كمادات باردة أم دافئة؟

كمادات باردة أم دافئة؟

الجمعة - 18 جمادى الأولى 1442 هـ - 01 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15375]

> ما الأفضل للألم: الكمادات الباردة أم الدافئة؟
- هذا ملخص أسئلتك. وقد يُعاني المرء من آن لآخر من آلام نتيجة: إجهاد عضلة، أو التواء في الأربطة بمفصل، أو من صداع، أو وجع في الظهر، أو التهابات المفاصل، أو الإصابات في الحوادث.
ومن هذه، إصابات حادة ظهرت حديثاً، وأخرى مزمنة ظهرت أقدم من 6 أسابيع. ويأتي السؤال حينها: بالإضافة إلى تناول الأدوية المسكنة للألم والراحة لألم العضلات والأوتار والمفاصل، ما الذي سيُشعره بتحسن أفضل ويلائم الآلية التي تسببت في الألم: هل برودة الثلج والكمادات الباردة، أم الحرارة والكمادات الدافئة؟ وهل من الممكن استخدام كلتيهما؟
بداية؛ إذا حدثت إصابة أو بدأ الألم بشكل مفاجئ، فتجدر مراجعة الطبيب لتقييم الحالة وإعطاء خيارات المعالجة. وفي الإصابات الحادة لا يجدر استخدام الحرارة في البداية، لأن هذه الحرارة الزائدة يمكن أن تزيد الالتهاب وتؤخر من حدوث الشفاء المناسب.
ومن أمثلة الإصابات الحادة: التواء المفصل (يصيب أربطة الشرائط القوية من الأنسجة الليفية التي تربط عظمتين معاً داخل المفصل)، أو التمزق (يصيب العضلات أو الحبل الليفي من الأنسجة التي تصل العضلات بالعظام) عند اللعب أو القيام بأعمال منزلية، أو تكرار الاستخدام لأحد المفاصل كالكوع أو الرسغ. وعند التعامل مع هذه الإصابات الحادة، من الأفضل البدء بالثلج في الغالب. لأن البرد يضيق الأوعية الدموية، مما يخدر الألم ويخفف الالتهاب ويقلل التورم ويحد من نشوء الكدمات، هذا مع الراحة والضغط على المفصل ورفعه.
ولكن البعض لديه حساسية من برودة كمادات الثلج، وينزعج منها وربما قد تتسبب له في الألم، بخلاف الكمادات الدافئة والحرارة التي تشعره براحة الدفء وتجعله يعتقد أنها الأفضل لإزالة الألم. وهنا يجدر ألا ينخدع المرء بهذه الراحة، لأن الحرارة تفاقم الآليات المرضية المرافقة للإصابة بخلاف البرودة. وفقط بعد زوال الالتهاب والتورم، يمكن التبديل إلى الحرارة، التي يمكن أن تساعد في تخفيف أي تصلب في العضلات في موقع الإصابة، خصوصاً في حالات إصابات الأوتار.
أما في حالات الإصابات المزمنة، التي استمرت لأكثر من 6 أسابيع، فقد يكون من الممكن استخدام الحرارة، لأنها حينئذ قد تعمل على زيادة تدفق الدم وإرخاء العضلات المشدودة وتخفف آلام المفاصل المزمنة.
وبالتالي قد يشعر المُصاب بالراحة وتحسين نطاق الحركة في المفصل، لأن المرضى الذين لديهم التهاب المفاصل المزمن أو الألم الناجم عن تلف الغضروف في المفاصل، قد يحصل لديهم ألم وتيبس في أماكن مثل المرفقين والركبتين والكتفين والأصابع. وفي هذه الحالات قد تساعد الحرارة الرطبة (مثل النقع في حوض الاستحمام أو الاستحمام بماء دافئ) في الشعور بتحسن.
وفي حالات نوبات الألم المفاجئ لالتهاب النقرس، يمكن للثلج أن يهدئ النوبات مع المساعدة بتخدير الألم في المفصل.
وكذلك يمكن أن تساعد الأقنعة الباردة أو الكمادات الباردة على الجبهة والعينين، في تهدئة ألم الصداع. ولكن تجدر ملاحظة أن الحرارة الرطبة أو الكمادات الدافئة يمكن أن تخفف من تشنجات عضلات الرقبة التي تساهم في تفاقم الصداع.
هذا كله في حالات الإصابات أو الأمراض المزمنة في العضلات والأربطة والأوتار والمفاصل، ولكن في حالات إجراء التمارين اليومية دون وجود إصابات؛ فإن استخدم الحرارة قبل إجراء تمارين التمدد لمرونة العضلات للقيام ببرنامج تمرين رياضي، أمر ممكن. وكذلك بالإمكان استخدام العلاج بالثلج أو البرودة بعد التمرين لمنع حدوث أي التهاب.
ولوضع الثلج بأمان؛ يمكن استخدام أكياس البازلاء أو الذرة المجمدة، أو مكعبات ثلج موضوعة في كيس، أو كيس جل مثلج. وتوضع على منطقة الألم لمدة 15 دقيقة، ثم إعطاء المنطقة راحة. ويمكنك تكرار ذلك لمدة تزيد على 48 ساعة حتى يزول التورم أو الألم أو الالتهاب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة