اقتصاد بريطانيا ينتعش بقوة منهياً «ركوداً فنياً»

الناتج المحلي الإجمالي سجل نمواً 0.6 % في الربع الأول

عمال يسيرون نحو «تاور بريدج» في لندن، بريطانيا (رويترز)
عمال يسيرون نحو «تاور بريدج» في لندن، بريطانيا (رويترز)
TT

اقتصاد بريطانيا ينتعش بقوة منهياً «ركوداً فنياً»

عمال يسيرون نحو «تاور بريدج» في لندن، بريطانيا (رويترز)
عمال يسيرون نحو «تاور بريدج» في لندن، بريطانيا (رويترز)

انتعش الاقتصاد البريطاني بأقوى وتيرة في نحو 3 سنوات في الربع الأول من العام، منهياً ما أسماه الاقتصاديون «الركود الفني»، وفقاً للأرقام الرسمية الصادرة اليوم الجمعة.

وقال مكتب الإحصاء الوطني إن الاقتصاد نما بنسبة 0.6 في المائة في الربع الأول مقارنة بفترة الـ3 أشهر السابقة، مع قوة واسعة النطاق عبر قطاع الخدمات الأساسية على وجه الخصوص، وفق وكالة «أسوشيتد برس».

وكانت الزيادة أعلى من 0.4 في المائة التي توقعها الاقتصاديون والأقوى منذ الربع الرابع من عام 2021 عندما كان الاقتصاد يتعافى بعد الانكماش الحاد خلال جائحة «كورونا».

يأتي ذلك بعد ربعين من الانخفاضات المتواضعة، التي تُعرف في المملكة المتحدة بالركود.

وعلى الرغم من الزيادة الفصلية، فإن الاقتصاد البريطاني لم ينمُ إلا بالكاد خلال العام الماضي. وقد تعثرت أسعار الفائدة عند أعلى مستوياتها منذ 16 عاماً عند 5.25 في المائة.

كان هناك أملٌ يوم الخميس بأنها قد تنخفض قريباً. وأشار محافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي، إلى أن خفض أسعار الفائدة قد يكون مطروحاً للنقاش في يونيو (حزيران) إذا استمر التضخم في الاتجاه الهبوطي.

وقام بنك إنجلترا، مثل الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والمصارف المركزية الأخرى حول العالم، برفع أسعار الفائدة بشكل كبير في أواخر عام 2021 بالقرب من الصفر لمواجهة ارتفاع الأسعار التي أشعلتها لأول مرة مشكلات سلسلة التوريد خلال جائحة «كورونا»، ثم من قبل غزو روسيا لأوكرانيا.

وأسعار الفائدة المرتفعة، التي تهدئ الاقتصاد عن طريق جعل الاقتراض أكثر تكلفة، ساعدت في تخفيف التضخم، لكنها أثرت أيضاً على الاقتصاد البريطاني.

وأعرب خبراء الاقتصاد عن أملهم في أنه مع تباطؤ التضخم وانخفاض أسعار الفائدة، فإن الاقتصاد البريطاني ربما يدخل فترة من النمو المستدام أكثر. ومع ذلك، لا يُتوقع أن يكون قوياً بشكل خاص، حيث يتوقع بنك إنجلترا نمواً بنسبة 0.5 في المائة فقط هذا العام.

وقال مدير الأبحاث الاقتصادية في «ديلويت»، ديبابراتيم دي: «هذا انتعاش قوي بشكل مفاجئ، ومن المحتمل أن يكون نقطة تحول للاقتصاد».

وسيأمل المشرعون في حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة، الذي يبدو أنه يتجه نحو هزيمة انتخابية كبيرة في وقت لاحق من هذا العام أمام «حزب العمال»، أن يتم ضبط الاقتصاد بشكل عادل، مما يخفف الضغط على الأسر التي تعاني من ضائقة مالية، بالتالي يساعد في دعم شعور اقتصادي جيد.

وقال وزير الخزانة جيريمي هانت: «لا شك أنه كانت هناك سنوات قليلة صعبة، لكن أرقام النمو يوم الجمعة هي دليل على أن الاقتصاد يعود إلى صحة جيدة لأول مرة منذ الوباء».

وقالت نظيرته في «حزب العمال»، راشيل ريفز، إن هذا «ليس الوقت المناسب للوزراء المحافظين لتحقيق النصر وإخبار الشعب البريطاني أنهم لم يتمتعوا بمثل هذا الوضع الجيد من قبل».


مقالات ذات صلة

ركود يلوح في أفق ألمانيا... تخلف عن النمو الأوروبي في 2024

الاقتصاد أعلام الاتحاد الأوروبي وألمانيا ترفرف أمام مبنى الرايخستاغ مقر مجلس النواب في البرلمان الألماني في برلين (رويترز)

ركود يلوح في أفق ألمانيا... تخلف عن النمو الأوروبي في 2024

توقع معهد «إيفو» الألماني للأبحاث الاقتصادية أن يركد الاقتصاد في البلاد في عام 2024، على الرغم من بداية أقوى من المتوقع لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (برلين)
الاقتصاد رافعة ترفع حاوية شحن في محطة حافلات «إتش إتش إل إيه ألتنويردر» على نهر «إلبي» في هامبورغ بألمانيا (رويترز)

انتعاش مفاجئ لصادرات ألمانيا في مارس وركود متوقع على مدار العام

أظهرت بيانات رسمية صادرة عن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني انتعاشاً مفاجئاً في صادرات البلاد خلال شهر مارس، مدعوماً بالطلب القوي من الولايات المتحدة والصين.

