الرياضة الجماعية... علاج للاكتئاب

الرياضة الجماعية... علاج للاكتئاب

تعزز ثقة الأطفال والمراهقين وتقلل من الضغوط النفسية
الجمعة - 10 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
لم تعد الرياضة مجرد نشاط ترفيهي يقبل عليه الشباب وصغار السن، بل أصبحت ضرورة حياتية، نظراً لفوائدها على المستويين الصحي والنفسي لجميع الأعمار.
وتناولت أحدث دراسة أميركية، علاقة الرياضة، تحديداً الألعاب الجماعية، بالصحة النفسية للأطفال والمراهقين، إلى حد يمكن أن يجعل منها علاجاً حقيقياً للأطفال الذين يعانون من الاكتئاب والاضطرابات النفسية، ربما بشكل أكثر من العقاقير التي ليست بالضرورة تنجح بمفردها في كثير من الأحيان في العلاج، خصوصاً الآثار النفسية بعيدة المدى.
وتم نشر هذه النتائج في النسخة الإلكترونية من مجلة «الرابطة الأميركية لطب الأطفال» (JAMA Pediatrics)، في نهاية شهر مايو (أيار) من العام الحالي.
- ضغوط نفسية
كانت الدراسة الطولية قد قامت بتتبع بيانات 10 آلاف شخص منذ عام 1994 - 1995، حينما كانوا في بداية المراهقة، ثم في عام 2008 حينما أصبحوا بالغين، وذلك من المراكز الصحية المختلفة بالولايات المتحدة، وكانوا جميعهم قد عانوا من طفولة تعيسة.
وهناك نسبة كبيرة جداً من الأطفال الأميركيين، تبلغ 50 في المائة على وجه التقريب، تعاني من الضغوط النفسية العائلية بشكل أو بآخر. ومن المعروف أن الأشخاص الذين مروا بطفولة تعيسة بسبب الاعتداءات الجسدية، أو النفسية، أو الجنسية، هم الأكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية لاحقاً كبالغين.
وأجرت الدراسة مقارنة لنسبة حدوث 3 من الأمراض النفسية في البالغين، وهي القلق والاكتئاب والأعراض الاكتئابية (depressive symptoms) بين الذين مارسوا الرياضة الجماعية في طفولتهم أو مراهقتهم، وبين الذين لم يمارسوها.
وتبين أن المراهقين الذين عانوا من الصدمات النفسية في طفولتهم (childhood trauma)، وانخرطوا في رياضات جماعية كانوا أكثر صحة نفسية من أقرانهم الآخرين، حينما أصبحوا بالغين، وعانوا بشكل أقل من القلق والاكتئاب. وفي المرحلة العمرية الأولى للشباب من (24 وحتى 32 عاماً) درس الأشخاص الذين مارسوا الرياضات الجماعية في مراحل مراهقتهم في الفترة الدراسية من بداية المرحلة المتوسطة وحتى نهاية المرحلة الثانوية. وفي هذه الفئة كانت نسبة الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالاكتئاب هي 17 في المائة مقابل 22 في المائة للذين لم يمارسوا الرياضة الجماعية. والأمر نفسه انطبق على أعراض القلق، حيث كانت نسبة الذين تم تشخيصهم في هذه الفئة العمرية هي 12 في المائة مقابل 17 في المائة من الأقران الآخرين.
- تعزيز الثقة بالنفس
بالنسبة لتكرار أعراض الاكتئاب، عانت فقط نسبة 22 في المائة منهم، في مقابل 27 في المائة لأفراد المجموعة، الذين لم ينتموا لفرق جماعية. وأوضح الفريق البحثي أن السبب في ذلك راجع إلى طبيعة الفرق الجماعية التي تزيد من ثقة المراهق في نفسه، وتعزز القبول الاجتماعي لديه كنوع من التعويض للأحداث المؤسفة، التي يلقاها في المنزل، خصوصاً أن هؤلاء الأطفال والمراهقين في الأغلب يعانون من الانطواء والشعور بالعزلة.
ومن هنا تكمن أهمية الرياضة الجماعية أكثر من الرياضات الفردية، حيث يشعر المراهق أنه ينتمي إلى مجتمع معين لهم هدف واحد، ويتشاركون في الأفراح والأحزان، حيث إن الألعاب تقوم بشكل أساسي على التناغم في الأداء بالشكل الذي يجعل من كل شخص في الفريق مهما صغرت مهامه عاملاً مهماً في تحديد المكسب والخسارة.
وكانت النتائج أكثر وضوحاً في الذكور من الفتيات، ولكن الباحثين أرجعوا ذلك إلى احتمالية أن توقيت بداية الدراسة في عام 1994 يكون المتسبب في هذا، حيث إن الرياضات الجماعية للفتيات لم تكن مثل كثرة الفرق الجماعية للذكور، كما هي الحال الآن. والمثير في الأمر أن تأثير الرياضة، على وجه التحديد، يفوق الأنشطة الجماعية الأخرى مثل فرق التمثيل أو الموسيقى، حيث لم تنجح هذه الأنشطة، بالقدر نفسه، في الحماية من الإصابة بالأمراض النفسية للأطفال الذين عانوا من الطفولة التعيسة. ومن المعروف أن أي نشاط جماعي يساعد في التحسن، ولكن الرياضة كانت الأكثر تأثيراً. وأشارت الدراسة إلى أن التأثير يمكن أن يختلف من شخص إلى آخر تبعاً لما يسمى «تجارب الطفولة التعيسة» (adverse childhood experiences)، التي تسمى اختصاراً «ACEs»، حيث إن الطفل الذي يتعرض لتجربة واحدة أليمة فقط، مثل الضرب في المنزل، يختلف بالطبع عن الطفل الذي يتعرض لعدة تجارب مثل الضرب والاعتداء الجنسي وفقدان أحد الوالدين، أو يعاني من التنمر من الأقران. والأمر الجيد أنه في الأغلب تقدم الرياضة نوعاً من الدعم القوي، ويكون تأثيرها أكثر إيجابية على الطفل الذي تعرض لتجارب أكثر، حيث يكون الاحتياج للتعويض أكثر من الآخرين لمعادلة الخبرات الأليمة.
وأوضح الباحثون أنه على ضوء نتائج هذه الدراسة، يجب توفير فرصة الانتماء إلى فرق جماعية لجميع الأطفال والمراهقين، بغض النظر عن المستوى المادي أو الاجتماعي للأسرة، خصوصاً أن الأمر يكون مكلفاً في الأندية الخاصة بطبيعة الحال. ونصح الباحثون بضرورة توافر هذه المعلومات، وأهميتها للجميع، سواء الأطباء أو الآباء أو المعلمين، خصوصاً أن الأسر التي تعاني من ضعف المستوى المادي، في الأغلب، يكون أطفالهم هم الأشد احتياجاً للدعم النفسي من خلال الرياضة الجماعية. وتبعاً للإحصائيات الأميركية، فإن الأطفال الذين ينحدرون من أسر فقيرة يمارسون الرياضة بشكل أقل من أقرانهم بنسبة تصل إلى 50 في المائة. وفي النهاية نصحت الدراسة بضرورة الاهتمام بهذه النتائج، وعدم التعامل مع الرياضة كنوع من الرفاهية، أو اللياقة البدنية فقط، ولكن كضمان للحفاظ على الصحة النفسية للأطفال.

- استشاري طب الأطفال.
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة