الأسد، وبما أن المعلومات تؤكد أن الأيام المقبلة ستكون أصعب وأخطر مما مضى على الأسد والحزب ومؤيديهما، قرر حزب الله الاستمرار بالمواجهة حتى النهاية، دون الالتفات إلى نتائجها الكارثية، مندفعًا إليها بقرار أشبه بانتحار جماعي، ومنازلة غير متكافئة لا في المكان ولا في الزمان، وصراع يائس ومستحيل مع الجغرافيا والديموغرافيا، لم تعد تقتصر على الحزب ومؤيديه فقط، بل ستطال الطائفة الشيعية برمتها.
قبل الخطاب الأخير سربت وسائل إعلام تدور في فلك حزب الله، أن السيد نصر الله قال أمام مجموعة من كوادر حزبه «من الممكن أن نضحي بنصف أو ثلاثة أرباع أبناء الطائفة من أجل أن يعيش الباقي بكرامة»، وكأن هذا الوجود أو عدمه أصبح مرهونًا ببقاء نظام آل الأسد، وكأن شيعة لبنان وماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم أصبحوا أسرى هذا النظام، الذي أصبح هو بدوره أسير المصالح الإيرانية في المنطقة، التي هي على استعداد للتضحية بالجميع من أجل الحفاظ على امتيازاتها.
لقد خطفت إيران شيعة لبنان ووضعتهم في حالة شبيهة بحالة ركاب طائرتي الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) اللتين اصطدمتا ببرجي مانهاتن، حين قرر الخاطفون تغيير وجهة سفر الركاب دون أخذ رأيهم.
فحالة ركاب الطائرتين لا تختلف عن الحالة العامة لأبناء الطائفة الشيعية، فهم مثل أولئك المسافرين لديهم أحلامهم، أهدافهم، رغباتهم وانتماءاتهم، حتى مؤيدو الحزب والمدافعون عنه لهم أحلامهم وأشغالهم وهم كغيرهم من اللبنانيين مشغولون بحاضرهم ومستقبل أبنائهم وليسوا محاربين فقط، وهم يحبون الحياة أيضا، إذا ما استطاعوا إليها سبيلاً.
حزب الله يسير بالطائفة الشيعية، إلى تحد مفصلي في تاريخها الحديث، وتاريخه هو منذ تأسيسه، ويضعها في مواجهة مع مستقبل غامض، في حال سقوط نظام البعث الأسدي، بعد أن قام بربط مصالحها بمصالحه وربط هذه المصالح مجتمعة ببقاء الأسد، ورفع خطابًا معاديًا ليس للسوريين فقط، بل لأغلب الشعوب العربية قبل أنظمتها، مشاركًا في تصفية الثورة السورية.
يوم 11 أيلول حدد قادة الطائرتين الجدد وجهة سفرهم الخاصة، دون الرجوع إلى رأي الركاب. والطائفة الشيعية اختار لها قادتها الجدد الوجهة التي يرغبون هم فيها، مغامرين بكل مقدراتها ومصائر أبنائها، مغلبين مصلحة المحاور وأهدافها على مصلحتها الوطنية وطموحاتها، في مشهد هو أقرب إلى عملية انتحار جماعية، ولو قدر لهذه الطائرة أن تصطدم بأبراج الثورة السورية، سوف يسقط الطرفان في مواجهة دموية، تقضي على كل منهما. ولا هروب من هذا القدر المحتوم إلا إذا قررت إيران في لحظة تسوية حقيقية أن ترعى بعض مصالح أتباعها وعدم التضحية بهم نهائيًا والذهاب إلى إنجاز تسوية تاريخية مع دول وشعوب المنطقة.
في خطاب التحرير الأول في مدينة بنت جبيل سنة 2000 امتلك السيد حسن نصر الله قلوب اللبنانيين والعرب والمسلمين وكل الأحرار في العالم، بعد 15 عامًا على التحرير، الآن يخرج السيد نصر الله من عقول وقلوب العالم ويكتفي بمخاطبة من لا يناقشه ولا يجادله، مفضلاً المصلحة الخاصة على العامة، في مشهد يناقض ما تواتر من روايات المأثور الإسلامي الشيعي التاريخي، عن تمسك الإمام علي بن أبي طالب بالوحدة وقوله «والله لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين» فلو جنح الجميع للسلم ولم يتم التشبث بالأسد، لسلمت سوريا وسلم لبنان وسلم الحزب وسلمت المقاومة، أما الطائفة الشيعية فهي سالمة بإذن الله، لأنها ليست مرتبطة لا بنظام ولا بعائلة ولا بشخص، وبالمقابل هي مثل غيرها من الطوائف تستطيع إبعاد خطر «داعش» وأخواتها عنها بالوحدة والاعتدال.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة