إسرائيل تمنع سفر علمائها النوويين وتدعو مواطنيها إلى أقصى الحذر

إسرائيل تمنع سفر علمائها النوويين وتدعو مواطنيها إلى أقصى الحذر

السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 05 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15348]

مع توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، بالطلب ألا يعود إلى الاتفاق النووي «القديم والسيئ والفاشل»، وتأكيده أن «القيادة الإيرانية لا تفهم سوى لغة الشدة والحزم»، أصدرت «هيئة مكافحة الإرهاب» التابعة لمجلس الأمن القومي في مكتبه، تدعو فيها إلى الحذر من «تصاعد حدة التهديدات الإيرانية على الإسرائيليين الموجودين خارج البلاد»، وتوجهت إلى علماء الفيزياء والذرة الإسرائيليين بالامتناع عن السفر إلى الخارج، والتصرف بحذر حتى في حياتهم اليومية داخل إسرائيل.
وجاء في بيان الهيئة: «على ضوء التهديدات التي توجهها مؤخراً جهات إيرانية، ونظراً لضلوع جهات إيرانية سابقاً في ارتكاب عمليات إرهابية في دول مختلفة، هناك خشية من محاولة إيران التصرف بهذا الأسلوب ضد أهداف إسرائيلية. ساحات محتملة لمثل هذه الأعمال هي الدول المجاورة لإيران مثل جورجيا وأذربيجان وتركيا والإمارات العربية المتحدة والبحرين وإقليم كردستان العراق وكذلك الشرق الأوسط والقارة الأفريقية». وقالت الهيئة الإسرائيلية الحكومية، إن «هناك خطراً بأن يتم استغلال فترة الأعياد المسيحية، التي تحل خلال شهري ديسمبر (كانون الأول) الحالي 2020 ويناير (كانون الثاني) 2021، لارتكاب عمليات إرهابية معادية في أوروبا. وعلى هذه الخلفية، نناشد الجمهور الذي يخطط للقيام بزيارات إلى خارج البلاد، ومن ضمن ذلك الوفود الرسمية والتجارية التوخي باليقظة الزائدة (بما في ذلك عند الوجود بالقرب من مقرات التمثيل الإسرائيلي والكنس والمؤسسات المجتمعية اليهودية)، والانصياع للتعليمات الأمنية الصادرة عن السلطات المحلية، والابتعاد عن المناطق المكتظة بالناس، وتجنب الوجود في أماكن عامة لا تتم حراستها، أو تقع على مقربة من مؤسسات حكومية».
وكشفت مصادر سياسية أن أجهزة الأمن الإسرائيلية توجهت بشكل خاص ومباشر إلى خبراء نوويين ومسؤولين كبار عملوا في مفاعل ديمونا النووي باتخاذ حذر زائد في حياتهم اليومية، تحسباً لانتقام إيراني لاغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، وأبلغتهم بحظر السفر إلى الخارج من دون تصاريح مسبقة.


اسرائيل أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة