لا يذهب العرف بين الله والناس

لا يذهب العرف بين الله والناس

الثلاثاء - 10 شوال 1441 هـ - 02 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15162]

لدينا مَثَل متداول، وهو عبارة عن نصيحة، جاء فيها؛ اعمل المعروف وارمه في البحر. وعندما كنت صغيراً، كنت أسمع هذا الكلام وأستغرب، متعجباً لماذا بعد ذلك أرميه بالبحر ولا أحتفظ به؟! وبعد أن كبرت وأصبح لديّ قليل من الفهم؛ خصوصاً أن من طبيعتي أنني أسمع أكثر مما أتكلم. وأيضاً تأثرت بمقولة أخرى، تكمل أو تفسر المقولة الأولى، وهي عبارة عن بيت من الشعر يقول...
مَن يعملِ المعروفَ لا يُعدَمْ جوازيَه
لا يذهبُ العُرفُ بين اللهِ والناسِ
وكلامي هذا ما هو إلا مقدمة لخبر أو حادثة تناقلتها وسائل الاتصالات، وجاء فيها...
قصد المصور «أليكس» الهند لتصوير صبي اسمه «ساتشن» الذي شُلّت رجلاه وأصيب بتشوهات أخرى نتيجة انفجار غاز في المنطقة القريبة من منزله، تلك الصورة التي أراد لها أن تكون حلقة الوصل بين الصبي والعالم، لتصل معاناة الفقراء لهم. وفي تلك الأثناء تساقط المطر فأسرع بالاختباء، بعدها لفت انتباهه رؤية أخت ذلك الصبي، وهي تركض وسط الأمطار، ثم جلست ورفعت رأسها للسماء، وأغمضت عينيها فرحاً بالمطر، فلم يستطع أليكس مقاومة تصوير تلك الطفلة التي أسرعت بالركض بعد رؤية فلاش الكاميرا، تلك الصورة كان لها الأثر في تغيير حياته وحياة أسرة ساتشن، فبعد أن عاد أليكس لبلده شارك في مسابقة لأجمل صورة، وقد فازت بالجائزة هذه الصورة، وعندما تسلم الجائزة النقدية تذكّر شلل ذلك الصبي، وبراءة أخته، والحالة الصعبة لتلك العائلة، فقرر أن تكون هذه الجائزة سبباً في سعادة تلك الأسرة، فذهب مرة أخرى للهند، ولكن بدل أن يسلمهم المبلغ المالي كله الذي لا يحسنون التصرف فيه، قام بشراء منزل لهم، بدلاً من الكوخ الطيني، ثم قام بشراء سيارة نقل، وأهداها للأب ليستطيع التكسب عليها بدل العمل كعامل بسيط. الأمر الذي ضاعف دخل الأسرة، ثم قام بتسجيل الأولاد في المدرسة، ودفع جميع تكاليف دراستهم، ليضمن لهم مستقبلاً أفضل.
تلك الصورة لابنتهم والتي حصدت الجائزة الكبرى، كانت السبب في انتقال وتبدل حال الأسرة من الفقر والجهل إلى العلم والعمل.
علّق أحدهم على هذه الحادثة، قائلاً لي بعد أن سمع كلامي؛ صحيح هي مقولة، إذا كنت لا تعرف عنوان رزقك، فإن رزقك يعرف عنوانك.
فسألته؛ وأنا متى يعرف الرزق عنواني؟! فردّ عليّ قائلاً بدون أن يتطلع بوجهي؛ هذا إذا حجّت البقر على قرونها، عندها «انسفط» وجهي «وأكلت هوا».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة