... أتاح لها لسان حسود!

... أتاح لها لسان حسود!

الثلاثاء - 4 محرم 1441 هـ - 03 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [14889]
تركي الدخيل
دبلوماسي سعودي
قيل: إن أول ما عُصي اللهُ به... الحسد!
فلولا رفضه السجود، لما نبتت التفاحة في مخيال الشعراء، وهم يتصوَّرون شكل الخطيئة!
أحسبُ أن تعريف الحسد، حُصِر مع الوقت، ولم يتطور كثيراً، كما ينبغي، خصوصاً، مع تفنن الإنسان في ممارسة هذا السلوك، وتنويع أشكاله، منذ تبني أصحاب الوشايات، في أداء حسدهم، دور المشفق، المنصف، المصلح، الأمين، على كثرة الحاسدين، ومر السنين.
قيل إن الحسد هو تمني زوال نعمة غيرك، وربما كانت هذه الأمنية، شكل برعم الحسد في منبعه، لكن الأكيد، أنه لم يتوقف يوماً عند التمني، بل تطور إلى أفعال يندى لها جبين إبليس!
لو توقف الأمر، عند تمني زوال النعمة، دون عمل جاد دؤوب على تحقيق الأمنية، لأصبح الحساد المتمنون زوال النعمة دون عمل، اليوم، من الأنقياء الأتقياء!
حاولت طويلاً، فهم بواعث الحسد، ولماذا يختار بعض هذا الاختيار الرديء، على فضيلة الفرح للآخرين والسعي لنفع الناس، أو تجربة الحياد ولو مرة على الأقل... وتساءلت مراراً: هل الحسد جيني بحت؛ إذ تجد في بيتٍ شقيقين من بطن واحد، أحدهما يتمنى الخير لغيره ويبذل كل وسع لذلك، في حين رضيعه من يصبح على حسد، ويمسي على بغض، وكأن هطول الرزق على الناس، يصيبه بحجارة من سجيل!
قيل إن المجد مقرون بالحسد، وقيل إن النعم تمر بجوار الحاسد، لتستقر في أعطاف المحسود وثناياه، فيزيد مرضه وتستعر بالنار قلبه، ويتقلب في غلوائه، ظلمات بعضها فوق بعض، إذا أخرج يده لم يكد يراها!
الأعجب، أن المجتمعات المتحضرة، تُمَيّز الحاسد ولا تجد تفسيراً لعلته، بل تتجنبه تجنب المجذوم، وتتواصى بمجافاته، والفرار منه. في الأثر: «الحاسدُ لا ينالُ مِنَ المجالسِ إلّا مَذَمّة وذلاً، ولا ينالُ مِنَ الملائكة إلّا لَعنةً وبُغْضاً، ولا ينالُ من الخَلْقِ إلّا جَزعاً وغَمّاً، ولا ينالُ عندَ النَّزْعِ إلّا شِدّة وهَولاً، ولا ينالُ عندَ الموقفِ إلّا فَضِيحة وهَواناً ونَكَالاً».
وأجمل بحديث القاضي الجرجاني، عن أصل علة التحاسد؛ إذ قال: «التفاضل - أطال الله بقاءك - داعية التنافس؛ والتنافسُ سبب التحاسد؛ وأهل النقص رجلان: رجل أتاه التقصيرُ من قبله، وقعد به عن الكمال اختياره، فهو يساهم الفضلاء بطبعه، ويحنو على الفضل بقدر سهمه. وآخر رأى النقص ممتزجاً بخلقته، ومؤثلاً (أي مؤصلاً) في تركيب فطرته، فاستشعر اليأس من زواله، وقصرت به الهمة عن انتقاله؛ فلجأ إلى حسد الأفاضل، واستغاث بانتقاص الأماثل؛ يرى أنَّ أبلغ الأمور في جبر نقيصته، وستر ما كشفه العجز عن عورته؛ اجتذابهم إلى مشاركته، ووسمهم بمثل سمته»، ثم أتبع الجرجاني جميل عبارته، وبليغ موجز عبارته، بالاستشهاد الحسن، فكان بيت أبي تمّام:
وإذا أرادَ اللهُ نشرَ فضيلةٍ
طويتْ أتاحَ لها لسانَ حسودِ
فهل الحسد تعويض نقص دائم؟ أم هو باب من أبواب لا نعرفها، لنشر ما طوي من الفضائل، وإظهار ما قد يكون خفياً من المزايا، وبيان جمالٍ ربما سهت عنه العيون؟!
قد يختلط الحسد بالغيرة عند الناس، فالغيرة أصل الحسد، لكنها ليست بالضرورة، حاملة للضرر، فالحسد تتجافى عنه جنوب الرجال، وتقدحه ألسنة الشعراء؛ ولذلك يستعيذ منه العقلاء في كل الملل، فهذا مردد أدعية وأوراداً بغية النجاة وأهل بيته من آثار الحسد، وذاك معلق عيناً زرقاء كما تفعل شعوب البحر الأبيض المتوسط، وثالث محرق أعواداً ومشعل أبخرة عند باب داره لتعثر عند الدخول قدم الحاسد.
وبعيداً عن نسبة تحقق ضرر الحاسد على المحسود، إلا أن الأخير في الغالب مستحق للثناء، متمتع بجميل العطاء، مظهر أثر النعمة عليه وعلى غيره، حتى إن فضل المحسود ربما عمَّ الحاسد، فما زاده هذا الفضل المتلبس بالحسد، إلا ناراً تضطرم في نفسه، ولكلٌ وجهة هو موليها.
لذلك؛ اعتبر ابن أبي حاتم: «الحسد من أخلاق اللئام، وتركه من أفعال الكرام، ولكل حريق مطفئ، ونار الحسد لا تطفأ»، أما الحسن البصري، فشبه الحاسد بالمظلوم؛ إذ قال: «ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من حاسد؛ نفس دائم، وحزن لازم، وغم لا ينفد»، وليهنأ بالحاسد، بما يليق به!
ومن الطرائف، أن بعضاً يحسد أناساً على ما يهربون منه، ويحاولون الفكاك منه، ورحم الله أبا الطيب، حين اختصر ذلك ببيت جميل:
ماذا لقيتُ من الدنيا وأعجبُه
أنِّي بما أنا شاكٍ منه محسود!
ويقال إن بيت المتنبي أعلاه، أصل فكرته ليزيد بن معاوية القائل:
إن يحسدوني على موتي فوا أسفي
حتى على الموت لا أخلو من الحسد!
لذلك؛ كان معاوية، أحد عقلاء العرب، يقول: «كل الناس أستطيع أن أرضيه، إلا حاسد نعمة، فإنه لا يرضيه إلا زوالها»!
وأكثر ما يكون الحسد، بين الأقران؛ لذا لا تقبل شهادتهم في بعضهم، ومن عجب، أن كل مساوئ الحسد، وبالغ عيوبه، وتعدد بلاويه، لم تمنع أبا الحسن التهامي، من شكر الحاسد! نعم شكر الحسد، أيها القارئ الكريم، إذ يقول:
ما اغتابني حاسد إلا شرفت به
فحاسدي منعم في زي منتقم
فالله يكلأ حسادي فأنعمهم
عندي وإن وقعت من غير قصدهم

وقد صدق التهامي، فلا يُحسد عديم فضل، ولا قليل خلق، ولا عديم مروءة، ووقوع الحسد دليل مجد للمحسود وعلامة استمرار وإنعام، ولا ينال الحاسد من ذلك، إلا خمس يعرفها كل عاقل: «غَمٌّ لا يَنْقَطِعُ، وثانيها مُصِيبة لا يُؤجر عليها، وثالثها: مَذَمّة لا يُحْمَدُ عليها، ورابعها: سُخْطُ الرَّب، وخامسها: يُغْلَقُ عنهُ بابُ التوفيقِ»، فهنيئاً للحاسد من جديد!
وقد نظم كثيرون في ظهور فضل المحسود ولو بعد حين، ولو لم يكن من تلك الشواهد إلا هذه الثلاثة تطميناً لكل محسود لكفاه:
إن يحسدوني فإني غيرُ لائمِهم
قبلي مِن الناسِ أهلِ الفضلِ قد حُسدوا
فدامَ لي ولهم ما بي وما بهم
ومات أكثرُنا غيظاً بما يجدُ
أنا الذي يجدوني في صدورِهم
لا أرتقي صدراً منها ولا أردُ
وأعود إلى القاضي الجرجاني، الذي أمتعنا، أعلاه، في بيان أصل الحسد؛ إذ يقول: «كم من فضيلة لو لم تسترها المحاسد، لم تبرح في الصدور كامنة، ومنقبة لو لم تزعجها المنافسة لبقيت على حالها ساكنة! لكنها برزت فتناولتها ألسن الحسد تجلوها، وهي تظن أنها تمحوها، وتشهرها وهي تحاول أن تسترها؛ حتى عثر بها من يعرف حقها، واهتدى إليها من هو أولى بها، فظهرت على لسانه في أحسن معرض، واكتست من فضله أزين ملبس؛ فعادت بعد الخمول نابهة، وبعد الذبول ناضرة، وتمكنت من بر والدها فنوهت بذكره، وقدرت على قضاء حق صاحبها فرفعت من قدره.. وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ».
لا خلاف، على أن الحسد مرض عضال، منشأه نفس خبيثة، ومنبته قلب مريض، ونتيجته مرارات في قلب الحاسد، ونيران في نفسه، والناس علية وسفلة، فمستقل ومستكثر، والظاهر صورة الباطن، والعاقل خصيم نفسه.
يقول الحكيم الشاعر أبو محسَّد:
سوى وجعِ الحساد داوٍ فإنهُ
إذا حلَّ في قلبٍ فليس يحولُ
ولا تطمعنْ من حاسدٍ في مودةٍ
وإن كنت تبديها له وتنيلُ

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة