أسباب بسيطة للإغماء

أسباب بسيطة للإغماء

أهمها الصدمة العصبية والجفاف الشديد وهبوط الضغط
الجمعة - 12 محرم 1443 هـ - 20 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15606]

رغم الفزع الذي يسببه فقدان الوعي أو الإغماء (Fainting) للشخص الذي يحدث له أو للمحيطين به، إلا أنه لا يعد دائماً مؤشراً على مشكلة صحية كبيرة. ويمكن أن يحدث في كثير من الأحيان لأسباب بسيطة مؤقتة، خصوصاً في الأطفال.
ويعد الإغماء عرضاً شائع الحدوث خلافاً للانطباع العام لدى الجميع، حيث تشير الدراسات إلى أن نسبة تقترب من 20 في المائة من البشر يمرون بحالة فقدان الوعي، بشكل أو بآخر، مرة واحدة على الأقل في حياتهم. وعلى وجه التقريب، فإن نسبة تتراوح من 1 إلى 2 في المائة من المترددين على ردهة استقبال المستشفيات يكون الإغماء هو السبب الأساسي لذهابهم إلى الطوارئ.
الإغماء والصدمة
يعد الإغماء نتيجة للصدمة العصبية، أو ما يسمى بمتلازمة «نقص سريان الدم» المرتبطة بـ«العصب الحائر» (Vasovagal Syncope) من أشهر أسباب الإغماء الحميد أو البسيط على الإطلاق. وهو يحدث نتيجة لعدم وصول الدم بشكل كاف للمخ لسبب عصبي وليس عضوياً.
والعصب المخي العاشر (الحائر) يحمل أعصاباً حسية وحركية للعديد من خلايا الجسم، ويتحكم في وظيفة أعضاء متعددة (وهذا هو سبب تسميته بهذا الاسم، حيث إن بقية الأعصاب المخية تكون مسؤولة عن منطقة معينة في الجسم) مثل تنظيم معدل ضربات القلب ومعدل التنفس، وأيضاً يتحكم في بعض ردود الأفعال التلقائية (reflex actions) مثل السعال والعطس والبلع.
وعند التعرض لمؤثر خارجي تحدث حالة من التحفيز المفرط للأعصاب التي لها تأثير مباشر على القلب والأوعية الدموية، وبالتالي يحدث انخفاض مفاجئ في ضغط الدم مع أو بدون تغير في معدل ضربات القلب يؤدي إلى فقدان الوعي.
بطبيعة الحال تختلف محفزات الصدمة العصبية تبعاً للفروق الشخصية بين الأطفال، والمرحلة العمرية، وكذلك الظروف البيئية التي تحدث فيها، وعلى سبيل المثال فإن ظهور حيوان معين ضخم مثل الجمل يمكن أن يكون مفزعاً لبعض الأطفال في المناطق الحضرية، بعكس أطفال الأرياف المعتادين على رؤيته، وهناك أمور تسبب القلق الشديد والخوف للأطفال مثل سحب الدم، أو مجرد رؤيته عند إجراء تحاليل معينة، وكذلك سماع الأخبار السيئة، التي تختلف بدورها من طفل لآخر، ويمكن أن يسبب الشعور بالألم الشديد الإغماء، مثل ألم الحروق أو الكسور، ويجب إعطاء مسكنات قوية حتى يمكن تجنب حدوث ذلك؛ بعض الأطفال يمكن أن يحدث لهم إغماء من عدم القدرة على مواجهة المشاعر القوية، سواء الفرح أو حتى مجرد الضحك بشدة، والعكس مثل الحزن والترقب أو الصدمة المفاجئة الناتجة عن الخوف من الامتحان. وهناك أطفال يفقدون وعيهم وهم جالسون أثناء الامتحان نتيجة لمتلازمة العصب الحائر.
مؤشرات الإغماء
> علامات مسبقة، في الأغلب تحدث نوبات الإغماء فجأة، ولكن هناك علامات ومؤشرات ربما تسبق فقدان الوعي في الأطفال، ويمكن للآباء ملاحظتها مثل الدوار والإحساس بعدم التركيز، وأيضاً حدوث تعرق بشكل مفاجئ أو الشعور بالبرد، وحدوث خلل في الإبصار، وعدم القدرة على الرؤية بوضوح، وغثيان وطنين بالأذن، وتغير لون البشرة إلى الشحوب، وسرعة ضربات القلب، خصوصاً في المواقف السالف ذكرها تبعاً لشخصية كل طفل.
وفى كل الأحوال يجب أن يتم التعامل مع الإغماء بمنتهى الاهتمام، حتى يتم استبعاد العامل العضوي، ويجب عدم الاكتفاء بالتحسن والذهاب للمستشفى.
> الجفاف الشديد. في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي الجفاف الشديد إلى حدوث الإغماء في الدول التي يكون بها فصل الصيف شديد الحرارة، مع قلة تناول السوائل لتسبب الإغماء، خصوصاً عند الأطفال المعرضين للإصابة، خصوصاً الذين عانوا من الإغماء العصبي. وحسب توصيات قسم أمراض القلب في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا (division of cardiology at Children›s Hospital of Philadelphia) بالولايات المتحدة، فإن تناول المشروبات المختلفة، منها الماء، يعد ضرورة قصوى ونوعاً من الوقاية بالنسبة للأطفال والشباب في فصل الصيف، لأنهم في الأغلب لا يشربون الماء بكثرة، نظراً لانشغالهم باللعب واللهو. وهو الأمر الذي يجعل الإصابة بالجفاف شائعة جداً في هذه الفئة العمرية، ويجب على المشرفين في النوادي وحمامات السباحة الخاصة بهم، وكذلك الشواطئ، تحري اليقظة الإضافية، وملاحظة أي أعراض للدوار.
> الأطفال الصغار، وفي مرحلة الطفولة المبكرة (toddlers)، أو ما قبل الدراسة، يلجأ بعض الأطفال إلى حبس أنفاسهم عندما يشعرون بالانزعاج أو التوتر (هذه مسألة تتعلق بالسلوك بطبيعة الحال). وفي حالة استمرار حبس النفس فترة طويلة يمكن أن يؤدي هذا إلى حدوث الإغماء، نظراً لعدم وصول الأكسجين بشكل كافٍ للمخ، ويجب على الآباء نهي الأطفال عن هذه العادة مهما بلغ قلقهم.
> هبوط الضغط، يمكن أن يؤدى انخفاض ضغط الدم بشكل مفاجئ إلى حدوث الإغماء. ومن أشهر الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك، سواء في الأطفال أو البالغين، ما يسمى بهبوط الضغط نتيجة للوضعية (postural hypotension)، حينما يحدث تغير لوضعية الجسم من النوم بشكل أفقي أو الجلوس إلى الوقوف بشكل سريع، حيث لا تنقبض الأوعية الدموية بشكل صحيح يدفع الدم عكس الجاذبية الأرضية وصولاً إلى المخ. وهو ما يؤدي إلى فقدان الوعي، لذلك تكون النصيحة دائماً بالمكوث في الفراش لمدة بسيطة (دقيقة تقريباً) قبل النهوض.
هناك بعض الاحتياطات البسيطة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من حدوث الإغماء مثل الحرص دائماً على ترطيب الجسم (good hydration) عن طريق الشراب باستمرار، بجانب الحرض على إضافة قليل من ملح الطعام في الأغذية المختلفة في فصل الصيف، حيث يساعد على احتفاظ الجسم بالماء، وكذلك التغذية الجيدة، وتناول الفواكه والتمرينات الرياضية البسيطة.
* استشاري طب الأطفال


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو