مقتل 4 قياديين من «النصرة» في ضربة استهدفت مقر اجتماعهم بريف إدلب

مقتل 4 قياديين من «النصرة» في ضربة استهدفت مقر اجتماعهم بريف إدلب

جثث متفحمة ببرميل متفجر على حلب.. ومعارك حول مبنى المخابرات الجوية
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13247]
رجال إطفاء بإحدى مناطق المعارضة يطفئون حريقا شب في حي شعبي استهدف ببرميل متفجر امس (إ.ف.ب)

أعلنت مصادر من الجماعات المتشددة المناهضة للنظام السوري، مساء أمس أن انفجارا استهدف أعضاء في «جبهة النصرة» (فرع تنظيم القاعدة في سوريا) في محافظة إدلب أمس الخميس، مؤكدة مقتل القائد العسكري العام للجماعة أبو همام الشامي. وفيما اتهم مقربون من «النصرة» طائرات التحالف الدولي بتنفيذ الضربة، نفى متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات ذلك، ونقلت وكالة «رويترز» عنه قوله إن «التحالف لم ينفذ ضربات جوية في محافظة إدلب السورية خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة».
وأكدت صفحات قياديين وشرعيين في «جبهة النصرة» مقتل القائد العسكري العام للجبهة في سوريا أبو همام الشامي، إلى جانب أبو عمر الكردي (أحد مؤسسي جبهة النصرة)، وأبو البراء الأنصاري، وأبو مصعب الفلسطيني، في ضربة نفذتها طائرات التحالف لاجتماع قيادات «جبهة النصرة» في إدلب، مشيرة إلى أن ذلك «خير دليل على أن (النصرة) مخترقة من قبل المخابرات، وأن الاختراق على مستوى القيادات الذي يعلمون بالاجتماع».
وفيما تداولت مواقع إلكترونية معلومات عن «احتمالات وجود زعيم (النصرة) أبو محمد الجولاني، في المقر أثناء استهدافه، ضمن مجموعة من القياديين»، أعلنت مواقع متشددة في «تويتر»، أن الجولاني «بخير ولا صحة لخبر» مقتله. وجاءت الضربة بالتزامن مع تكثيف الاجتماعات بين قادة المعارضة السورية وقياديين في (النصرة)، في محاولة لحث قيادات الجبهة على القبول بإعلان فك ارتباطها بتنظيم «القاعدة».
وتأتي الضربات بعد أيام على إقصاء «جبهة النصرة» لحركة «حزم» المعارضة المعتدلة، المدعومة أميركيًا من شمال سوريا، بعد السيطرة على مقارها في ريف حلب الغربي، وبينها مقر الفوج 46 القريب من الأتارب.
وتسيطر «جبهة النصرة» على معظم القرى والمدن في ريف إدلب الشمالي الغربي، بعد إقصاء فصائل الجيش السوري الحر المعتدلة، وتتخذ فيها مقرات لها في كل تلك المناطق. وتعد هذه المناطق من أكبر التجمعات للجبهة بعد أن قاتلت فصائل في الجيش الحر فيها واستولت على مقراته وأسلحته فعليا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
من جهة اخرى قتل أكثر من 20 شخصا على الأقل، وأصيب العشرات؛ بينهم حالات خطيرة، في غارة جوية لقوات النظام استهدفت حي «قاضي عسكر» بمدينة حلب، ببرميل متفجر، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة في محيط مبنى المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء.
وأعلنت القوى المعارضة في حلب أن الهجوم الذي خلف 34 قتيلا من الجانبين يشكل رسالة رفض للقاء لجنة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، في وقت أكد فيه الائتلاف السوري المعارض أن رحيل الرئيس بشار الأسد ليس شرطا مسبقا لبدء مفاوضات.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد إلكتروني: «استشهد 18 مواطنا على الأقل، تفحمت جثث ثمانية منهم جراء قصف للطيران المروحي ببرميل متفجر على نقطة تجمع في حي قاضي عسكر» الخاضع لسيطرة المعارضة في شرق المدينة.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن البرميل استهدف نقطة تجمع في الحي يقصدها الأهالي لبيع وشراء مادة المازوت.
بدورها، أكدت قناة «حلب اليوم» مقتل مدنيين جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف عدة مناطق في حلب القديمة.
وقال عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن الهجمات بالقصف الجوي التي استهدفت أحياء المعارضة، وبينها حي «باب الحديد»، هي «الأعنف منذ شهر، وجاءت ردا على تفجير مبنى المخابرات الجوية» أول من أمس بنفق حفر تحته، وفخخ بمئات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 في صفوف القوات النظامية. وأشار إلى أن تفجير النفق «هو أكبر خرق لتحصينات قوات النظام منذ أشهر»، لافتا إلى أن هذا الهجوم «يعد ضربة معنوية للمخابرات الجوية، ولرئيسه جميل الحسن، كون الفرع من أقسى فروع الاستخبارات السورية التي نكلت بالسجناء والمعارضين».
واستخدمت المعارضة في السابق تكتيك تفجير الأنفاق، وتركزت التفجيرات في مناطق حلب خلال الخريف الماضي، حيث حفر المعارضون أنفاقا يصل طولها إلى 400 متر بعمق يتجاوز 4 أمتار بهدف تفجير أبنية استعصى عليهم اقتحامها. ويقول ناشطون إن 50 في المائة من مبنى المخابرات الجوية المحصن جيدا، دمر بفعل الانفجار، بينما تضررت الأقسام الباقية.
وأشار إلى أن قوات النظام «دفعت بتعزيزات من قوات الدفاع الوطني، وبينهم مقاتلون من الشيعة السوريين ولواء (القدس) الفلسطيني، إلى منطقة جمعية الزهراء» المتاخمة لمبنى المخابرات الجوية، علما بأن النظام «لم يشن في السابق حملة عسكرية عليها بهدف استعادة السيطرة على كفرحمرة، لأن أولوية معركته في هذا الوقت هي قطع إمدادات المعارضة إلى الشمال عبر التقدم باتجاه ريف حلب الشمالي».
ويقع مبنى المخابرات الجوية في القسم الخاضع لسيطرة النظام على الحدود الشمالية الغربية لمدينة حلب وعلى بعد مسافة قصيرة من الأرياف التي يسيطر عليها مقاتلون معارضون.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة