ضد مجهول

ضد مجهول

الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [15870]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

سألت موظف المكتبة إذا ما كانت قد وصلت إليه نسخة من كتاب الطاهر بن جلّون عن قصة الكاتب الفرنسي جان جينه ومحمد شكري خلال إقامة الأول في طنجة. بعد بحث على الكومبيوتر أمامه أجاب بأن الكتاب لم يصل بعد، ولكن لديه نسخة واحدة من مؤلفات محمد شكري هي «ضد مقتول». بدا العنوان فوراً غريباً عن محمد شكري الذي أعرف، وعن مؤلفاته، وعن طريقة كتابته للعناوين. ومع ذلك قلت في نفسي ربما كان «الضد مقتول» هذا، مؤلفاً لم أسمع به من قبل. وسلمّني الموظف الكتاب، فتأملت غلافه فإذا به رسم لدماء تسيل فوق جثة راكعة على الأرض. فقلت في نفسي يستحيل أن يكون محمد شكري صاحب هذا الكتاب هو نفس محمد شكري أحد أساطير طنجة الأدبية في القرن الماضي، ومع ذلك توكلت واشتريت.
في المنزل، وقبل الشروع بالقراءة، رحت أدقق من جديد في الغلاف ووجدت أن المؤلف هو حقاً محمد شكري، وأن الناشر هو «دار اكتب»، وأن المصنف هو رواية، وأن عنوان دار النشر هو 10 شارع عبد الهادي الطحّان، المتفرع من الشارع الشيخ منصور، المرج الغربية، القاهرة.
بدأت بقراءة «الضد مقتول» هذه فإذا محمد شكري يهدي الكتاب إلى والده ووالدته، في حين أن محمد شكري الذي أعرفه كتب الكثير في تصوير والده على أنه كان متوحش العلاقة مع أمه. ما علينا، اقرأ يا ولد، فلا بد أن تعثر على صاحب «الخبز الحافي» في مكان ما، ما دام اسمه على صدر الغلاف. غير أن الخيبات تتابعت، فالنص مكتوب بالعامية المصرية، ويصوّر عالماً لا علاقة له على الإطلاق بعالم محمد شكري الذي صوّره بدقة درامية متفردة عن مهرّبي تطوان وفقراء سباسب السجائر في مقابر طنجة. وبما أنني لا أقرأ في العادة كتباً من نوع «ضد مقتول» أو معه، فقد اكتفيت من الرواية المذكورة ببضعة اسطر تأكد لي منها أن الناشر والكاتب لم يُظهرا أي احترام لعقلي على الإطلاق. فمحمد شكري الذي أعرفه، ويعرفه ألوف القرّاء والأدباء، كان يستحق على الأقل إشارة صغيرة إلى كونه غير هذا الأستاذ. وذلك مثلاً، بأن يضيف اسم أبيه، بذلك يضع اسمه الثلاثي. وهكذا يكون قد احترم عقول الجميع ولم يبدُ شراء الكتاب مثلاً فخاً غير لائق استُخدم فيه اسم شكري المغربي، وأُلصق على محمد شكري غير مغربي.
لا يكفي أن يكون صاحب الاسم حقيقياً لكي يكون الأمر قانونياً أيضاً. وفي العادة تُقام دعاوى كثيرة حول تشابه الأسماء واستخدام الاسم الأقل شهرة بدل العلامة الشهيرة. لكن احترام النفس ليس في حاجة إلى محاكم ومحامين وقوانين، خصوصاً إذا كانت الدار تتمتع بالصدقية والسمعة التجارية. ولا يخفف من الخطأ أن محمد شكري الأصيل قد غاب منذ سنوات. فغياب المتنبي منذ ألف عام لا يعني أن في إمكان شاعر يحمل الاسم نفسه أن يُصدر ديواناً جديداً موقّعاً باسم أبي الطيب. وتكون المسألة مجرد تشابه في الأسماء.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو