أسبوع عالمي «إرهابي» بامتياز

أسبوع عالمي «إرهابي» بامتياز

الأربعاء - 19 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 04 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [15317]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

خلال أقلّ من أسبوع، هجمات إرهابية في فرنسا، قطع رأس امرأة في كنيسة، وطعن آخرين، على يد شاب تونسي متطرف.
في فيينا عاصمة النمسا، شاب «متدعشن» من أصل ألباني، مع ثلة رفاقه، يقتلون ويطلقون النار في الشوارع، وينشرون الرعب.
في كابل عاصمة أفغانستان، هجوم إرهابي دامٍ على جامعة كابل، وسقوط ضحايا، وصور طالبات ذبيحات وجريحات - بالمناسبة، أين منهن المنظمات النسائية الغربية الزاعقة؟!
في البحرين تمّت إدانة 51 شخصاً بتأسيس وتنظيم جماعة إرهابية، تابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني.. قتلت وفجّرت وخرّبت. هذه حصيلة أقل من أسبوع، ويأتي من يقول لك، إن الحديث عن جماعات الإسلام السياسي والفكر الإرهابي، وسيد قطب، والظواهري، والبغدادي والزرقاوي وأسامة بن لادن، وأفكار الحاكمية والجاهلية و«الإخوان» و«السرورية»... الخ تضييع للوقت، والشباب الجديد لا يهتم بهذه المسائل... هذا هراء!
الشاب التونسي (رافق العويساوي) مجرم فرنسا وذابح المرأة المسكينة في كنيسة نوتردام كان وصل في قارب غير شرعي إلى جزيرة لامبادوزا يوم 20 سبتمبر (أيلول) الماضي ليتم نقله ورفاقه من قِبل السلطات الإيطالية إلى مدينة (باري)، حيث خضعوا للحجْر الصحي لمدة 14 يوماً. رفيقه في الحجر، وهو تونسي مثله، قال للصحافة، إن القاتل العويساوي، كان يرفض تناول اللحوم والدجاج، وكان منزوياً لا يخالط بقية المهاجرين.
طبعاً هذه مؤشرات عن هذا الشاب، لكن المفاجأة كانت أن السلطات سمحت له بالبقاء، في حين رحّلت بقية الرفاق «العاديين»! بالنسبة لقاتل فيينا، فقد أعلن وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر، أن منفذ الهجوم نجح في «خداع» برنامج إعادة تأهيل المتطرفين والمكلفين متابعته. كما كشف فلوريان كلينك، رئيس تحرير صحيفة «فالتر» النمساوية، عن أن منفذ الهجوم الذي قُتل، هو من أصل ألباني عمره 20 عاماً، وُلد ونشأ في فيينا، وهو «معروف» للمخابرات المحلية؛ لأنه واحد من بين 90 متطرفاً نمساوياً أرادوا السفر للقتال بسوريا مع «داعش».
ماذا يعني هذا كله؟
هناك أزمة حقيقية في قلب العالم الغربي، خاصة منه القارة الأوروبية، وهي: كيفية التعامل مع هذه النماذج «المتكاثرة» من الجيل الجديد من المسلمين الأوروبيين، ومن أين يستقي هؤلاء ثقافتهم. هذا جانب، ومن جانب آخر، ما هو الطريق الأمثل في التعامل مع ملف المهاجرين الهاربين. لدينا مثال الشاب الألباني النمساوي «المواطن»، ولدينا مثال التونسي «المهاجر» العويساوي، في فرنسا.
هل رعت أوروبا والغرب الذئاب في الحظيرة، وتمّ جلب الدب للكرم؟!
النخبة السياسية الغربية، كما الثقافة «الرخوة» لدى بعض المنظمات الأهلية تتحمل وزرها في إما:
* استخدام هذه الجماعات للكيد السياسي مع الدول العربية والمسلمة.
* تغليب الجانب الشعاراتي «الإنساني» بجذره اليساري، على المقتضى الواقعي الأمني «العادل». التساهل، بل الرخاوة مع هذه الجماعات ورعاتها من «الإخوان» أو رعاة «الإخوان»، سيكون من صالح القوى اليمينية في الغرب، بل الأكثر يمينية... ومن يزرع الشوك لا يجني العنب.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة