اللعبة التي قصّرت المسافات

اللعبة التي قصّرت المسافات

الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [15384]

لا شك أن لكل إنسان طقوسه وهواياته الخاصة، وبالنسبة لي فمن طقوسي التي لم أستطع أن أتخلص منها، هي أنني أحب (الصباح) - أقصد بالصباح الوقت وليس الاسم أو الشخصية - لهذا لا أمارس عبثي بالكتابة إلّا في الصباح، وما إن يؤذن المؤذن لصلاة الظهر، حتى أضع مرسمتي على جنب ولا أكمل السطر الذي كتبته مهما كان، أما المساء فهو مرتبط عندي (بفلّة الحجاج) - أي بالوناسة ورفقة الأصحاب وممارسة بعض الهوايات التي بعضها يحكى كمشاهدة المباريات الحيّة للفرق الأوروبية في كرة القدم، أما بعض الهوايات التي لا تحكى فهي غالباً تتعلق (بالشيطنة) التي لا تهم أحداً، إلا (الملاقيف) منكم - واللهم لا حسد.
وفي يوم الأربعاء الماضي مساء 6-1-2021 كانت هناك ثلاث مباريات مهمّة منقولة على الهواء مباشرة من قناة bein الرياضية: الأولى في الدوري الإيطالي، والثانية في الدوري الإنجليزي، والثالثة في الدوري الإسباني.
المشكلة أو البياخة في الموضوع أن كل المباريات تبدأ في وقت واحد هي الساعة 11 مساءً، وأصبح حالي كحال الشاعر القديم الذي قال: تكاثرت الظباء على خراش - فلا يدري خراش ما يصيد!!
وزادت الطين بلّة جماهير الرئيس الأميركي (ترمب) الذين حاصروا واقتحموا مبنى (الكونغرس) محاولين الطعن على نتائج الانتخابات ونزاهتها، ووقعت بين (عدّة نيران): أريد أن أشاهد المباريات وفي الوقت نفسه أريد أن أتابع الأخبار المهمة التي يتوقف عليها مصير أميركا، وكنت بالفعل كالقرد الذي يتنقل ويقفز من غصن إلى غصن، وبعد أن أنهكني التنقل وبدأت (أفح)، عقدت العزم على أن أترك الانتخابات وأميركا برمتها، وأتابع المباريات، ولكي أستعرض معكم ثقافتي الكروية، سوف أخبركم:
أن شغف بعض البشر بلعبة كرة القدم الأكثر شعبية في العالم، بدأ عندما تأسس نادي (شيفيلد) الإنجليزي عام 1857، الذي يعتبر أقدم نادٍ لكرة القدم في التاريخ.
وأصبح هذا النادي الذي يمتلكه الآن الأمير عبد الله بن مساعد، رمزاً لتاريخ كرة القدم ووضع اللبنة الأولى لتنظيم مؤسسات اللعبة التي انتشرت بشكل سريع إلى أن وصل عدد أنديتها المسجلة إلى نحو 11 ألف نادٍ أنجبت نجوماً فاقت شهرتهم أعتى السياسيين في العالم.
وتجتذب كرة القدم اليوم اهتمام نحو ثلث سكان العالم البالغ عددهم أكثر من 7 مليارات نسمة، تشكل اقتصاداً قائماً بذاته ويصل حجمه إلى نحو 1.5 تريليون دولار ومصدر دخل لمئات الملايين من المستثمرين والعاملين، وهي اللعبة التي قصرت المسافات بين شعوب الأرض.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة