ضغوط أميركية لدفع الدول إلى خفض غاز الميثان 30 % خلال عشر سنوات

ضغوط أميركية لدفع الدول إلى خفض غاز الميثان 30 % خلال عشر سنوات

بايدن يستضيف قمة لمكافحة المناخ اليوم لدفع الدول للالتزام بتعهدات قبل قمة اسكتلندا
الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ

يعقد الرئيس الأميركي جو بايدن اجتماعا افتراضيا غدا الجمعة مع قادة بعض الدول التي تتحمل المسؤولية الأكبر عن تغير المناخ، وحضهم على بذل مزيد من الجهد لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري قبل قمة الأمم المتحدة الحاسمة في نوفمبر (تشرين الثاني). ومن المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن تعهد عالمي لخفض غاز الميثان الذي يعد أحد الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
وقال مسؤول في البيت الأبيض للصحافيين إن بايدن سيحض الدول الأخرى أيضاً على توقيع اتفاق «التعهد العالمي بشأن الميثان»، الذي أبرمته الولايات المتحدة وأوروبا، لتقليل انبعاثات الميثان العالمية بنسبة 30 في المائة على الأقل بحلول عام 2030. وأكد المسؤول أن التقليل السريع لانبعاثات الميثان هو الاستراتيجية الأكثر فاعلية للحفاظ على حد 1.5 درجة زيادة في درجات الحرارة.
وأشار جون كيري مبعوث بايدن المعني بتغير المناخ، في مقابلة خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى أن الإدارة «تحاول إقناع الدول بالانضمام إلى جهد عالمي للتعامل مع التأثيرات الضارة لانبعاثات غاز الميثان»، مضيفاً «إنه أمر مدمر للغاية، ويسرّع معدل الضرر العالمي». وأوضح أن غاز ثاني أكسيد الكربون هو المحرك الأكبر للتغير المناخي، لكن غاز الميثان يكون أكثر ضررا على المدى القصير، حيث يسخن الغلاف الجوي أكثر من 80 مرة مثل نفس الكمية من ثاني أكسيد الكربون على مدى 20 عاماً.
لم يصدر البيت الأبيض قائمة بالمشاركين في هذه القمة الافتراضية، لكن منتدى الاقتصادات الكبرى يضم تقليدياً مزيجاً من الدول الأوروبية الغنية والاقتصادات الناشئة الرئيسية. ليس من الواضح ما إذا كان مسؤولون من الصين، التي تعد أكبر مصدر للغازات الدفيئة، سيشاركون في القمة. وقد شارك من قبل الرئيس الصيني شي جينبينغ في القمة الأولى التي عقدها البيت الأبيض افتراضيا في أبريل (نيسان) الماضي. ولم تتعهد الصين والهند بعد بتخفيضات أكبر للانبعاثات الضارة، وتضغط إدارة بايدن على كلا البلدين للقيام بذلك.
وتأتي المناقشات قبل أقل من ستة أسابيع من المحادثات في غلاسغو، حيث من المتوقع أن تُظهر الدول التي وعدت في باريس بتجنب أسوأ عواقب تغير المناخ ما أنجزته وأن تتعهد بأهداف أكثر طموحاً.
وقد وعدت إدارة بايدن بخفض الانبعاثات بنسبة 50 إلى 52 في المائة دون مستويات عام 2005 بحلول عام 2030. والوصول إلى هناك يعتمد على تمرير مشروع قانون بقيمة 3.5 تريليون دولار يتضمن سياسة للحد بشكل كبير من تلوث الوقود الأحفوري من قبل قطاع الطاقة. ويحاول الديمقراطيون في الكونغرس تمرير رسوم الميثان الجديدة كجزء من فاتورة ميزانيتهم، لكن لا يزال يواجه هذا التشريع معركة شاقة في الكونغرس. من المتوقع أن تصدر وكالة حماية البيئة لوائح جديدة بشأن غاز الميثان في وقت لاحق من هذا العام.
وقد وجدت أعلى هيئة لعلوم المناخ في الأمم المتحدة هذا العام أن العالم دخل في مستقبل أكثر سخونة، وأن الاحترار العالمي من المرجح أن يرتفع نحو 1.5 درجة مئوية خلال العقدين المقبلين. يعد الحفاظ على درجات الحرارة دون هذا الحد أمراً بالغ الأهمية لتجنب أسوأ عواقب تغير المناخ. وقال تشارلز كوفين المؤلف الرئيسي لتقرير الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ الذي نُشر في أغسطس (آب)، إنه رغم أن ثاني أكسيد الكربون يبقى في الغلاف الجوي لفترة أطول، فإن الميثان هو من الغازات الدفيئة أكثر ضررا حيث يحبس 25 ضعف الحرارة.
وأوضح كوفن أنه إذا توقف انبعاث ثاني أكسيد الكربون غداً، فلن تبدأ درجات الحرارة العالمية الانخفاض والبرودة لسنوات عديدة بسبب طول مدة بقاء الغاز في الغلاف الجوي. وقال إن خفض غاز الميثان هو أسهل مفتاح يمكن استخدامه لتغيير مسار درجة الحرارة العالمية في السنوات العشر المقبلة.
الميثان هو المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، والذي يشغل ما يقرب من 40 في المائة من قطاع الكهرباء في الولايات المتحدة. يمكن أن يدخل الغلاف الجوي من خلال التسريبات من آبار النفط والغاز الطبيعي وأنابيب الغاز الطبيعي ومعدات المعالجة. ووفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، تمتلك الولايات المتحدة آلاف الآبار النشطة للغاز الطبيعي، وملايين آبار النفط والغاز المهجورة، وحوالي مليوني ميل من أنابيب الغاز الطبيعي، والعديد من المصافي التي تعالج الغاز. ويعيش واحد من كل ثلاثة أميركيين في مقاطعة تشهد عمليات استخراج نفط وغاز، مما يشكل خطراً على المناخ والصحة العامة، وفقاً لتقرير صادر عن صندوق الدفاع عن البيئة.


أميركا التلوث البيئي

اختيارات المحرر

فيديو