«الشرق الأوسط» (برلين)
الاقتصاد لوحة تشير إلى «وول ستريت» خارج بورصة نيويورك في مدينة نيويورك الولايات المتحدة (رويترز)

مخاوف الركود تلوح في الأفق مع انعكاس منحنى العائد وارتفاع الفائدة

قد يعود مؤشر انعكاس سوق السندات، الذي لطالما تنبأ بدقة بحدوث ركود في الولايات المتحدة، ليظهر هذا العام بشكل غير متوقع، مما يثير قلق المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد نما إجمالي الناتج المحلي البريطاني بنسبة 0.1 % على أساس شهري في فبراير (رويترز)

تجنب الركود يَلوح في الأفق مع تعافي الاقتصاد البريطاني

أظهرت بيانات رسمية نُشرت يوم الجمعة، أن اقتصاد بريطانيا الفاتر في طريقه للخروج من ركود ضحل بعد أن نما الناتج المحلي للشهر الثاني على التوالي في فبراير (شباط).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد أشار المصرف المركزي الألماني إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة يُضعف الطلب المحلي خصوصاً بالنسبة للاستثمارات (رويترز)

توقعات بانزلاق الاقتصاد الألماني إلى ركود في الربع الأول من عام 2024

قال المصرف المركزي الألماني (بوندزبنك) في تقرير اقتصادي دوري صدر يوم الخميس، إن الاقتصاد الألماني من المرجح أن يدخل في ركود في الربع الأول من عام 2024.

«الشرق الأوسط» (فرنكفورت)

اختبار لِماكرون: مزاد سندات فرنسي قبل الانتخابات المبكرة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
TT

اختبار لِماكرون: مزاد سندات فرنسي قبل الانتخابات المبكرة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر تسريع تصنيع اللقاحات الأفريقي في باريس (رويترز)

ارتفعت عوائد سندات حكومات منطقة اليورو يوم الخميس مع التركيز على مزاد سندات فرنسي سيختبر الطلب قبل إجراء انتخابات مبكرة في 30 يونيو (حزيران)، وبينما ينتظر المستثمرون سلسلة اجتماعات للمصارف المركزية على أطراف التكتل، بما في ذلك في بريطانيا.

وارتفع العائد على سندات ألمانيا لأجل 10 سنوات، وهو المؤشر القياسي لمنطقة اليورو، بمقدار 1.8 نقطة أساس إلى 2.42 في المائة، وفق «رويترز».

وارتفع العائد الإيطالي لأجل 10 سنوات بمقدار 3.7 نقطة أساس إلى 3.98 في المائة، واتسع الفارق بين السندات الإيطالية والسندات الألمانية (البوند) بمقدار 1.4 نقطة أساس إلى 155 نقطة أساس. وقد بلغت 159.3 نقطة أساس الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى لها منذ فبراير (شباط).

وظل الفارق بين عوائد سندات فرنسا وألمانيا لأجل 10 سنوات عند 73 نقطة أساس، وهو ثابت خلال يوم الخميس، ولكنه أقل من أعلى مستوى في سبع سنوات والذي بلغ 80 نقطة أساس الأسبوع الماضي.

واتسع الفارق من أقل من 50 نقطة أساس منذ أن دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة ستُعقد في 30 يونيو و7 يوليو (تموز) استجابة للأداء القوي للأحزاب اليمينية المتطرفة في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وقال محللو «كوميرزبانك» في مذكرة: «ستواجه سندات الخزانة الفرنسية (OATs) اختبارها الرئيسي التالي يوم الخميس مع المزادات المقررة للآجال المتوسطة والسندات المرتبطة بالتضخم».

وقالوا إن مكتب إدارة الدين الفرنسي أعلن عن نطاق «متواضع نسبياً» يتراوح بين 8 و 10.5 مليار يورو على عكس حجم المزادات متوسطة الأجل التي كانت تقترب من 12 مليار يورو في الأشهر الأخيرة.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال، يوم الخميس، أن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون المتمثل في التيار المعتدل يعتزم خفض فواتير الكهرباء للأسر الفرنسية بنسبة 15 في المائة في الشتاء المقبل، وذلك أثناء كشفه عن برنامج الحزب قبل انتخابات برلمانية مبكرة.

وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن الحكومة الجديدة ستربط مستوى المعاشات بالتضخم في مسعى لدعم القوة الشرائية.

من جانبه، قال النائب الفرنسي اليساري المتشدد إريك كوكريل، إن حزب الجبهة الشعبية الفرنسي لا يريد مغادرة منطقة اليورو إذا فاز في الانتخابات العامة المقبلة، مضيفاً أن برنامجه الاقتصادي لن يتم تمويله من العجز. ولكن من خلال ارتفاع عائدات الضرائب ونمو أقوى.

وقال كوكيريل، المستشار الاقتصادي البارز للجبهة الشعبية، خلال عرض البرنامج الاقتصادي لمعسكر اليسار أمام «ميديف»، أكبر اتحاد لأرباب العمل في فرنسا: «أعتقد أن العجز الإجمالي في موازنتنا لن يكون أسوأ مما تتوقعه الحكومة الحالية».